كلمات شكر وتقدير


يتوجه فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، بالشكر العميق، والتقدير الكبير، والاحترام العظيم، إلى جميع أبناء الطائفة الدرزية الكرام، وإلى أصدقاء الطائفة المحترمين من الطوائف الأخرى، الذين هبّوا وفتحوا قلوبهم وتبرّعوا للإخوان في حضر بعد أن شُنّت على القرية حملة شرسة لإبادتها واحتلالها والتنكيل بسكانها، لا لسبب إلا لأنهم يحافظون على الشرعية والقومية والتراث. وقد حما الله، سبحانه وتعالى سكان القرية من الاحتلال، بفضل موقف حكومة إسرائيل ممثلا في رئيسها ووزير الدفاع وقائد اركان الجيش ومسئولين آخرين أعلنوا عن دعمهم وتأييدهم إكراما لأبناء الطائفة الدرزي في البلاد، وفي نفس الوقت انهالت التبرعات من القرى الدرزية، ومن أصدقاء الطائفة، وقام أقطاب الخلوات في كافة القرى مشكورين، بتنسيق حملة التبرعات في القرى، وإيصال المبالغ إلى الرئاسة الروحية، التي نقلتها بدورها إلى حضر والجهات المختصة.
 لذا نقدم شكرنا العميق إلى كل سياس وأئمة الخلوات، وإلى المشايخ الأفاضل فيها، وإلى الأخوات المصونات، وإلى رجال الأعمال والضباط والموظفين والمثقفين والبارزين في الطائفة الدرزية، وإلى جميع أصحاب النخوة والأريحية، كبارا وصغارا، رجالا ونساء، الذين غمروا أهل حضر بكرمهم وعطائهم وأخص بالذكر ،السادة أبو جابر رياض حاج وحسن قسوم    اصحاب منتزه ومطعم الجليل في عبلين، الذين تبرعا بمبلغ 10 ألاف دولار، وأشكر العديد من الإخوان من الطوائف الأخرى الذين تبرعوا بسخاء، وهم يرفضون أن تُذكر أسماؤهم، وندعو للجميع بالتوفيق والسعادة والنجاح والازدهار والترقي وتحقيق الآمال والغايات والحفاظ على الصحة وعلى القدرة الدائمة للعمل والعطاء والبذل والمنح والدعم، راجين من الله، سبحانه وتعالى أن يبعدهم جميعا عن الأشرار والحروب والقتال والصراع، وأن يغمرهم بنعمه وفيض رحمته وحبه وحنانه.  