المرحوم الشيخ أبو يحيى روزبا شهيب
Image
 
في الثالث عشر من شهر تشرين أول الماضي وفور تلقي نبأ وفاة الشيخ الجليل التقي الديان الفاضل ابي يحيى روزبا شهيب، أبرق فضيلة الشّيخ أبو حسن موفّق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية برسالة تعزية إلى الأهل والمشايخ في لبنان، معزّيًا بوفاة سليل الشّيوخ والسادات، العامل بحسن الأفعال والنيات، صاحب الذكر الطيب، المرحوم الشيخ أبي يحيى روزبا يوسف جابر شهيّب، طيب الله ثراه وتغمّده بواسع رحمته، واسكنه فسيح جنّته.
ولد المرحوم الجليل النقي الورع الديان الشيخ أبو يحيى روزبا شهيب في عاليه في لبنان عام ١٩٤٢ من أبوين كريمين، والده المرحوم الشيخ أبو ريدان يوسف جابر شهيب أدام الله عبق ذكره وذكراه، وقد ترعرع ونشأ على مسلك الدين والتقوى والايمان، واشتهر منذ حداثة سنه في الطاعة وخدمة المشايخ والاخوان أينما وجدوا وتمكن بمشيئة الله من كسب ثقتهم ومودتهم.
كدّ الشيخ الراحل أبو يحيى على الرزق الحلال ولم يتوان في حينه للحظة، في مساعدة والده المرحوم الشيخ الفاضل ابي ريدان يوسف شهيّب الذي كان يقصده الكثيرون وخصوصا في تلك الأيام الصعبة.
لقد عُرف المرحوم الشيخ الجليل أبو يحيى روزبا شهيب الذي كان ركنا من اركان الطائفة الدرزية في لبنان وعلما من أعلامها، بصفاته وخصاله الحميدة وبسخائه وإخلاصه وصبره ونقائه وتفانيه في خدمة المجتمع.
وكان عطوفاً رؤوفاً رحوماً متفقداً إخوانه حاملاً همّهم، باله مشغول بهم لا يفتر لسانه عن الدّعاء وذكر الله، وحظي بشهادات وبتقدير كبير من كبار المشايخ والسادات والأعيان في مشوار حياته الغزير بالمواقف المشرفة وبالعطاء.
ابتعد عن ملاهي الدنيا وفضولها فكان زاهداً عابداً ولم تعنيه المظاهر الزائفة قانعاً بما قسمه اللّه له، وكان رحمه الله على علاقة روحية توحيدية مع الاخوان.
وجرت مراسم دفنه في مسقط رأسه مدينة عاليه بمشاركة حشد كبير من المشايخ الأجلاء وكبار الهيئة الروحية من العديد من مدن وقرى لبنان المختلفة، وقام سماحة شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز في لبنان الشيخ نصر الدين الغريب، بتقديم التعازي بالمرحوم الشيخ الجليل ووصفه بالمزايا الحميدة والخصال الدينية، قائلاً المرحوم الشيخ الجليل لم يكن همه الجاه ولا المال والشهرة بل كان غاية مبتغاه رضا الخالق تعالى. وكان لا يخشى في الحق لومة لائم متمسكاً بأمور الدين.
وأقام مشايخ العقل في سوريا موقف عزاء للمرحوم الشيخ أبي يحيى في مقام عين الزمان في السويداء وموقفٍ آخر في بلدة جرمانا، وأرسلت برقيات التعزية من قبل العديد من الشخصيات والمشايخ في عدد من دول المنطقة. رحمه الله، وإنا لله وإنا اليه راجعون.


Image
المرحوم الشيخ ابو ريدان يوسف شهيّب


Image