بيت جن بلد التسامح والمعروف
بقلم الأستاذ مالك صلالحة
بيت جن


بما أن قضاء الله والقدر نافذ حتماً، فعلى الإنسان أن يكون راضياً بحكم الله سبحانه وتعالى، وخاضعاً لأمره، وأن يتقبّل المصاب بكل قناعة ورضى وتسليم من إيمان صادق.
فمتلقي الضربة أمامه طريقان: طريق الرحمن عز وجل، وطريق الشيطان لعنه الله. فإذا اتّبع طريق الرحمن عز وجل نال الجزاء العظيم من الباري سبحانه وتعالى وحاز على السمعة الطيبة له ولذويه ولعائلته ولأهل بلده ولقومه.
لذا فإن من يعفو ويتسامح ويتنازل عن حقه فيما فقده من ولد أو أخ أو أب ألخ.. فإن له الفضل الكبير في حقن الدماء وإطفاء نار الحقد والكراهية والانتقام... وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على المعدن الأصيل والتربية الصالحة والأخلاق الحميدة وعلى ثبات العقيدة وحسن الإيمان وعلى شجاعة في الصبر وكما قيل " إن الله مع الصابرين إذا صبروا" ويكون بذلك قد نال الثواب والرضى من الخالق الرحمن.
وفي بيت جن كان هنالك العديد من الحوادث والمصائب التي راح ضحيتها العديد من الشهداء والضحايا عن غير قصد.
وقد ضرب ذووهم وأهلهم المثل الأعلى في الصمود والتسامح وكرم الأخلاق والشجاعة فمنهم من سمح بولده ومنهم من سمح بوالده ومنه من سمح بأخيه متمسكين بالخصال التوحيدية الشريفة وعلى رأسها صدق اللسان وحفظ الإخوان والرضى والتسليم, حتى أمسوا مثلاً ومضرباً للمثل في العفو والتسامح والكرم والشيم المعروفية العربية الأصيلة, ومثالاً يحتذى به في كل محفل وفي كل بلد وناحية ومجتمع. ونحن نعتز ونفتخر أن نذكر فيما يلي الرجال ذوي الكرم والشهامة والتسامح والتضحية الذين وقفوا في أصعب وأكبر امتحان وأعطوا أجمل درس في الأخلاق وهم:
الشيخ المرحوم أبو كنج صالح عزة وآل عزة المحترمين.
الشيخ أبو جميل محمود قزامل وآل قزامل المحترمين. الشيخ المرحوم أبو محمد عقاب دبور وآل دبور المحترمين. الشيخ أبو رياض أحمد حسين صلالحة وآل صلالحة المحترمين. الشيخ المرحوم أبو غالب أحمد صالح نجم وآل نجم المحترمين. أبناء وإخوان المرحوم أبو سعيد على أحمد قبلان وآل قبلان المحترمين. المرحوم الشيخ أبو مرزوق نجيب فارس قبلان وآل قبلان المحترمين. المرحوم الشيخ أبو جمال محمد حبقة (صفدي) وآل حبقة المحترمين. الشيخ أبو كنج توفيق كنج قبلان وآل قبلان المحترمين. الشيخ المرحوم أبو منير صالح حسن منصور وآل منصور المحترمين. الشيخ أبو سلمان نجيب حسن خير وآل خير المحترمين. الشاب نايف فياض راشد مسعود وآل مسعود المحترمين. الشيخ أبو وسام سعيد دوباه وآل دوباه المحترمين. إخوان المرحوم كامل صالح فاعور حمود وآل حمود المحترمين. أبناء المرحوم فاعور حمود وآل حمود المحترمين. إخوان المرحوم أبو باسم صالح حمود نصار دحروح وآل دحروح المحترمين.
فجزاهم الله خيراً وأكثر من أمثالهم آملين ان يظلوا قدوة ومضرباً للمثل في التسامح والعفو والشجاعة والصبر والكرم. متمنين أن نتخذ عبرة مما حدث راجين من الله ألاّ تتكرر مثل هذه المصائب وأن نبقى عوناً على البر والتقوى. والله من وراء القصد.
شكر خاص للعم أبو خطار سعيد خطار حمود الذي زوّدني بالمعلومات عن الضحايا.