توزيع شهادات على مرشدين شباب من الكشاف الدرزي

جرى في السابع من هذا الشهر, في المركز الجماهيري في قرية البقيعة, احتفال كبير, بتسليم شهادات تخرج المرشدين الشباب, من بين افراد الكشافة, التابعين لمنظمة الكشافة الدرزية, وذلك بحضور الدكتور سلمان فلاح, مؤسس ورئيس المنظمة, والسيد محمد خير, رئيس المجلس المحلي في البقيعة, ونائبه السيد رياض حميد,ومفتش تعليم الكبار, السيد رائد  داغر, وعدد كبير من المفتشين والمربين والعاملين في الحقل الكشفي.
 افتتح الاحتفال السيد سميح زين الدين, مركز دورة المرشدين الشباب, والمسؤول عن الحركة الكشفية في البقيعة, فشرح عن الدورة وأهدافها ومراحلها, وشكر القائمين عليها, والذين دعموها, وتبرعوا لها, وأثنى على المشتركين المرشدات والكشاف, الذين أبدوا اهتماماً وجدّية ومواظبة في دروس الدورة, والمقبلين على ترجمة ما تعلموه مع اعضاء الكشافة في قراهم, كي يسطيعوا جميعا,ً تأدية الرسالة الكشفية الانسانية. وشكر الدكتور سلمان فلاح, الذي مدّ هذه الدورة بكل دعم وعون ومساعدة, وكذلك السيد محمد خير, رئيس المجلس المحلي, وباقي الذين ساهموا في إنجاح هذه الدورة الهامة. وتحدث السيد محمد خير, رئيس المجلس المحلي, فهنأ الطلاب الخريجين, وشكر القيّمين على الدورة, وشكر الدكتور سلمان فلاح, الذي اختار قرية البقيعة, لتكون مقراً لمركز الكشاف الدرزي, الذي سيباشر ببنائه قريباً, واستعرض ما قام به الدكتور سلمان فلاح, من انجازات وخدمات في حقل التربية والتعليم في قرية البقيعة وغيرها. وأعلن ان المجلس المحلي في البقيعة, سوف يقدّم اي مساعدة, وأي دعم, لإنجاح الحركة الكشفية في القرية وفي المنطقة, لما لهذه الحركة من رسالة وأهمية في المجتمع. ثم دُعي الدكتور سلمان فلاح الى المنصة ليلقي كلمته, فشكر الطلاب والطالبات, اعضاء المنظمة, الذين أنهوا الدورة بنجاح, وشكر المرشدين والمسؤولين في المنظمة, وشكر المجلس المحلي, وكذلك كل من ساهم في انجاح هذه الدورة, وأعلن انه ستتم في المستقبل القريب تنظيم رحلة كشفية الى البرازيل وإلى أماكن أخرى, وستنتظم النشاطات الكشفية الاعتيادية, وسلط الضوء على الدور الايجابي الكبير, الذي يقوم به اعضاء المنظمة في القرى الدرزية, كما اعلن ان المرشدين الشباب الجدد, سيكون لهم دور كبير في تصعيد المنظمة الى انجازات اكبر وأكبر. وأنهى حديثه, بتقديم التهاني لجميع اعضاء المنظمة, بمناسبة عيد الاضحى المبارك, وأعرب عن امله, في ان يكون البدء قريبا,ً في بناء المركز القطري للكشاف الدرزي في البقيعة, والذي وُضعت كل التصاميم والخرائط المطلوبة لبنائه, وووفق عليها من قبل الدوائر المختصة,وفي الأشهر القريبة, سوف تبدأ عملية التنفيذ ان شاء الله. وألقى مفتش التعليم اللا منهجي السيد  رائد داغر كلمة, موجها الشكر لجميع من ساهم, وقدّم اي جهد في بناء الحركة الكشفية الدرزية, معربا ان الوزارة تولي اهمية كبيرة لهذه المنظمة ولمرشديها وافرادها, وتشجع نشاطاتها, وستقوم بقدر الامكان بدعمها. وقد دعي الدكتور فلاح والسيد خير, لتقيم شهادات تقدير للأشخاص والمؤسسات الذين دعموا هذه الدورة .  وقد حضر الاحتفال الشيخ سميح ناطور, محرر مجلة "العمامة" الذي يرافق الحركة الكشفية, ناشرا اخبارها وانجازاتها, في مجلة "العمامة"  وحصل على شهادة تقدير, فألقى كلمة جاء فيها :" عندما التحقت بالجامعة العبرية عام 1964 وجدت هناك الدكتور سلمان فلاح  قد حصل على الشهادتين الجامعيتين الأوليين وأخذ يحضر للدكتوراه,   وها هو قد اصبح علماً من اعلام الطائفة, وكذلك السيد محمد خير والمفتشون الكرام. وتوجه إلى الطلاب قائلا, انه سيأتي يوم, تصلون فيه الى مراكز ودرجات الدكتور فلاح والسيد خير والطاقم المحترم الموجود, وشكر الجمهور, وأعلن ان مجلة "العمامة" سوف تفتح صفحاتها لتنشر اعمال البر والاحسان والخير والنشاط الذي يقوم به الكشاف.
وقد قام فريق من كشافة ابو سنان, بارشاد المدربة رابعة خير, بتقديم عرض كشفي وموسيقي رائع امام الحضور, واشترك الممثلون  فراس سويد, ايهاب عباس, هيثم مداح ومحمد زين الدين  بتقديم مشهد تمثيلي, نال استحسان الجمهور, وألقى الشاعر الشعبي رياض غضبان ابياتا من الشعر, وأبدعت المطربة الصغيرة الفنانة أفنان رباح التي لم تبلغ السادسة من عمرها, فقدمت مع أبيها, عازف العود مقطوعات غنائية موسيقية, ألهبت حماس الفرق الكشفية, وخلقت جوا احتفاليا مميزاً . هذا وقد برز المحتفى بهم وعددهم اكثر من مائة بلباسهم الكشفي المميز, وبتحياتهم وبشعاراتهم, وأضفوا على الاحتفال طابعاً ثقافيا تعليميا هاما,ً ووُزعت شهادات التخرج على الطالبات والطلاب المتخرجين, الذين سيبدأون مرحلة جديدة من حياتهم, في نطاق المنظمة والعمل الكشفي والاجتماعي, من اجل دعم المجتمع والسكان.
وقد اشترك في الدورة 73 طالبة وطالب من القرى : المغار، بين جن، ابو سنان، الرامة، البقيعة، الغجر هم فراس طريف، روان خير، امال قبلان، باسل عزة، حسان خير، وعد عبد الله، نسرين حرب، امير صالح، بشير اسعد، ختام هزيمة، يوسف غانم، يوسف عباس، ناصر بدر، رواد ابراهيم، امال فارس، محمد جهاد، رزان بريك، يوسف عيد، سلمان حمود، منار سويد، هزار حمود، احلام عزام، ايال زيناتي اوديت قزامل، هدى قبلان، ديانة ابو هدير، سماح خير، امين موسى، علي خطيب، رؤوف قيس، نائل طريف، نزار عزام، اسماعيل خطيب، نايف قبلان، ادهم غانم، ادهم فراج، حسن حسن، عمري حسين، طارق عثمان، مراد حسين، عزمي سعيدة، لبنى عباس، هيفاء ابو هدير، سلمان فضول، وجدي قشقوش، ميسون خير، شادي فرهود، جبر مرزوق، عصام بلعوس، محفوظ خطيب، غانم عزام، روان قبلان، هادي طريف، ساري فضول، رنين خير، ضاحي خطيب، اسعد حميد، سفيان داغر، مشير سعد، ادهم اسعد، نال حرب، وائل فاضل، وفا فضول، دلال فضول، روان فضول، ربيع نجم، هيثم طريف، علي فتالي، راغب اسماعيل، منيرة خير، احلام حرب، عيد طعمة، وهايل خطيب.
وقد انتُخب مجلس للمرشدين الشباب مكوّن من الطالبات والطلاب رواد ابراهيم، رئيساً، نور عثمان، عاصم بلعوس، ادهم اسعد، روان خير، ايال زيناتي، هيفاء ابو هدير، روان حرب اعضاء. وكان المدربون المساعدون سناء داغر، علياء اسعد، كوثر خلد، مخيل خير. وشارك في الاستشارة والتدريب جمال صلالحة، يوسف عمار، سلمان محمد فلاح، جمال خطيب وراضي عزة. وتألف جهاز المرشدين من رابعة خير، اريج حسين، ومروان طريف. وكان مدير الدورة الاستاذ سميح زين الدين. وقد قامت بعض المؤسسات والمصالح بدعم هذه الدورة مشكورين وهم: مكتب حاسوبP.G.C  بادارة المهندس اشرف زين الدين، وشركة فراديم تورز بادارة كميل علي ومسرح الشروق بادراة محمد خير واحمد مداح ومسرح الفرح ومدرسة البقيعة فوق الابتدائية والمجلس المحلي البقيعة وادراة المركز الجماهيري البقيعة والفنان رياض غضبان.