المرحوم الشيخ ابو مهدي سلمان نصرالدين (الكميدي)
Image
 
فجعت قرية كسري سميع والطائفة الدرزية قبل نحو شهرين، برحيل الزعيم الشيخ أبو مهدي سلمان نصر الدين (الكميدي)، مؤسس المجلس الاقليمي مركز الجليل والمجلس المحلي كسرى سميع، عن عمر يناهز 89 عاما. وقد ثكلت هذه القرية الوادعة العامرة بوفاته أكبر زعمائها وأبرز أعلامها وأوفى رجالها وشيوخها الأبرار صاحب النفوذ الكبير والصيت الحسن والسمعة الطيبة.    
وقد نعى الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ورئيس المجلس الديني الدرزي الأعلى فضيلة الشيخ موفق طريف، رحيل شيخ الكرامة وزعيم العصر أبو مهدي سلمان نصر الدين: "بنفوس راضية وقلوب مطمئنة صابرة، ننعى وفاة رجل المواقف، صاحب الحق الشجاع الصادق، صاحب الذكر الطيب المستقيم، وعمل الخير الواضح المستديم، المرحوم الشيخ أبو مهدي سلمان نصر الدين الذي انتقل الى رحمته تعالى، تاركاً وراءه مسيرة مشرفة من القيادة والرجولة، بعد أن عاش حراً أبيا لا يخشى في قول كلمة الحق لومة لائم، ولا يخشى في مواقفه الصارمة العادلة سطوة ظالم، صارفاً جل عمره في قضاء حوائج الناس وحل مشاكلهم، وجمع القلوب على بساط المحبة والالفة والمودة، مسطراً تاريخاً عبقاً من مسيرة قيادية مشرفة، فكان من وجهاء الطائفة ووجوه المنطقة البارزين. رجاؤنا أن تبقى بصمات هذا الراحل الكبير منارا وبوصلة لأبناء الطائفة أينما كانوا سائلينه تعالى ان يتغمّد فقيدنا الراحل بالرحمة وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان".
كما ونعى رئيس مجلس كسرى - سميع السيد ياسر غضبان الشيخ ابو مهدي سلمان نصرالدين (الكميدي) قائلاً : "بعيون دامعة وقلوب خاشعة مؤمنه راضيه مرضيه بقضاء الله وبقدره، وبمزيد من الحزن والأسى والفراق، ينعى المجلس المحلي كسرى سميع وجميع اهالي بلدي كسرى سميع الكرام وفاة شيخ الكرامة وزعيم العصر المرحوم الشيخ ابو مهدي نصرالدين الانسان الكبير الكريم صاحب البيت المفتوح ومؤسس المجلس الاقليمي مركز الجليل والمجلس المحلي كسرى سميع، صاحب الايادي البيضاء، صانع التاريخ والعرفان الشجاع الديان صاحب المواقف النبيلة البطل المغوار، ننعي وفاة الزعيم الذي اذا وعد وفى واذا قال فعل، ما قصده قاصدا الا عاد ظافرا ولا مظلوما الا كان منصورا، افنى العمر في خدمة المجتمع والقريتين."

Image