المرحوم الشيخ أبو محمد سعيد خطار يحيى


الشيخ أبو محمد سعيد خطار، من المشايخ المعتبرين في لبنان في القسم الأول من القرن العشرين. ولد وعاش في قرية بشامون، ونشأ نشأة عادية، يعمل في أرضه، ويشترك مع الناس في مناسباتهم، وقد كان في القسم الأول من حياته متخلفا عن أمر الدين، لكنه كان شابا قوي البنية، شديد البأس وامتاز بقوة ذراعه فكان مهابا حتى عند أبناء الطوائف الأخرى.. وقد ألهمه الله بالتوبة وهو في سن السبعين، فأحسن التوبة، وحفظ الحكمة الشريفة بسرعة، وأصبح من طليعة المشايخ في الحفظ والتقوى والسلوك الحسن، وحظي لأخلاقه، وحسن معاشرته، بمحبة المشايخ ورضاهم، فألبسه فضيلة الشيخ أبو حسين محمود فرج العمامة المكورة، وأصبح حالا من أوائل النخبة الممتازة من الأجاويد.

ينتمي إلى عائلة يحيا، وهي من العائلات المعروفية ذات الأصول اليمنية، التي تعود إلى منطقة كهلان في اليمن. وقد تنقّلت العائلة من الغزوات الإسلامية من الشام، ووصلت إلى لبنان وجبال الشوف، حيث سكنت قرى ينطا، عرمون، بشامون، عين دارا وغيرها. برز من العائلة الدكتور محمد عباس يحيا ( 1894-1931)، والشاعر محمد عساف يحيا (1912-1982)، والدكتور يوسف سليمان يحيا (توفي 1973)، والمفتش التربوي شفيق يحيا، والمهندس نبيل يحيا.
 
وقد عثرنا في وثائق الشيخ أبو صالح وهيب نصر الدين على قصيدة نظمها الشيخ أبو محمد سعيد خطار يحيا قبل وفاته نوردها كاملة:
يحقُّ  لي  أبكي  على  نفسي   وعزّيها  على زمان ٍ مضى ما كنت  واعيها
يا ليتني في المهدِ قبل أن كنتُ  أدْركها  شربتُ كأس المنون من  يدّ ساقيها
يا ليتني في المهدِ قبل أن  كنتُ أوعاها  شربت كأس المنون ما  كان  أحلاها
والروح  مني  مضتْ   في  عفو مولاها  وصاحبُ  الغيبِ  عالمْ  بالذي   فيها
يا ليتني في المهدِ ما أعرف يمين ويسار  قد كنت مستور في مهد أطفال صغار
تأسّنَ  عُمري   وأصبح   دهري   قنطار  ومشيت درب الخطا من عرفت تاليها
وفي  سن  عشرين   كانت  توبتي  تُقبَل  والقلب  قابل   وهذي  النفس  ما تقبل
من  بعد  سبعين  كيف  عا توبتي   تقبَل تا نوح  نوح الحمام  في براج عاليها
تا  نوح  نوح  الحمام  وزيد  في  نوحي  وأسبل  الدمع  فوق   الخد   مقروحي
يا  علة ً في  الحشا  والقلب    مجروحي  وكلُّ    علة     جفّت    بالنار   داويها
وعلتي   جفّت   ما     قدرتْ طيِّبها  وبحيرتي   خسارة   قد ضاع  مكسبها
لو   أن   أعرف     يبرّي   السمّ، اشربها  وتعود  نفسي   إلى    مرضاة   باريها
عصيت مولاي في يوم  الكنت  في صغري وغرّني  الدهر  حتى صرتْ  في كبري
يا ليتني  في المهد  كنتُ نزلتُ في الحفري ولا  سلكتْ طريقي اللي  كنت  ماشيها
ضيّعتْ  عُمري  ويْحي  صار    عا  غيابي  والحِمل   باهظ    وداير  على    جنابي
كيف    احتيالي    يوماُ    يفحصوا   كتابي وتظهر   عمالي   بأي  حال     أخفيها
تظهر   عمالي     وكل    الناس     تنظرها كيف   احتيالي    بأي   حال    أسترها
كانت    وثايق     على    نفسي    محررها يا   خيبة   الظن  إذ   ا نادى    مناديها
يا   خجلة   النفس    من   تويبخ    جبّاري يا   حسرةً   بالحشا    تلهب   كما  النار
يا    لوعة     القلب    مع  تضييع   أفكاري يا   دمعةَ   العين    فوق    الخدّ  يكويها
يا   حسرةً   لم   تزل   في   القلب    سكاّني على  طول  عمر،  مدى  الأيام   وزماني

خمسة   وسبعين     ضاع    العمر   بالفاني ما   فقت  من   غفلتي   والنفس  وعّيها
خمسة   وسبعين    كأني    مع      الأموات والجسم   منّي  ضِني  والقلب والحسرات
يا  عالِم   الغيب   يا  من  قابل       التوبات وتغفر  ذنوبي   وهذي   النفس    تهديها
خمسة  وسبعين  ضاع  العمر  يا      ضايع لا  يرحم    الموت  لا   عاصي ولا   طايع
غداً    تقوم        القيامة    والخبر    شايع لا     مال     ينفع     ولا     أولاد   تغنيها
يا   نفس    توبي    عسى     الله      يهديك وتصلح   أعمالك    حتى      يشهدوا  فيك
واعملي     الخير     حتى     الله      يوفيك على    أعمالك    ولا   ضايع    لك    فيها
يا   نفس   توبي   وثقل    الحمل     غرّقني وثوب   المعاصي   على  الأجسام  أحرقني
وطير   المنايا    فوق    الراس        أقلقني أدنى   الرحيل  وما    في      زاد    يكفيها
وطير   المنايا  فوق   الراس   علاّ     وحام  وهوّ   ينادي  بأعلى  الصوت  : يا     نُيّام!
الموت    مُقبل    وصارت     ماضية  الأيام وهجوم     ساعة     أتت     لا   ريبة فيها
بساعة   الهجوم    كيف    بتكون حسراتي أبكي    وأُندب     على     تضييع   أوقاتي
يا    ذل     حالي   كيف    بتكون    أوقاتي قدّام    ربّي       عظيم     الشان     باريها
قدّام      ربّي  عظيم      القدر       والشان على   ما     جنيته   من   الأوزار    ندمان
يا   ربّ    أغفر  واقبل     توبة  الجاني  حكمك   وعدلك    على    الأقطار    ماليها
أنا      الذليل    ومنك   العفو     يا     أملي وقفتْ     بالذل      مخمولاً     من    الزلل
بجاه   من   قد    تسمّى   حمزة    بن  علي وهوّ   شفيع   في   يوم    البعث     يكفيها