لحظة تاريخية خاصة
بقلم السيد لبيب طريف، مدير الكلية
إنها لحظة هامة انتظرناها زمنا طويلا  ويمكن أن نصف هذا الموقف بأنه لحظة تاريخية أو خاصة وربما ذلك نقطة تحول في التوجه التربوي والروية المثالية التي نريد أن نعطيها للأجيال القادمة. الكلية هي مشروع هام طلائعي سينقل خريجي الشباب لأمكنة أعلى ومميزة بحيث سيفتح تحصيلهم العالي أمامهم كل البواب سواء في الجهاز العسكري الأمني أو في الأجهزة الأهلية الجماهيرية، فبعد خدمتهم العسكرية سيحصل خريجو الكلية على معلومات وثقافة ومعارف منوعة وستكون تراكمات العلوم التي حصلوا عليها هي التي ستوجههم طوال حياتهم في كل مجال وفي كل وظيفة يختارونها إلى القمة.
 طلاب الكلية سيتسنى لهم أثناء هذه السنة أن يصقلوا من مواهبهم القيادية ومن ثقتهم بأنفسهم عن طريق سلسلة مواضيع تعليمية ولأنهم سيعوَّدون على التغلب على المصاعب والانتصار عليها وسيدرَّبون كيف يمكن أن يصلوا في نهاية المطاف إلى تحقيق الهدف الذي وُضع أمامهم.
سوف بُطلب من طلاب الكلية أن يتبرعوا بجزء من وقتهم في مشاريع اجتماعية وجماهيرية في كل المرافق. وفي نطاق الكلية سنضع التأكيد والتشديد على دراسة التاريخ والتراث والقيم الدرزية وذلك من أجل تقوية وتعزيز الهوية الدرزية التي نستقي منها وجودنا خلال أجيال. هذا التراث وهذه التقاليد العريقة هي التي ترسم لنا الطريق أن نعيش في هذه الدولة وأن نخدم في جيش الدفاع الإسرائيلي وأن نندمج في حياة الدولة وأن يكون لنا حصة كبيرة في بنائها.
ويسعدني في هذه المناسبة، أن أقدم باسمي واسم المرشدين والطلاب، لرئيس جمعية كيريم إيل، ورئيس منظمة الشهيد الدرزي، عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين، وطاقم الإدارة، الشكر على عملهم من أجل بناء الكلية وتسليمها لنا في الوقت المحدد. وإني أؤكد أننا سنوافيهم بعمل مكثف في تأهيل الطلاب بأعلى المستويات.
وإلى الطلاب الكرام في الكلية أقول:
إني وطاقم المرشدين والمحاضرين سنعمل كل ما بوسعنا كي تصلوا إلى إنجازات كبيرة وكي تحصلون على كل رغبتكم في التعليم وفي عملية الخلق التي سترافقكم طوال السنة الدراسية. أتمنى لكم النجاح.. 





السيد لبيب طريف
مدير الكلية

ولد في قرية جولس عام 1950 وتعلم في مدرستها والتحق بالخدمة العسكرية وتقدم في الجيش وانضم الى دورة الضباط وتخرج ضابطا، فخدم في الوحدة الدرزية بعدة وظائف بين عام 1971 الى 1978 حيث عُين قائد فرع المشاة في كلية المشاة. وفي عام 1980 عُين نائب قائد وحدة عسكرية كبيرة في الشمال وعين عام 1983 قائد كتيبة احتياط وأقام فرق الجدناع عند الدروز والبدو. تحرر من الجيش عام 1996 بعد ان تخرج من جامعة حيفا دارسا العلوم السياسية ودراسات ارض اسرائيل وحاصلا على درجة عقيد في الجيش. عمل بعد تحرره بالاعمال الحرة، خاصة التجارة الدولية والمشاركة في مصنع باطون وتجارة الاراضي وغير ذلك. عُين عام 2006 مستشار وزير البيئة وعام 2007 مستشار وزير الزراعة.