الى روح المرحوم الشاب حسين نايف منصور
شعر: شحادة ناطور
انتقل الى رحمته تعالى، في عسفيا من مدينة الكرمل، الشاب حسين نايف منصور، عن عمر يناهز الرابعة والعشرين سنة، في حادث بطولي مأساوي، حيث تواجد على شاطئ البحرن فسمع فتاتا تستغيث وتطلب النجدة، وهي تكاد تغرق. ولم يفكر ولا لحظة، وقفز الى الماء بثيابه لانقاذها، فقام فعلا بانتشالها من الماء، وعندما وصلت الى بر الامان، أبت الاقدار والحوامات الشديدة، الا ان تجرفه الى الاعماق، ليكون ضحية نبله وحميّته وشجاعته، فذهب مأسوفا على شبابه، وهو يعطي مثلا رائعا في التضحية والاقدام والمساعدة. وقد فُجع الكرمل والطائفة الدرزيه من هذا الحدث، وتأسف عليه الجميع، وقام بتشييع جنازته المئات من الأقارب والمعارف والاصدقاء والمسؤولين، وفي مقدمتهم الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، وقام بتقديم واجبات التعزية بعد ذلك، وزراء منهم، وزير الأمن الداخلي آفي ديختر، حيث ان المرحوم ينتمي الى مصلحة السجون،وكذلك اعضاء كنيست وشخصيات حكومية مسؤولة والفتاة التي أنقذها مع أهلها. وكما قدم المرحوم حسين درسا في التضحية، فقد قدم والده، الاستاذ نايف منصور، مدير المدرسة الابتدائية في عسفيا، التي تضم مدرسة الاشراق التوحيدية، درسا في الصبر والاحتمال والايمان بالله والقدر المحتوم، خاصة وأن المرحوم حسين هو ابن وحيد بين اربع بنات.
نبتهل إلى الله أن يشمله برحمته ورعايته، وأن يلهم والديه الصبر والسلوان.
"العمامة"

نشف  دمعي  وما فيّي عاد إبكي                بعد  ما  نشفت  وذبلت  عينيّ           
يا ربّ  الكون  صبّرني ع  حالي             ما  عندي  قلب  يتحمّل  أسيّة           
قالولي  حسين  سافر  قلت  بلكي             ع شغلو راح يسعى من عشيّة           
ع  باب  الدار  ناطرته  تا   ييجي             قالولي  راح  ع  جناح  المنيّة           
ع  موج  البحر  ورمال الشواطي             تا  يقضي يوم في سباحة هنيّة           
بعد   ما  خلّص   ونشفت    ثيابه             سمع أصوات عم تغرق صبيّة           
ركض ع  الميّ  في  برهة ثواني             نشلها   وأنقذ   الروح   البريّة           
وبعد  ما  هديت  الأوضاع  شافوا             ملاك  الموت   بشباكه  القويّة           
وهدير  الموج  عمّا  يصيح  جينا             تا   نوفي  الديّن  لربّ  البريّة           
أنا    ربّيت     إبني   ع    المحبّة             تا  كبر  وصار  أخلاقه عاليّة           
نطرت   سنين   وسهرت   الليالي             تا  شوفو  شبّ  في  طلّة بهيّة           
بنيت   قصور   وابراج   وعلالي             وبذلت الروح  ع  شانه سخيّة           
قلت   يا   ربّ   حقق   لي  أمالي             بعد   ما   يكبر  بفرحة   مليّة           
سقا   ألله  يوم   شوفو  ع   شمالي             عريس  ولابس  البدلة الزهيّة           
يا  ربّي  بهالعمر  شو  كان  مالي             تا  ذوق  المرّ  علقم  يا   بنيّ           
ع  بابي  الموت  دقّ  اليوم  جالي             خطفلي حسين في لحظة خقيّة           
ما  عندي  غير  اتمنى   يا   ربّي             طريق  الخير  تجعلها   طريّة           
ويخلق    عند    إم    يكون    قلبا             حنون وتحضنه بعطف وحنيّة           
وإذا  في   الليل  صرّخ  لا  تخافي             في إيدك إمسحي خدوده النديّة           
وفي يوم  إنكان طفل  صغير شفته             مع  الأطفال  عم  يدرج سويّة           
وإجا يركض لصوبي  يصيح يامّي             لعندك  جاي  ناديلي  ع   بيّي           
باركض صوب  منّو  وقول  جايي             لعندي  حسين  ما طوّل عليّي