من نشاطات المجلس الديني والرئاسة الروحية


لجنة إرشاد دينية
قرر فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، بالاستشارة والتنسيق مع أعضاء في المجلس الديني، ومع مشايخ الطائفة، تشكيل لجنة دينية من ثلاثين شيخا مثقفا، للقيام بالإرشاد الديني والتوعية التوحيدية، في المدارس وفي المراكز الجماهيرية، وفي كافة المؤسسات التربوية. وقد حصل المجلس الديني على كتب تستعملها مدارس العرفان والإشراق في لبنان، لتكون أساساً ووسيلة توعية للإرشاد الديني. وتضم هذه المجموعة المشايخ:القاضي نعيم هنو،البروفيسور فاضل منصور،  الأستاذ صالح الشيخ، الأستاذ مهنا فارس، الأستاذ جميل زويهد، الشيخ فوزات غانم، الشيخ علي نصر الدين وغيرهم.
وسوف يوضع برنامج شامل لبث الإرشاد الديني، وتعميم التوعية التوحيدية في نطاق جهاز التعليم الرسمي، وفي نطاق التعليم الغير رسمي، وذلك لوضع حد للأوضاع الاجتماعية الأخلاقية.


ضباط كبار يزرون فضيلة الشيخ
قام عدد من كبار الضباط والقادة في جيش الدفاع الإسرائيلي، بزيارة لفضيلة الشيخ موفق طريف في بيته الكائن في قرية جولس، بجانب ضريح المرحوم الشيخ أمين طريف، والتقوا هناك بشخصيات درزية قيادية، واثنوا على الشبيبة الطلائعية الدرزية، وعلى العلاقة الحميمة القائمة بين الطائفة والجهاز الحكومي. وكان أول الزائرين قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الذي أعلن أنه فخور إذ يوجد عدد من الشباب الدروز في سلاح الجو، بينهم طيار يعمل مرشدا ومدربا لطيارين جدد. وألقى فضيلة الشيخ كلمة بهذه المناسبة جاء فيها :" الطائفة الدرزية مستمرة في عملية تقديم المساعدة والمساهمة والتضحية للدولة. ونحن فخورون بالانجازات التي تحققت وبوصول أبنائنا إلى سلاح الجو. ونود أن نعلمك أيها الجنرال شكيدي، قائد سلاح الجو، أن خيرة شبابنا موجودون عندكم، ونحن نأمل أن يُفسح المجال أمامهم للتقدم والوصول إلى درجات أعلى. "
وقام كذلك قائد الشرطة العسكرية، بزيارة للشيخ موفق، وحضر هذا اللقاء كذلك السيد أمل نصر الدين، مدير بيت الشهيد الدرزي، والضابط رامز زين الدين، من الأركان العامة، والضابط نزيه ماضي رئيس الجدناع الدرزي في الجيش وجمهور آخر. وقد دُرست المشاكل والأمور المتعلقة بخدمة أبناء الطائفة الدرزية في الجيش فأثنى الضابط على هذه الخدمة وقال إنها جدية وباستطاعة أفرادها أن يندمجوا في كافة الوحدات بنجاح.


الاحتفاء برئيس جامعة كلوج
اشترك فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، بالاحتفال التكريمي الذي أقامه الدكتور أكرم حسون، رئيس بلدية الكرمل، لرئيس جامعة كلوج، تقديرا له على المعاملة الحسنة التي يقدمها للطلاب لدروز، الذين يدرسون في الجامعة. وجاء في كلمة الشيخ موفق : "العلم للمرء عون على الزمن، يقيه من كوارث الدهر والمحن. أن لموضوع العلم والثقافة، أهمية كبيرة لنا كطائفة محافظة لها جذورها التاريخية العريقة. لقد فرضت ظروف حياة أجدادنا عليهم، المعيشة في معزل عن العلم والتعليم، لكنهم لم يكونوا جهلة ابداً، لأن الله سبحانه وتعالى، أنعم عليهم بالعلوم الدينية الشريفة التي تمسكوا بها وكانت لهم غذاء روحياً. واليوم وقد فُتحت أبواب العلم والأدب والثقافة أمامنا أخذ أبناؤنا يرتادون دور العلم وينهلون من منابعه. نحن سعداء بطلابنا، رواد العلم والأدب، ونشد على أياديهم، وندعو المزيد المزيد من أبنائنا الالتحاق بركب العلم والأدب، لنجاري الأمم العريقة والشعوب المتحضرة. حبذا لو مزجنا العلوم الحديثة بالعلوم الدينية الجوهرية الكامنة لدينا، لخلق نشء جديد وجيل جديد، يمزج العلم والأدب بالتربية الدينية والتراث العريق.


توزيع منح دراسية في دالية الكرمل
تم في دالية الكرمل، وبمناسبة مرور ستين سنة على قيام الدولة، توزيع عدد كبير من المنح الدراسية للطلاب الدروز، من قبل الحركة الصهيونية الدرزية والوكالة اليهودية. وقد اشترك في هذا الاحتفال، فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، وقضاة المحكمة الدينية الدرزية، والوزراء فؤاد بن العيزر، إسحاق هرتسوغ، والوزير السابق أوفير بنيس، ونائب الوزير مجلي وهبة وعضو الكنيست : جدعون ساعار وسكرتير الوكالة اليهودية،  والقاضي فارس فلاح، ورئيس الحركة السيد يوسف نصر الدين المضيف. وألقى بهذه المناسبة فضيلة الشيخ موفق كلمة جاء فيها :
"إن التعليم هو أساس متين لكل مجتمع ناجح، ولكل من يتوق للتقدم والتعليم هو في مقدمة برامجنا. وبهذه المناسبة أتوجه إليكم يا طلاب الجامعات الأعزاء قائلا: "أنتم مستقبلنا وأنتم آمالنا ونحن نتوقع منكم أن تبذلوا كل الجهود والقدرات كي تصلوا إلى تحقيق إنجازات كبيرة وإلى التقدم والتألق، ونحن نشد أزركم ونقف بجانبكم وندعمكم حيث أننا جميعا نصبو أن نصل إلى قمة التقدم والتكنولوجيا وإلى مستوى تعليم كبير ورفيع."  


رؤساء شركة الكهرباء في ضيافة الشيخ موفق
قام السيد مردخاي فريدمان، رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء، والسيد عاموص لاسكر، مدير عام الشركة وعدد من نواب المدير العام، ومن رؤساء الألوية، ورئيس لجنة موظفي وعاملي الشركة، وعدد من الخبراء والمهندسين فيها، بزيارة لفضيلة الشيخ موفق طريف في بيته، حيث استمعوا إلى شرح عن الطائفة الدرزية وأوضاعها في البلاد، وتم التفاهم مع الرئيس الروحي ورؤساء المجالس، على إقامة لجنة مؤلفة من الرئاسة الروحية والمجالس المحلية، وسلطات الجيش، لاختيار عدد من المثقفين من أبناء الطائفة الدرزية، للعمل في نطاق شركة الكهرباء، كما اتُفق على حل المشاكل المتعلقة بتزويد الكهرباء للقرى الدرزية، وتقرر مواصلة الاتصال والتفاهم بين الطرفين. وألقى في هذه المناسبة فضيلة الشيخ كلمة حيى فيها إدارة شركة الكهرباء، وطلب استيعاب أكبر عدد من الشباب الدروز للعمل فيها، ورحّب بالضيوف وشكرهم لقدومهم.