نشاطات بيت الشهيد الدرزي
بقلم الصحفي مصباح حلبي

مدير عام وزارة الداخلية في البيت

ناشد السيد أمل نصر الدين، عضو الكنيست السابق ورئيس مؤسسة الشهيد الدرزي وزارة الداخلية أن تحوّل الميزانيات المستحقة إلى السلطات المحلية الدرزية. وأن تدعم مشاريعها وخدماتها للمواطن، كما احتجّ بشدة على عدم تحويل الميزانيات لمؤسسة الشهيد الدرزي قائلاً إن هذه المؤسسة هي الوحيدة التي تخلد ذكرى الشهداء وترعى شؤون العائلات الثكلى ولا يُعقل أن يأخذ موظف ما زمام الأمور بيديه ويتخذ قرارا بعدم تحويل الميزانيات التي أقرّت ضاربا عرض الحائط قرارات الحكومة والوزارات. جاءت أقوال السيد نصر الدين هذه أثناء استقباله لمدير عام وزارة الداخلية السيد روم بلينغروف في مؤسسة الشهيد الدرزي وأعلن السيد أمل نصر الدين أن سكرتارية المؤسسة قررت القيام بمظاهرة احتجاج أمام ديوان رئاسة الوزراء مع كافة العائلات الثكلى والجمهور إن لم تحوّل الميزانيات.
وقد رافق مدير عام وزارة الداخلية في هذه الزيارة رئيس البلدية دكتور أكرم حسون والسيد سمير وهبة مستشار رئيس الحكومة للشؤون الدرزية والشركسية وهو الذي بادر لإجراء هذه الزيارة. وضع الضيف إكليلا من الزهور لذكرى الشهداء وتجوّل في أرجاء المؤسسة وفي الجلسة الاحتفالية تحدّث السيد مسير وهبة قائلاً إن مؤسسة الشهيد الدرزي هي المؤسسة الدرزية الرسمية الوحيدة المعترف بها حكوميا وشعبياً وأشاد بالجهود التي يبذلها السيد أمل نصر الدين في سبيل إنجاح وتقدم وتطور المؤسسة.
وقام السيد نصر الدين بشرح نشاطات المؤسسة وأهدى الضيف كتاباً يجمل نشاطاتها. وشكر المدير العام السيد أمل والحضور ووعد أنه سيعمل حالا على حل مشاكل الميزانيات وأن لا تكون حاجة للمظاهرات الاحتجاجية.


مدير ميناء حيفا في البيت

حلّ المدير العام لميناء حيفا السيد عاموس عزّاني على مؤسسة الشهيد الدرزي واستُقبل من قبل رئيسها وصحبه وسمع منه شرحاً وافياً عن نشاطات المؤسسة وتاريخ تأسيسها وإقامتها. واستذكر السيد أمل أنه عندما شغل منصب سكرتير مجلس عمال دالية الكرمل وعسفيا ورئيس قسم الجنود الدروز في الهستدروت ساهم في توظيف أول فوج من أبناء دالية الكرمل وعسفيا في الميناء عام 1960 وتم بعد ذلك استيعاب العشرات من العمال الدروز من الجليل. وطالب أن يقوم الميناء بقبول عمال دروز خاصة من أبناء العائلات الثكلى والجنود المسرحين.
وأجاب السيد عزّاني أنه يقدّر خدمات وتضحيات السيد أمل بالنسبة للدولة والطائفة والمجتمع وخاصة لتخليد الشهداء ومعالجة قضايا عائلاتهم. أما بنا يختص في الميناء فقد استجاب لطلب السيد أمل وقرر استيعاب عمال دروز عن طريق المناقصات التي تعلن بعد الحين والآخر.


رحلة استجمام للعائلات الثكلى

نظمت منظمة الشهيد الدرزي رحلة استجمام وأيام دراسية للعائلات الدرزية الثكلى في مدينة ايلات استمرت خمسة ايام ابتداءً من يوم الأحد السابع من شهر كانون ثاني وحتى يوم الخميس الحادي عشر منه. بلغ عدد المشتركين 330 مشاركاً انطلقوا من الجليل والكرمل نحو إيلات وكان باستقبالهم السيد أمل نصر الدين والسيد وجيه نصر الدين وبعد الانتظام في الغرف تجمّع المشتركون في قاعة المحاضرات واستمعوا إلى محاضرة شاملة ألقاها السيد أمل نصر الدين تطرّق بها إلى ذكر نشاطات المؤسسة خلال العام الماضي وتحدّث عن المشاريع المستقبلية في العام القادم ومنها إقامة قسائم عسكرية في قرى يركا، ابو سنان، جت يانوح وغرس حرش لذكرى الشهداء وإنجاز النصب التذكاري في بيت جن وإتمام ترميم البيت في المغار. قام المشتركون في اليوم التالي برحلة إلى ايلات ضمّت زيارة إلى مدينة الملوك وفي اليوم الثالث اشتركوا برحلة بحرية في البحر الأحمر ضمت زيارة لحدائق الأسماك في المحمية الخاصة الواقعة على طريق ايلات طابا. وفي المساء استمع الحضور على محاضرة ألقاها الكولونيل رامز زين الدين رئيس شعبة الأقليات في جيش الدفاع والذي تحدّث بها عن حقوق الجندي وخاصة الجندي المسرح. وسمع الحضور كذلك محاضرة من الرائدة فريدة يسرائيل في نفس الموضوع. وفي اليوم الرابع جرى لقاء شيّق مع عدد من المسؤولين استضافهم السيد أمل نصر الدين وهم عضو الكنيست مجلي وهبة، ممثل وزارة الدفاع السيد أرييه معلم ومساعديه أبي مسلم، وأرييه غباي. ومع رئيس لجنة ياد ليبانيم القطرية السيد إيلي بن شيم والكولونيل رامز زين الدين والرائد منير ماضي رئيس شعبة الغدناع. وتحدّث الجميع عن الجهود التي تقام لتخليد ذكرى الشهداء وعن الخدمات التي تُقدّم للعائلات الثكلى.
وكان الكاتب مصباح حلبي قد أدار جميع الاجتماعات ونال شكر رئيس المؤسسة بذلك


رسالة مدير التأمين الوطني

بعث المدير العام لمؤسسة التأمين الوطني د. يغئال بن شالوم رسالة شكر على رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي على اثر الزيارة التي قام بها للمؤسسة جاء فيها :" كان لي الشرف العظيم أن أزور المؤسسة التي تديرها وأن أعرب عن إعجابي وتقديري للطائفة الدرزية ولشهدائها... أهنئك من الصميم على ما تبذله من نشاطات جمة وإننا سنساهم في إحياء ذكرى أبناء الطائفة الذين سقطوا في أعمال تخريبية عدائية وذلك بإقامة جناح خاص لهم في مركز المؤسسة.  وكان السيد أمل قد بعث برسالة إلى المدير العام حول الموضوع نفسه فاستجاب له الطلب