ملخص جلسات وتوصيات الهيئة الدينية ومنتدى رؤساء المجالس المحلية في موضوع فيروس الكورونا
 
قام فضيلة الشيخ موفق طريف منذ بداية اجتياح فيروس الكورونا لعالمنا، باتخاذ كافة الإجراءات المطلوبة التي أوصت بها مؤسسات الدولة لتطبيقها بين الناس، تفاديا لأخطار هذا الوباء. وقد قام فضيلته بتنسيق كافة الإجراءات مع السيد جبر حمود رئيس منتدى السلطات المحلية الدرزية، ومع رؤساء المجالس ومسئولين آخرين، من أجل تطبيق وتنفيذ التعليمات بكاملها، لمصلحة الجمهور. وكانت الطائفة الدرزية ومؤسساتها، من أوائل من تقيد بالتعليمات، فأغلقت الخلوات والأماكن المقدسة والمدارس ومراكز الشبيبة وغيرها، كما أن اولائك الذين نكبوا بوفاة عزيز عليهم نفذوا التعليمات ومنعوا التجمهر مشكورين. فيما يلي تسلسل الأمور وسرد للمناشير التي صدرت عن الرئاسة الروحية ومنتدى المجالس الدرزية:



جلسة أولى في مقام النبي الخضر (ع) - ‏11‏ آذار‏ 2020
 
اجتمعت الهيئة الدينية الممثلة بالرئيس الروحي للطائفة الدرزية، فضيلة الشيخ موفق طريف وسياس الخلوات، في أعقاب انتشار فيروس الكورونا في معظم بلدان العالم وإحصاء أكثر من مائة حالة مرضية في البلاد، وإثر إعلان منظمة الصحة العالمية عن الكورونا وباء عالميا، اجتمعت في مقام النبي الخضر علية السلام في كفر ياسيف بتاريخ 11 اذار 2020.
تم خلال الاجتماع الاستماع الى محاضرة ألقاها الدكتور سلمان زرقا مدير مستشفى " زيف " الحكومي في صفد، حيث شرح عن الفيروس وعوارض المرض وعن انتشاره في مختلف دول وقارات العالم. شدد الدكتور زرقا، على أن الفيروس غير مرئي وغير ملموس ومن هنا تنبع خطورته والحاجة الى التوجه الفوري للمستشفى في حالة ظهور عوارض المرض، أما في حالة الاقتراب من مريض بالكورونا مسافة 2 متر أو المكوث بجانبه مدة 15 دقيقة - يتوجب التواجد في الحجر الصحي لمدة 14 يوم.
هذا وتم خلال المحاضرة والاجتماع عرض سبل ومقترحات للوقاية من المرض. وبعد الاستماع الى ما آلت اليه الأمور على مستوى البلاد والمنطقة حتى اليوم، وبعد المشاورة تم الاجماع على إصدار بيان توصيات للجمهور في جميع القرى تداركا للأوضاع ووقاية مما قد يحدث.
وجاء في توصيات الهيئة الدينية واجب الالتزام واتباع بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة والاختصار في المناسبات والتجمهرات العامة إن كان على مستوى كل قرية وقرية أو على صعيد القرى كافة، خاصة في حالات الوفاة حيث تمت التوصية بتخفيف النعوات.
الى ذلك أُوصِيَ بإلقاء السلام والتحية مقابلة في جميع المناسبات وعدم المصافحة. وفيما يتعلق بموسم الافراح المقبل في الأسابيع القادمة فتوجهت الهيئة الدينية بتخفيف العزائم قدر الإمكان.
هذا وتم القرار على متابعة المشاورات بشكل دوري وإصدار توصيات حسب واقع الحال مع نهاية الشهر الجاري ومطلع نيسان، خصوصا فيما يتعلق بالمناسبات والاجتماعات الطائفية والعامة.
مرفق نص البيان الذي تم تعميمه مساء اليوم الخميس على مجالس الخلوات وعلى أفراد المجتمع:
"                                                                         11.03.2020    
بسم الله الرحمن الرحيم    
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الأنبياء والمرسلين.
اللهم، عافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وأَدِم علينا ثوبَ العافية ولباسَ الصحةِ والسلامة وبعد:
حرصًا على جماعة الأهل والإخوان، من أبناء الطائفة الكريمة والمجتمع، محفوظين مكلوئين على أفضل أحوال السلامة، إجتمعت الهيئة الدينية للطائفة المعروفية في البلاد على ظل انتشار المرض الفيروسي الكورونا، والذي بات معروفًا للجميع، مناشدةً بما يلي:
أولاً : متابعة التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة والتقيّد بها والتي تهدِف إلى سلامة الفرد والجماعة .
ثانيًا : الإقتصار في النعوات، اجتنابًا لما يوجبه الاحتشاد والتجمع من سرعة العَدوى وانتشار المرض.
ثالثًا :  الإختصار من عزائم الأفراح  للسبب المذكور أعلاه.
رابعًا : التقيد بسلام المقابلة دون المصافحة، رجالاً ونساءً، في الأفراح والأتراح والمناسبات العامة وأماكن العبادة.
خامسًا : من آداب المريض بالأمراض المعدية أن يُمسك عن مخالطة الناس في المناسبات العامة والخاصة وأماكن العبادة حتى يتعافى بإذنه تعالى ."



تعليق وتوقف الصلاة في الخلوات لاشعار اخر- ‏15‏ آذار‏ 2020

"بسم الله الرّحمن الرّحيم
 بيان عاجل إلى المصّلين والخلوات
الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على الأنبياء والمرسلين وبعد،
مع تفشّي وباء الكورونا حول أرجاء العالم ووصوله الى بلادنا، معرّضًا النّاس والمجتمع إلى خطر العدوى والانتقال السّريع من إنسان إلى آخر، وذلك عبر الهواء والتّنفّس واللّمس وغير ذلك. وبعد متابعة دقيقةٍ منّا للأوضاع والتّعليمات واستمرارًا لمنشور الهيئة الدّينيّة الّذي صدر عنّا قبل أيّام عدّة، واتّخاذ المشورة مع مشايخ البلاد وسيّاس الخلوات منذ الصّباح، واتّفاق الخواطر في ضرورة الحفاظ على صحّة الفرد والجماعة، وفي كون المجتمع الدّينيّ قدوةً ومثالاً في تطبيق التّعليمات والقوانين الواردة من الجهات المختصّة وخاصّةً وزارة الصّحة، تقرّر ما يلي:  
 يُعلّق ويتوقّف حضور المصلّين من رجال ونساء إلى الخلوات من هذا اليوم حتى إشعار آخر، على أن تقام الصّلوات في البيوت، عملًا في قوله تعالى: ﴿وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَاَقيمُوا الصَّلاةَ﴾. كلّ ذلك منعًا لتجمهر النّاس، ومساهمةً منّا في عدم انتقال العدوى وامتثالًا للقرار الصّادر عن وزارة الصّحة.
الأحد 2020-03-15"



بيان خاص إلى اهالي جولس - 16‏ آذار‏ 2020

 "16.3.2020          بيان إلى أهالي جولس
وفقًا للتّعليمات الصّادرة عن حكومة إسرائيل، وبالتّنسيق بين المجلس الدّينيّ والمجلس المحلّي جولس، تمّ الاتّفاق على إطلاق التّعليمات الآتية حفاظًا على أمنكم وصحّتكم:
1. في الأفراح:
- وفقًا لقرار وزارة الصّحّة الّذي يمنع تجمهر أكثر من عشرين شخصًا، سيكون من المحبّذ تأجيل موعد العرس.
- في حال أقيم العرس، يُمنع أن يزيد عدد المشاركين عن عشرين شخصًا في قاعة مغلقة، مع الحفاظ على مسافة مترين بين كلّ مشارك وآخر.
2. في المآتم:
- وفقًا لقرار وزارة الصّحّة الّذي يمنع تجمهر أكثر من عشرين شخصًا، ستقتصر النّعوات على أهل القرية.
- يوم تشييع الجنازة، سيتمّ الاخذ بالخاطر في بيت الشّعب مقابلةً دون المكوث هناك.
- بعد الدّفن يتمّ التجمّع والأخذ بالخاطر في بيت أهل الفقيد مقابلةً، مع التقيّد بالتّعليمات الّتي تمنع تجمّع أكثر من عشرة أشخاص، مع الحفاظ على مسافة مترين بين كلّ مشارك وآخر."



جلسة في مقام النبي الخضر (ع) - ‏23‏ آذار‏ 2020

مع تفاقم وتفشي فيروس الكورونا في البلاد والارتفاع الملحوظ في عدد المصابين ، عُقدت مساء الاثنين 24 آذار 2020 جلسة في مقام النبي الخضر عليه السلام في كفر ياسيف بحضور الرئيس الروحي للطائفة الدرزية فضيلة الشيخ موفق طريف وسياس خلوات ومشايخ ورئيس منتدى السلطات المحلية الدرزية السيد جبر حمود. ودارت الجلسة حول آخر ما آلت اليه الاوضاع وسبل التعاون والجهود المشتركة للهيئة الدينية والسلطات المحلية لحث الجمهور على الالتزام بتعليمات وزارة الصحة والبقاء في البيوت وعدم التجمع أو التجمهر.
وخَلص المشاركون الى قرار يقضي الى استمرار تعليق الصلوات في الخلوات ، منع النعوات في حالات الوفاة والاكتفاء بالتعميم على مستوى القرية واختصار العزاء وتأجيل الافراح.
وطُرِح خلال الجلسة التي استمرت حتى منتصف الليل موضوع العائلات المستورة والعائلات التي تدهور وضعها الاقتصادي بشكل كبير خلال الازمة وسبل مساعدتها اذا اقتضت الضرورة. حيث تبين أن مكاتب الرفاه الاجتماعي والسلطات المحلية لديهم الجاهزية لدعم كل من هو بحاجة ولتوفير المستلزمات الاساسية في حالات الضرورة.
كما وتباحث المجتمعون تطورات سلبية ووفيات نتيجة الفيروس ، لا سمح الله، وطرق التعامل حينها، واجمعوا على التحضير لكل طارئ.
هذا وصدر في الجلسة بيان مشترك موجه الى أبناء الطائفة والمجتمع باسم الهيئة الدينية والسلطات المحلية:
" بسم الله الرّحمن الرّحيم
قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون (صدق الله العظيم).
سبحان مسبب الأسباب وممتحن العباد والمجازي على الاعمال وهو اللطيف العليم الغفور الرّحيم.
بعد دخول أزمة وباء الكورونا أسبوعها الثّالث واستمرارًا للمناشير السّابقة عقدت جلسة مساء الاثنين الموافق 23.03.2020 في مقام سيّدنا الخضر "ع" بحضور الهيئة الدّينيّة وممثلي منتدى السّلطات المحلية والمحاكم الدّينيّة، وتقرر ما يلي:
1.    عقيدتنا الثّابتة بالقضاء والقدر تحتّم علينا الاخذ بالأسباب قبل التّوكل، فعلى الجميع الالتزام بهذا المنشور والا عواقب الأمور تكون على ذمة المخالف.  
2.    على جميع أبناء الطّائفة والمجتمع عامة التّقيد والالتزام بتعليمات وزارة الصّحة.
3.    استمرار تعليق الصّلوات في الخلوات وإقامتها في البيوت بشكل فرديّ على نطاق أصحاب البيت حتّى إشعار آخر.
4.    زيارة المقامات المقدسة تُقتصر للدعاء والتّبرك في الحالات الخاصة. يطلب القدوم بلباس لائق ومحتشم من البيت لأداء الزّيارة (الملابس والاغطية غير متوفرة في المقامات).
5.    نظرا للأوضاع الرّاهنة، من المحبّذ تأجيل مواعيد الافراح المقرّرة إلى موعد لاحق. في حال تقرر اقامة المناسبة في هذه الفترة، يجب اقتصار المراسيم على مستوى البيت والعائلة المصغّرة، مع ترك العزائم والتمشي مع تعليمات وزارة الصّحّة وتحديد عدد الحاضرين في آنٍ واحد بأن لا يزيد عن عشرين شخص.
6.    مَنع النّعوات خارج القرية في حالات الوفاة، والاكتفاء بالتّعميم على مستوى القرية، واجراء مراسيم الدّفن بموجب تعليمات وزارة الصّحة، القاضية بعدم تواجد أكثر من 20 شخص في آن واحد في بيت العزاء، ويكون التّأجير مقابلة دون مكوث المعزين في بيت العزاء (الأمر يعم الرجال والنّساء).
7.    في حالات وفاةٍ، لا سمح الله، نتيجة فيروس الكورونا أو الاشتباه فيه سببا للوفاة، يجب إعلام سائس الخلوة ورئيس المجلس المحلي بشكل فوري لإعلام الجهات المختصة لتدبير مراسم الجنازة وفق التّعليمات الخاصة الصّادرة عن وزارة الصّحة.
8.    الهيئة الدّينيّة والسّلطات المحليّة ومكاتب الرّفاه الاجتماعيّ، سيعملون كلّ ما بوسعهم من أجل تقديم يد العون للعائلات المحتاجة إذا أوجب الأمر.
9.    الهيئة الدّينيّة والسّلطات المحليّة يواكبون تداعيات الأمور ويتحسبون لكلّ طارئ، ويطلبون من الجمهور التوّجه في حالات الضّرورة الى مراكز الطّوارئ التّابعة للمجلس المحليّ في كلّ قرية أو الى سائس الخلوة.
10.     تعليمات وزارة الصّحة والمختصين ملزمة للجميع من حيث المبدأ والمضمون. من منطلق المسؤوليّة الفرديّة والجماعيّة على كلّ عاقل أن يلتزم بها ويعمل بحسبها دون تهاون، وذلك حفاظًا على نفسه، عائلته ومجتمعه.
نسأله جلّ ثناؤه وعزّ سلطانه أن ينجلي هذا الغُمام وتعمّ السّلامة والسّلام ربوع العالم وتعود الطّائفة الى مألوف عاداتها الكريمة ومن تلمح حلاوة العافية هانت عليه مرارة الصّبر.



إدارة معالجة المتوفى من الطائفة الدرزية نتيجة فيروس الكورونا - ‏25‏ آذار‏ 2020

تمشيًا مع التّعليمات الصّادرة عن وزارة الصّحّة والحكومة، واستجابةً لأسئلة كثيرة حول تعليمات الجنازات والوفيّات في ظلّ الكورونا، نقدّم لكم مرشد التّعليمات هذا، آملين من الجميع حُسن التّقيّد، مراعاةً للذّمّة وحفاظًا على صحّة المجتمع:
"... يجب إجراء الأمور التالية:
1- تحديد الوفاة بواسطة طبيب
2- التأكد من هوية المتوفى بواسطة العائلة.
3- دعوة الطاقم المعالِج من قِبل الدولة يرافقه فرد من العائلة.
4- يغطّي الطاقم المعالِج الجثة بكيس البولي إيثلين وغطاء فوق الملابس.
5- لا حاجة لغسل الجثة بسبب الظروف اعتمادا على أمر رئيس الطائفة.
6- توضع الجثة في التابوت وتُنقل لبيت الشعب.
7- تُنقل الجثة للدفن بعد الصلاة بحضور العدد المسموح به من المشيّعين.
متوفى في مؤسسة طبية
يتم إجراء الأمور التالية:
1- لا حاجة لغسل الجثة بأمر من الرئاسة الروحية.
2- تُغطى الجثة بكيس من البولي إيثلين وغطاء فوق الملابس.
3- توضع في تابوت يُحضر للمؤسسة الطبية
4- يُنقل التابوت لبيت الشعب لإجراءات الجنازة.
تعليمات خاصة
1- يعالج جثة رجل رجال وجثة امرأة نساء.
2-  يتم كل إجراء بحضور فرد مرافق من العائلة.
3- على الطاقم المعالج من قِبل الدولة ان يحضر بسرعة قصوى للمكان لأن أفراد الطائفة يعرفون واحدهم الآخر وذلك من أجل منع التجمهر أو معالجة الجثة من قِبل أشخاص غير مؤهّلين لذلك.
4- يتم إبلاغ رئيس السلطة المحلية عن كل وفاة بسبب الكورونا وكذلك الرئاسة الروحية والمجلس الديني.
5- تبعث الرئاسة الروحية والسلطة المحلية طاقما محليا خاصا يساعد في كل العمليات."



بيانٌ حول التّعليمات المتعلّقة بمراسم الجنازة في ظلّ الكورونا -‏31‏ آذار‏ 2020

بيانٌ حول التّعليمات المتعلّقة بمراسم الجنازة في ظلّ الكورونا، وفقًا لقرار الهيئة الدّينيّة ومنتدى السّلطات المحليّة:
"بسم الله الرحمن الرحيم
توجيهات وتعليمات لأداء مراسيم الجنازة في ظلّ فيروس الكورونا
عطفًا على المنشورات السّابقة الّتي صدرت عن الهيئة الدّينيّة ومنتدى السّلطات المحليّة الدرزية، وذلك في أعقاب التّطوّرات الأخيرة وتوجيهات وزارة الصّحّة والجهات المختصّة للحدّ من انتشار وباء الكورونا والقضاء عليه، تكون مراسم الجنازة والأخذ بالخاطر على النّحو التّالي:
1-     تُمنع النّعوات خارج القرية.
2-     يتوجّب الإسراع في عمليّة الدّفن، حتّى في ساعات المساء المتأخّرة.
3.    تقتصر مراسم الجنازة على أقلّ عددٍ ممكن من الأشخاص، لا يتجاوز أكثر من عشرين شخصًا في آنٍ واحد، شامل للرجال والنساء.
4.    تُقام مراسم الصّلاة على الجنازة في منطقة مفتوحة (خارج بيت الشّعب).
5.    يكون الأخذ بالخاطر والتّعزية مقابلةً فقط، دون المكوث أو الجلوس في بيت الشعب، مع الحفاظ على تعليمات وزارة الصّحّة في منع تجاوز عدد المتواجدين عن عشرين شخصًا، شامل للرجال والنساء.
6.    يفضّل ويُنصح نشر رقم هاتف لتلقّي التّعازي عبره أو عبر وسائل التّواصل، وذلك منعًا للتّكليف وراحة لأهل العزاء.
7.    نعود ونؤكّد ونشدّد على ضرورة التّقيّد والالتزام المطلق بكافّة التّعليمات والأوامر الصّادرة يوميًّا عن وزارة الصّحة والحكومة.
نسأله الباري عَزّ وجلَ أن ينجلي هذا الغُمام وتعمّ السّلامة والصحة والسّلام ربوع العالم وتعود الطّائفة الى مألوف عاداتها الكريمة.         ‏31‏ آذار‏، 2020"



بيانٌ حول التّعليمات المتعلّقة بمراسم الأفراح وإبرام عقود الزّواج في ظلّ الكورونا - ‏06‏ نيسان‏ 2020

استمرارًا للبيانات الصّادرة عن مكتب الرّئاسة الرّوحيّة حول التّوجيهات في ظلّ الكورونا، نضع بين يديكم البيان المتعلّق بمراسم الأفراح وإبرام عقود الزّواج وفقًا لقرار الهيئة الدّينيّة:
"بسم الله الرحمن الرحيم
توجيهات وتعليمات فيما يتعلّق بمراسم الأفراح وعقود الزّواج في ظلّ الكورونا
عطفًا على المنشورات السّابقة الّتي صدرت عن الهيئة الدّينيّة، وذلك في أعقاب التّطوّرات الأخيرة وتوجيهات وزارة الصّحّة والجهات المختصّة للحدّ من انتشار وباء الكورونا والقضاء عليه، نعلمكم بالتّوجيهات الآتية فيما يتعلّق بمراسم الأفراح والأعراس المقرّرة لشهر نيسان- أبريل الحاليّ:
1.   يحبّذ تأجيل موعد الفرح إلى موعد لاحق، وذلك رفعًا للكلفة عن النّاس وحفاظًا على صحّة وسلامة المجتمع.
2.  خلافًا للرأي المغلوط الشّائع في منع وتحريم إبرام عقد الزّواج في فترة ما بين العيدين، نوضّح وننوّه أنّه لا يوجد أيّ مانع دينيّ أو شرعيّ من إبرام العقد طيلة أيّام السّنة.
3. في حال تقرّر إجراء مراسم الفرح في موعدها المقرّر خلال الشّهر الجاري، تتمّ المراسيم بشكل مختصرٍ، وسط مشاركة أقلّ عدد ممكن من الأشخاص، مع الحفاظ على تعليمات وزارة الصّحّة في منع تجاوز عدد المتواجدين عن عشرين شخصًا في آن واحدٍ.
4. تعليمات هذا المنشور موجّهة لأعراس الذّكور والإناث على حدّ سواء.
 5. نعود ونؤكّد ونشدّد على ضرورة التّقيّد والالتزام المطلق بكافّة التّعليمات والأوامر الصّادرة يوميًّا عن وزارة الصّحة والحكومة.
داعين بزوال هذه الغمامة قريبًا.



بيان الغاء الزيارة السنوية لمقام سيّدنا النّبي شعيب (ع) -  16 نيسان 2020

"بسم الله الرحمن الرحيم
بيان حول الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبي شعيب عليه السّلام
نظرًا لحالة الطوارئ الّتي تشهدها البلاد منذ انتشار وباء الكورونا، ومتابعةً للتّوجيهات والتّعليمات الصّادرة عن وزارة الصّحّة والجهات المختّصة للحدّ من انتشار هذا الوباء، ومع اقتراب موعد الزّيارة السّنوية التّقليدية لمقام سيّدنا النبي شعيب عليه السلام، وبعد إجراء المشاورات مع الهيئة الدّينيّة والتّنسيق مع منتدى السّلطات المحليّة وأعضاء الكنيست، نعلمكم بقلوبٍ محزونةٍ مضطرّة، ونفوسٍ موجوعة متحسّرةٍ عن القرار الصّادر بإلغاء مراسم الزّيارة وكافّة الفعّاليّات المتعلّقة بالزّيارة لهذا العام بما يشمل:
1. إلغاء السّهرة الدّينيّة مساءَ 24 نيسان.  
2. إلغاء مراسم الاستقبالات الرّسميّة يوم الزّيارة في 25 نيسان.  
3. إلغاء كافّة المسيرات الشّعبيّة والشّبابيّة إلى مقام النّبي شعيب عليه السّلام.
4. إلغاء كافّة فعاليّات الشّبيبة والكشّافة داخل القرى المتعلّقة بزيارة مقام النّبي شعيب عليه السّلام.
5. الغاء كافّة الفعّاليّات والنّشاطات الرّسميّة وغير الرّسميّة داخل القرى المتعلّقة بزيارة مقام النّبي شعيب عليه السّلام.
لا شكّ أن هذا القرار الصّادر يبعثُ الحسرة والأسف في نفوس أبناء الطائفة أجمع، ولكنّه حتميّ في ظلّ الظّروف الراهنة حرصًا وصونًا لصحّة المجتمع وأفراده، ووقايةً لجمهور الزّائرين عملًا بالتّعليمات الصّادرة يوميًّا عن وزارة الصّحّة.
نبتهل إلى الله تبارك وتعالى أن ترتفع هذه الغمامة قريبًا عن البشريّة جمعاء، وأن نجتمع وإيّاكم في العام المقبل والجميع في صحّة وعافية وهدأة بال، لنجدّد مراسم الزيارة وما تحمله من معانٍ توحيديّة وإنسانيّة جليلة.
أخوكم موفق طريف - الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة
جولس، 15.4.2020"



بيان للالتزام باوامر وزارة الصحة والمناشير 16 نيسان 2020

"بسم الله الرحمن الرحيم
بيان عاجل لأبناء الطّائفة الدّرزيّة في البلاد
ليس الإيمانُ أن يترك الإنسان ما فُرض عليه من تحكيم العقل والوقاية، وليس الرّضى والتّسليم في فتح أبواب البلاء وترك الحماية.
ببالغ الأسف والقلق، تشهد قرانا الدّرزيّة في الأيّام الأخيرة تراخيًا مستمرًّا في تطبيق تعليمات وزارة الصّحّة، ومخالفاتٍ كثيرةً في اتبّاع ما صدر عن الهيئة الدّينيّة ومنتدى السّلطات المحلّيّة خلال هذه الفترة من توجيهات في التّعامل مع الأتراح والأفراح والمناسبات، معرّضين أبناء المجتمع لخطر التعرّض لوباء الكورونا الّذي يهدّد أمن البلاد.
لقد نوّهنا في أكثر من بيان، أنّ الالتزام بالتّعليمات الصّادرة خلال هذه الفترة هو أمرٌ مُلزم بشكلٍ مطلق، وأنّه واجبٌ أخلاقيّ، قانونيّ ودينيّ، يفرض علينا تحمّل المسؤوليّة الفرديّة من أجل المصلحة الجماعيّة، خاصّة في أعقاب ورود الأنباء الأخيرة عن تزايد عدد المصابين بالمرض في بعض قُرانا وبلداتنا وانتشاره السّريع والمقلق في المجتمع العربيّ، نتيجةً للتّراخي والتّهاون في اتّباع التّعليمات وعدم أخذها على مستوى كافٍ من الجدّيّة، الأمر الّذي جعل انتشار هذا المرض خطرًا محدقًا يهدّد صحّة مجتمعنا وقرانا.
من هنا نعودُ ونطالبكم، بجاه كلّ الأنبياء والمرسلين، أن تأخذوا هذه التّطوّرات على محمل الجدّ، وأن تكونوا عونًا ودرعًا في التّصدّي لهذا الدّاء المستشري الخطير، حفاظًا على سلامتكم، سلامة عائلاتكم، وعلى السّلامة العامّة.
مع الأسف، تناقلت وسائل الاتّصال في الأيّام الأخيرة صورًا ومقاطع مصوّرة من قُرانا، تعكس صورةً سلبيّةً عن مجتمعنا الدّرزيّ كمجتمع غير مسؤول وغير متقيّد بالتّوجيهات والتّعليمات، وعليه فإنّنا نهيبُ بكم للحفاظ على الصّورة الإيجابيّة الّتي اعتادت الطّائفة الدّرزيّة أن تخرج بها إلى العلن، لنكون مثالًا يُقتدى به في الانضباط والنّظام والتقيّد بالتّعليمات.
 متدّينين وغير متدّينين، شيبًا وشبابًا، نساءً وأطفالاً، نناشدكم جميعًا مرّة أخرى بالتّقيّد بالتّعليمات والبيانات الصّادرة، مؤكّدين ومشدّدين أنّ في مخالفتها وإهمالها تحميلٌ للذّمّة وكسبٌ للإثم.        
باحترام
باسم الهيئة الدّينيّة- أخوكم موفق طريف - الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة
باسم منتدى السّلطات المحلّيّة - أخوكم جبر حمّود - رئيس المنتدى ورئيس مجلس ساجور
‏16‏ نيسان‏، 2020" 