الشاعر المرحوم نزيه خير
1946 - 2008

بقلم الكاتب مصباح حلبي

يعتبر الشاعر نزيه خير من كبار الشعراء والكتاب والمربين في هذه البلاد. وُلد في قرية دالية الكرمل في 16/آب/1946 ابنا للأستاذ المربي المرحوم أمين خير، الذي قدم من بلدته كفر ياسيف في الأربعينات من القرن الماضي، ليكون أول معلم درزي يعمل في قرية دالية الكرمل، فاستقر بها، وتزوج من أهلها، وعاش بقية حياته معلما فيها حتى وفاته.وقد ذكره الجميع بالثناء والخير لحسن معاملته للناس واندماجه في المجتمع ومساهمته في تقدم التعليم في القرية. تعلم نزيه في المدرسة الابتدائية في قرية دالية الكرمل، وانتقل للمدرسة الثانوية البلدية (أ) في حيفا، وأنهى دراسته الثانوية في كلية تراسانطا في عكا. التحق بصفوف جيش الدفاع الإسرائيلي، وانتسب لجامعة حيفا، فدرس اللغة العربية والعلوم السياسية، وحصل على لقب الماجستير فيها.
تولع بالمطالعة والأدب من صغره،نظم ونشر القصائد الشعرية وكان نشيطا في الحركات الطلابية في الجامعة. أشغل منصب سكرتير اتحاد الكتاب العرب وانتُخب عضوا في الهيئة الإدارية للاتحاد العام للكُتاب العرب. اشتغل بالتدريس ثم عُين محاضرا في مؤسسات ثقافية عربية ويهودية، وعُين مفتشا في وزارة التربية والتعليم، وانتُخب سكرتيرا لاتحاد الكُتاب العرب، كما انتُخب سكرتيرا في اتحاد الأدباء العرب واليهود، وعُين عضوا في الهيئة الإدارية للاتحاد العام للكتاب العرب. وكان كذلك مديرا لدائرة الثقافة والفنون في القطاع الدرزي والشركسي. نشر قصائده في الصحف والمجلات وكان نشيطا يلقي القصائد في المهرجانات الأدبية المفتوحة وأمام الناس. تُرجمت قصائده إلى لغات عديدة مثل العبرية، الانجليزية، الإسبانية والفرنسية. شارك في العديد من المؤتمرات والمهرجانات الشعرية في العالم. كتب باللغتين العربية والعبرية. اعتُبر رجل السلام والثقافة فقد ساهم منذ عام 1986 وهو طالب جامعي في جمع الثقافتين العربية واليهودية حول طاولة واحدة.
صدر له 16 كتاب هي : أغنيات صغيرة، شعر 1968، قراءة جديدة لسورة الياسمين ، شعر 1974، كتاب دموي لأبي تمام، شعر 1984، رائحة المطر، شعر 1989، مقعد دائم للحلم (قصائد مترجمة له) 1990، مسافة من القلب وأخرى من الذاكرة ، شعر 1991، ذاكرة المطر"نثر" 1995، ثلج على كنعان" شعر" 1995، الذاكرة الزرقاء "قصائد مترجمة له ولسميح القاسم" 1995، الملتقى والمواجهة"انطولوجيا أدبية" 1994، العودة إلى القبيلة "أنطولوجيا شعرية" 1997، أصوات على الطبيعة "قصائد مترجمة له ولشاعر جنوب إفريقي" 1997، أشعار إلى الأندلس"قصائد مترجمة إلى الإسبانية مع شعراء آخرين" 1999، ورثت عنك مقام النهواند "شعر،  القاهرة" 1999، رجوع "قصائد مختارة للشاعر" وزارة العلوم، 2009، الخروج من الأندلس "شعر" وزارة الثقافة، 2008. وقد حصل على جائزة التفرغ للأدب عام 1992 وعلى جائزة رئيس الدولة للآداب عام 1997 وجائزة الكاتب المفضل لعام 2000 من قِبل المجلس الأعلى للإعلام الفلسطيني.