يوم التراث الدرزي في مدينة يفنه


جرى في الثالث والعشرين من شهر كانون اول 2004 , يوم خاص بالطائفة الدرزية في مدينة يفنه, جنوبي البلاد, فقد دعا رئيس البلدية والمجلس البلدي, فضيلة الشيخ موفق طريف, ووفد مرافق له, لزيارة المدينة والحلول ضيوفا عليها ليوم كامل, من اجل شرح مواقف وأوضاع الطائفة الدرزية, امام سكان المدينة وخاصة طلاب المدارس. وقد حلّ فضيلة الشيخ مع الوفد في المدينة, وتجوّلوا في معالمها ومنشآتها, واجتمعوا فيها, وشرحوا معلومات أساسية تتعلق بأحوال  وتاريخ وعادات الطائفة الدرزية, وأجابوا على الأسئلة والاستفسارات. وقد جرت مسابقات في المعلومات العامة, بين الطلاب عن المواضيع الدرزية. وفي الختام عُقد احتفال رسمي في قاعة المجلس البلدي, ألقيت فيه بعض الكلمات, فرحّب رئيس البلدية السيد تصفي غوف اريه, بفضيلة الشيخ والوفد المرافق له, معلناً ان العلاقات الدرزية اليهودية هي وثيقة وقديمة العهد, وان سكان مدينة يفنه يكنّون الاحترام والتقدير لجميع ابناء الطائفة الدرزية, وهم يقدّرون إخلاصهم وتضحياتهم ووجودهم كعنصر طيب وفعّال في الدولة.  وألقى فضيلة الشيخ موفق, كلمة شاملة شكر فيها رئيس البلدية, والسادة يونا بتصليئيلي, وموشه بن عطار, والسيدة راحيل شيلا من الوكالة اليهودية وكذلك السيد يوسف نصر الدين, وقال : " إني ابارك هذه اللقاءات الهامة, التي تحولت الى تقليد ثابت, وأنا سعيد ان ارى أبناءنا يستمرون في تنفيذ العهد بيننا. ان التربية هي الأساس لمستقبل كل مجتمع, والتربية تبدأ من الصغر, ومن المهم ان يبدأ التعرف على الطائفة الدرزية من المدرسة, بواسطة تخصيص برامج تعليمية مشتركة لوزارة المعارف والطائفة, وأنا ابارك مشروع عهد الحياة, الذي بادرتم به وهدفه تعرف الشبيبة والطلاب على الطائفة الدرزية, والعمل على التعايش بسلام. فهذه اللقاءات تقوي العلاقة وتعمل على تبادل الثقافات, وتزيد من وعي الشبيبة الاسرائيلية بالنسبة للطائفة الدرزية, فهؤلاء الشباب, هم قادة المستقبل, وأنا ادعو الى تكثيف هذه الجهود وتقويتها واستمرارها. وشكر فضيلة الشيخ مرة اخرى, كافة الاشخاص الذين خططوا ونفذوا هذا اللقاء, وخاصة أبو يوئيل يوسف نصر الدين, وأنهى كلامه قائلاً : اني سعيد ان أرى جواً مشجعاً في منطقتنا, فكلنا متأملين ان يحل السلام, ونحن نلمس ان هناك جهود في المنطقة وفي العالم لإحلال السلام وإنهاء التجمد السياسي والاقتصادي, وأنا ابارك ذلك واتضرع الى الله سبحانه وتعالى, ان يحل السلام علينا جميعا, وان تسود المحبة والتفاهم بين الشعوب."