المرحوم الشيخ ابو علي سليمان البعيني
(1856-1936) 

شيخ من لبنان، ولد في قرية مزرعة الشوف، في بيت متدين، وشبّ على التقوى والفضيلة والعبادة، وعُرف بطلاقة اللسان، وقوة الحجّة، ومقدرة في الإقناع، وتبحّر في العلوم المذهبية، فلُقب "بموسوعة التوحيد"، بسبب اطّلاعه الواسع، وتضلعه في الأمور الدينية. وكان قد حفظ المعلوم الشريف عن ظهر قلب، وكذلك كل المراجع والشروحات، وعرف كيف يفهمها ويحللها وينقلها إلى جمهور السامعين. فكان يحلّ كلّ مشكلة مذهبية مستعصية، ويشرح ويفسّر لمن يسأله أو في المذاكرات والمناسبات. ولم يبخل يوماً في الاستماع إلى أي سؤال، أو ملاحظة، فكان بشخصيته المبجّلة وبهدوئه الرصين وبعلمه الواسع، يشرح بصبر وتأنٍ ومحبّة، لمن يتوجّه إليه، طالباً جواباً أو حلاً. وكان بالإضافة إلى ذلك شخصية معتبرة في المنطقة يساهم في حل المشاكل والمعضلات والأمور الطارئة.
وقد اكتسب منزلة كبيرة لدى المشايخ الأتقياء فأنعم الله عليه بتلبيسه العمامة المكورة.