المرحوم الكاتب معين حاطوم
انتقل إلى رحمته تعالى في قرية دالية الكرمل الكاتب معين حاطوم عن عمر يناهز الخامسة والستين عاما وجرت له جنازة حاشدة شارك فيها غالبية الكتاب في البلاد وقام عدد كبير من الشعراء والمؤلفين والكُتاب بإلقاء كلمات تأبين وقصائد في رثاء المرحوم وذلك قبل الصلاة على الجنازة. وقد أبّن المرحوم رئيس المجلس المحلي السيد رفيق حلبي وعضو الكنيست الدكتور أكرم حسون جاره القريب، وشُيّع جثمانه بعد إلقاء كلمة العائلة. كان المرحوم من الرعيل الأول من الكُتّاب في قرية دالية الكرمل، هذه القرية التي امتازت ببروز عدد كبير من الأسماء الأدبية التي وصلت انتاجاتها وشهرتها إلى الدول العربية وإلى الحلبة الدولية حيث تُرجمت عدة مؤلفات وكتب لأدباء من دالية الكرمل إلى لغات أوروبية مختلفة وصدرت بعض الكتب عن دور نشر عالمية مشهورة. وقد أصدر المرحوم عددا كبيرا من المؤلفات كما بادر إلى افتتاح مطبعة في قرية دالية الكرمل كانت الأولى من المطابع التي أقيمت في القرى، وأصدر نشرة دورية باسم الكلمة كان لها في حينه وقع وتأثير كبيران. وقد حصل المرحوم على جائزة وزارة الثقافة للكُتاب ونال أوسمة وشهادات تقدير كثيرة كان منها شهادة تقدير من مؤسسة النهضة الثقافية لشباب دالية الكرمل وجمعية الشبيبة مُنحت للمرحوم في مقام سيدنا ابي إبراهيم عليه السلام ومعه الكاتب المرحوم مصباح حلبي والكاتب المرحوم سلمان ناطور والشاعر المرحوم نزيه خير وذلك في شهر نيسان عام 1973 تحت رعاية رئيس المجلس المحلي آنذاك الشيخ عبد قدور وقيّم المقام المرحوم الشيخ أبو هاني مسعود نصر الدين بحضور جمهور كبير من المثقفين.■