المرحوم الشاعر مفيد قويقس

انتقل إلى رحمته تعالى في قرية يركا المرحوم الشاعر مفيد قويقس (1958- 2019) وجرت له جنازة حاشدة حيث ألقيت كلمات تأبين تحدثت عن شخصيته ومواقفه وأعماله. وكان السيد مفيد شاعرا رائدا من الرعيل الأول لشعراء العربية في البلاد، كان جزءا من الحركة الأدبية النشطة التي ازدهرت في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي،  ببروز عمالقة وأساطين في الشعر والأدب والفكر.  
ولد المرحوم مفيد قويقس في ٢١/ ١١/ ١٩٥٨ في قرية يركا العامرة، التي تميزت بوجود قوى وقدرات سباقة للعمل والتألق والبروز في كافة المجالات، السياسية، الصناعية، التجارية، الفكرية وغيرها، أنهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها، لكنه لم يواصل دراسته نتيجة الأوضاع والأحوال الصعبة، واختار مجال الأعمال الحرة.   بدأ ينظم الشعر وهو على مقاعد الدراسة، ونشر قصائده في صحافة الحزب الشيوعي، وفي العام ١٩٨٢ صدر ديوانه الأول  بعنوان " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار ". وبعد اكثر من ٣٠ سنة صدر ديوانه الثاني " الغضب "، وتلاه ديوانه "ذاكرة انتظار "، و"عشريات ومقطوعات" و" بكلتا يدي " (٢٠١٨).واحتل مكانة مرموقة في عالم الأدب والفكر وكان له وجوده وحضوره المميز. وقد انتقل إلى رحمته تعالى إثر نوبة قلبية وهو في أوج عطائه. ننشر فيما يلي فصيدنه العصماء التي نظمها مؤخرا عن الدروز:

نحنُ بنو معروف

الا نحن قومٌ للإبا والوفا جندُ
                      سليلٌ من الأبرار في الأرض نمتدُّ
سُمينا بني معروف حقًّا ولم نكن
                نجاهر بِاسْمٍ في ملامحنا يبدو                   
تلوذ بنا الدنيا اذا فُقد الهدى
                           وتطلبنا وجهًا يضاء به الرشدُ
لنا حكمةٌ كالسيف خارقة النهى
                             يزيّنها بالسرِّ من طهرنا غمدُ
من البدء جئنا نُبصر العقل مسلكًا
                         تسلسل فيهِ الإبن والأب والجَدُّ
ألا نحن خير الناطقين بضادِنا
                              مقالًا وإيمانًا وفعلًا له مجدُ
خرجنا عن الأرقام جمعًا ومفردًا
                       ففي فردِنا جمعٌ وفي جمعِنا فردُ
لنا خمسةٌ للهديِ دربٌ، وشارةٌ
                    بها الصبر والإشراق والفوز والسعدُ
تميّزُنا بيض العمائم أنّنا
                  من الصدق فرعٌ شأنه العهدُ والوعدُ
تَنقّبَ بالثلج المنيع نساؤنا
                              ونلنَ وقارًا يستنير به البُردُ
نساءٌ من الزهراء فيهنّ عفّةٌ
                     وتقوى وإطراقٌ به الشكر والحمدُ
ونحن أناسٌ محجمون عن الأذى
                              أباةٌ حماةٌ من خلائقنا الودُّ
فأوّل مَنْ أبدوا السلام وصافحوا
                             وآخرُ مَنْ للزاد أيدِيَهمْ مدّوا
نسير إلى الرزق الحلال بهمّةٍ
                           يرافقها المعروف والبِرُّ والكدُّ
نثور على الدنيا إذا وقعَ الأذى
                          ويدركنا المؤذي بأنّا له الضدّ
منازلنا تغدو معاقل ثورةٍ
                   وأرضًا من الآجام هاجت بها الأُسْدُ
بنينا صروحًا من مكارمنا لنا
                          نفوس ملوكٍ لا يُرى بيننا عبدُ
تنوخيّةٌ ملء العروق دماؤنا
                          وميثاق عهد الفارسيّ لنا عهدُ
صنائعنا فيها الجواب لسائلٍ
                      وإسم بني معروف يكفي هو الردُّ
لنا في حمى حطّين للخلق سيّدٌ
                       وما مثله في الكون قبلٌ ولا بعدُ
شعيب النبيّ الصادق الحارس المدى
                    ومن بيديه الوقت والقرب والبعدُ