نشاطات بيت الشهيد الدرزي
بقلم د. جبر أبو ركن


توزيع أوسمة تقدير على أفراد الشرطة من أبناء الطائفة الدرزية

شارك عضو الكنيست السابق، السيد أمل نصر الدين، رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي، في الاحتفال الكبير الذي نظّمته شرطة إسرائيل، تحت رعاية رئيس الدولة، لتوزيع أوسمة وشهادات تقدير، على أفراد الشرطة في الدولة، الذين قاموا بأعمال وتضحيات وتصرّفات بطولية، أثناء القيام بواجباتهم، واثناء أدائهم واجباتهم الوطنية، ومنهم من ضحّى بحياته. وشارك في الاحتفال كذلك وزير الامن الداخلي الذي القى كلمة مناسبة. وجاء في كلمة المفش العام للشرطة، الجنرال روني الشيخ في الاحتفال قوله: "إن الحاصلين على أوسمة التقدير هم أبطال شرطة إسرائيل، الذين حظوا بتسجيل فصول رائعة في تراث الشرطة ودولة إسرائيل، وقاموا بعمل، أكثر مما تتطلب منهم وظيفتهم، مخاطرين بحياتهم، ومنهم لأسفنا من دفع ثمنا غاليا." وقد حصل على الأوسمة من بين أبناء الطائفة الدرزية الآتية أسماؤهم:


الشرطي أشرف شروف:
حصل على وسام التألق، لقيامه بعمل بطولي بشجاعة نادرة، في تاريخ 13/3/2017 عندما كان مع زملائه في حراسة موقع الشرطة في القدس، حيث هاجم مخرب زميله الشرطي إيال شحادة، فهب لنجدته وأصيب بيده، لكنه استطاع باستعمال رجليه أن يهيّئ سلاحه، ويقوم بيده السليمة بشل حركة المخرب.


الشرطي إيال شحادة:
نال وسام المفتش العام للشرطة، على تميّزه في خدمته الشرطية، عندما هوجم من قِبل مخرب في القدس، فقام بالدفاع عن نفسه، ودفع المخرب خارج موقع حراسته، مما فسح المجال أمام زميله أشرف شروف أن يشلّ حركته.


الشرطي نعمان فارس: 
كان في تاريخ 13/5/2017 يسير ،قائما بواجبه، في شارع السلسلة في القدس، فهوجم من قِبل مخرب، وأصيب بتسع طعنات في أماكن مختلفة في جسمه بالسكين، لكنه دافع عن نفسه، رغم إصابته ببطولة، حيث تم القضاء على المخرب بمساعدة زملائه، ولذلك حصل على وسام التألق.


المرحوم الشرطي هايل ستاوي:
الذي كان في موقعه، في باحة المسجد الأقصى في مدينة القدس، حيث هوجم من قِبل مخربيْن، وأسرع في إطلاق النار، وأصاب أحدهما، لكنه استُشهد اثناء هذه العملية ،ونال على بطولته وسام التألق.



المرحوم الشرطي كميل شنان:
وكان كذلك متواجدا في باحة المسجد الأقصى في القدس، عندما هوجم من قِبل مخربيْن أطلقا النار عليه، وحاول الدفاع عن نفسه، لكنه استشهد، ونال على موقفه وسام المفتش العام.



الشرطي سامر بيسان:
الذي يخدم في باحة المسجد الأقصى، وقد شارك في عملية القضاء على المخربيْن اللذين قاما في تاريخ 14/7/17 بالهجوم على الشرطيين وقتلهما. وقد نال وسام التألق على بطولته ونجاحه في القضاء على المخربين.



المتطوع نبيه حبقة:
الذي هبّ مع زميليْن له، للمساعدة في إنقاذ مصابيْن في حادث طرق في منطقة كرميئيل، وتمكنوا من إنقاذهما، بالرغم من أن مركبتهما، بدأت بالاشتعال مخاطرين بحياتهم. وحصل على وسام المفتش العام للشرطة.



الضابط حسين سويد:
الذي حصل على وسام المفتش العام، لتألقه في أداء واجبه، حيث ابدى مبادرة وعزم وإصرار ومهنية وإقدام. ففي تاريخ 15/12/2017 وقعت اضطرابات عنيفة في الضفة الغربية، وقام مخرب، تخفى كأنه مصور صحفي، وهاجم بسكين، أحد رجال الشرطة، وكان مطوقا بحزام مفخخ، وقام الضابط حسين سويد مع زميل آخر له، بمنع كارثة والتغلب على المخرب.



الشرطي سامح أبو عبيد:
الذي كان مع زملاء له في الضفة الغربية، وهوجم من قِبل مخرب، أطلق عليهم النار، فقاموا بالهجوم عليه ومطاردته، حيث هرب واختبأ بين البيوت. لكن سامح وزميلا له، لم يتوقفا عن المطاردة، وتمكنا من القبض عليه، بالرغم من أنه كان مسلحا، حتى تم اعتقاله. لذلك حصل على وسام المفتش العام.



الشرطي رواد صلالحة:
كان يخدم مع زميله سامح أبو عبيد وقام وإياه، بمطاردة المخرب، الذي أطلق عليهما النار، وملاحقته، حتى أمسكا به، وبذلك حصل على وسام المفتش العام.



الشرطي صافي فلاح:
الذي يخدم في شرطة نهاريا حيث قام في تاريخ 1/6/2018 بالإسراع لإسعاف غريقيْن في البحر، هم اب وابنه، فقام صافي بالقفز بالماء، مخاطرا بحياته، وأنقذ في البداية الابن، ثم الأب، وبذلك نال وسام البطولة على عمل بطولي أداه، اثناء قيامه بواجبه، مخاطرا بنفسه حيث أبدى شجاعة فائقة غير مألوفة.  

وجدير بالذكر أن رئيس الدولة ووزير الأمن الداخلي والمفتش العام للشرطة، منحوا الأوسمة، لواحد وخمسين شرطية وشرطيا، كان من بينهم أحد عشر شرطيا درزيا. ونحن نفخر أن عددا بنسبة عالية من أبناء الطائفة الدرزية، يقوم بواجباته ويتألق ويحصل على الأوسمة.



عقد اجتماع لإدارة صندوق دالية الكرمل لدعم التعليم الجامعي

دعا السيد أمل نصر الدين، مؤسس ورئيس مجلس إدارة صندوق دالية الكرمل لدعم التعليم الجامعي، أعضاء الإدارة، لاجتماع عقد في منتصف شهر تشرين الثاني، حضره المشايخ علي نصر الدين، سميح ناطور وتوفيق حلبي، والدكتور رمزي حلبي والسادة: علمي ناطور، كرمل نصر الدين، سلمان حلبي وفؤاد دقسة، وتعذر فقط على عضو الإدارة السيد علي ناطور الحضور.
وعرض السيد أمل أمورا إدارية لموافقة الإدارة، ومنها قبول استقالة المحامي تيسير حسون، من وظيفته كمستشار قانوني للصندوق، وانتخاب المحامي باسم كمال مكانه. وتقرر توزيع مجموعة منح قريبا، كما تم دراسة الأساليب والطرق لجمع أموال من أهل القرية لإعادة توزيعها على الطلاب المحتاجين.



توزيع دفعة جديدة من المنح الدراسية لصندوق روتشيلد

أعلن السيد امل نصر الدين، أنه سيتم قريبا توزيع منح دراسية، بمبلغ إجمالي قدره 470 ألف شاقل، من صندوق روتشيلد للمنح الدراسية، وذلك على أبناء وبنات العائلات الثكلى الدرزية.  وجدير بالذكر أن كل منحة دراسية من الصندوق، قدرها 30 الف شاقل، وهي توزع على ثلاث مراحل، بمعدل عشرة آلاف شاقل في كل سنة، بعد ان يثبت الطالب جدارته واهليته لتسلم المنحة.



إصدار طوابع بريدية تحمل صور الشهداء الدروز

تمَ الاتفاق بين رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين ورئيس منظمة ياد ليبانيم القطرية وبين إدارة دائرة البريد على إصدار طوابع بريدية تحمل صور جميع الشهداء الدروز من أبناء الطائفة الدرزية. وسيقوم السيد أمل نصر الدين، مرافقا بأعضاء إدارة مؤسسة الشهيد الدرزي، بتوزيع هذه الطوابع لكل عائلة في الجليل والكرمل، حتى عيد الاستقلال القادم.  وقد بُنيت هذه الطوابع بشكل خاص بحيث تتسلم كل عائلة الطابع الذي يحمل صورة ابنها الشهيد.



تعيين أعضاء لجنة المراقبة ولجنة المنح الدراسية لمؤسسة الشهيد الدرزي

أقرت إدارة مؤسسة الشهيد الدرزي تعيين السادة لبيب نصر الدين، الدكتور جبر أبو ركن والسيد علمي ناطور، أعضاء لجنة المراقبة في مؤسسة الشهيد الدرزي. وقررت كذلك تعيين السيد كمال زيدان، والسيد نسيب دغش، والسيد وجيه نصر الدين، والسيد أيوب سلامة، والسيد ركاد عطا الله، أعضاء لجنة المنح الدراسية الجامعية، التي توزَّع من قِبل صندوق روتشيلد، أو بواسطة مؤسسة الشهيد الدرزي، لأبناء العائلات الثكلى، الذين يلتحقون بالجامعات الإسرائيلية.