برنامج التوعية التوحيدية في طريقه إلى التطبيق العملي
بقلم الشيخ جميل خطيب زويهد، بيت جن

عُقد، بمبادرة من الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، الشيخ موفق طريف، ومدير الطوائف في وزارة الأديان الشيخ يعقوب سلامة،يوم الجمعة الموافق 9.1.09 يوم دراسي، شارك فيه نُخبة من الشيوخ الأفاضل، حيث افتتحهُ الرئيس الروحي بكلمة وضّح من خلالها دور وأهمية التثقيف الروحي والتوعية الدينية لإدراك وفهم التعاليم الروحية، التي من شأنها غرس أُسس الإيمان، وتثبيت القيم الروحية والاجتماعية في نفوس الناشئة وأبناء الشبيبة، خاصة للتعايش مع بني البشر من سائر المعتقدات والأديان، وحفظ الإرث الروحي، ونقله من جيل لأخر. وأكد الشيخ ضرورة بناء منهاج دراسي علمي فكري وروحي لبلوغ هذه الأهداف. وتجدر الإشارة هُنا أنه سبق وكلف فضيلة الشيخ، منذ سنتين،لجنة خاصة برئاسة الأستاذ صالح الشيخ، مدير المعارف الدرزية سابقاً لمتابعة هذا الموضوع الهام.
وخلال اليوم الدراسي، عَرَضَ الأُستاذ الشيخ مهنا فارس، مُفتش لواء الشمال، الخطوط الأساسية للبرنامج المقترح، ثم استمع المشاركون لأربع محاضرات،حيث ألقى الشيخ إسماعيل فرحات من بقعاثا، محاضرة بعنوان إبداع الكون والخليقة، تلاه الشيخ البروفيسور فاضل منصور بمحاضرة عن الهوية التوحيدية، ومن ثُمة، ألقى  الشيخ جميل خطيب زويهد محاضرة عن الدين والشباب، ثمُ محاضرة الشيخ فوزات غانم بعنوان الإيمان عهد وحجة وميثاق.
وقد تداول المشاركون في المواضيع المطروحة وعبروا عن أفكارهم ووجهات نظرهم حيث معربين بدورهم عن ضرورة دعم هذا المشروع وتطبيقه، من خلال المؤسسات التربوية والأُطر الاجتماعية المختلفة.وفي الختام، أجمَل الشيخ يعقوب سلامة، فعاليات هذا اليوم، والخطوات اللاحقة التي ستتابعها اللجنة وخاصة،إقامة دورات إرشاد للمرشدين والمعلمين من أجل إخراج هذا المشروع إلى حيز التنفيذ،داعياً المجتمعين المشاركين والمجتمع التوحيدي إلى المساهمة في طرح أفكار ومبادرات من شأنها دعم المشروع، وذلك من خلال نشاطات المجلس الديني الأعلى.