نشاطات طائفية (آب-ايلول 2017)
إعداد الشيخ أبو حمزة توفيق سلامة
سكرتير المجلس الديني
Image

زيارة مقام سيدنا اليعفوري (ع) 
جرت في الخامس والعشرين من شهر أب الماضي الزيارة السنوية التقليدية لمقام سيدنا اليعفوري (ع) في هضبة الجولان بحضور مشايخ الدين من الكرمل والجليل والجولان يتقدمهم فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية والمشايخ الكرام حيث تم اجراء الطقوس الدينية العادية واسمعت الاشعار الروحانية وتوجه الحاضرون للباري تعالى بالدعاء لإخواننا دروز سوريا بأن تنتهي الحرب الأهلية وأن يستتب الأمن والسلام في البلاد وأن تعود الحياة إلى مجاريها.


الزيارة السنوية لمقام سيدنا سبلان (ع)
توافدت مشايخ الدين وأبناء الطائفة الدرزية في العاشر من شهر أيلول إلى قرية حرفيش يتقدمهم فضيلة الشيخ أبو حسن موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية والمشايخ الكرام من الجليل والكرمل والجولان وذلك للمشاركة في الزيارة السنوية الرسمية لمقام سيدنا سبلان (ع) التي انتهجت في سنوات الستينات وأصبحت في الثمانينات عيدا رسميا تعطل فيه كل الدوائر الرسمية الدرزية والمدارس ويحصل فيه الجنود والموظفون الدروز على عطلة رسمية معترف بها. وقامت وفود يهودية وإسلامية ومسيحية بالوصول إلى المقام الشريف لتهنئة أبناء الطائفة الدرزية بهذه الزيارة المباركة ومشاركتهم في الابتهال إلى الله سبحانه وتعالى بأن تستقر الأمور في المنطقة وأن تحل المشاكل بين الدول وأن ينعم المواطنون في كل مكان بالاستقرار والأمن والطمأنينة.


عيد الأضحى المبارك
احتفلت الطائفة الدرزية في البلاد وفي مناطق التواجد الدرزية ككل بعيد الأضحى المبارك الذي حل هذه السنة في بداية شهر أيلول، فتم تمديد العطلة الصيفية في المدارس إلى ما بعد العيد وذلك كي يتسنى للطلاب والطالبات الدروز أن يقوموا بالاحتفال والمشاركة في شعائر العيد كما يجب. وتبدأ التحضيرات عادة للعيد لدى المتدينين من أبناء الطائفة الدرزية قبل موعد عيد الأضحى بعشرة أيام، حيث تغص الخلوات وأماكن العبادة بالسهرات الروحانية واللقاءات الأخوية في جو من الاحتفال والتعالي والنقاء والصفاء ومحاسبة النفس والعفو والاحترام للغير وعمل المعروف وتقديم المساعدة للضعيف. وعندما يأتي العيد تكثر زيارات التهاني المتبادلة بين السكان ويسرح الأولاد ويمرحون ويبتهجون بالعيد في حين يقوم الكبار بالصلوات والابتهالات طالبين العفو والمغفرة من الله سبحانه وتعالى فيما لو كان قد فعل أحدهم شيئا ليس في الطريق الصحيح. هذا وتقوم المجالس المحلية الدرزية بتنظيم احتفالات وفعاليات خاصة للشباب والطلاب والأهالي كما يجتمع مشايخ الدين في بيوت الشعب في القرى للمعايدة وتبادل التحيات والتهاني.


سهرة في الخلوة في قرية عسفيا
جرت في الخلوة الغربية في قرية عسفيا سهرة دينية خاصة بمشارة مشايخ من كافة القرى الدرزية خاصة مشايخ شباب متدينين يتقدمهم فضيلة الشيخ موفق طريف ومشايخ الطائفة. وقد رحب بالضيوف الكرام سياس الخلوات الشيخ   أمين منصور والشيخ نزيه كيوف والشيخ ربيع أبو ركن داعين الشباب إلى التقرب من الدين. وجرت الصلوات العادية وصدحت الأناشيد الروحانية وتم تقديم بعض الشروحات من قبل المشايخ الأفاضل وساد السهرة جو لطيف من الإيمان والمشاركة الدينية وتعميق الجذور.


الاحتفال بتدشين "طريق الأبناء"
أقيم في مفرق غولاني بالقرب من مقام النبي شعيب (ع) احتفال كبير باشتراك آلاف المواطنين الدروز واليهود قام بالدعوة إليه وتنظيمه الجنرال أمل أسعد في نطاق مشروع إقامة طريق الأبناء، أي طريق الشهداء الدروز الذين ضحوا بأرواحهم من اجل الدفاع عن الدولة. وحضر الاحتفال وزيرة العدل السيدة اييلت شاكيد ومديرة وزارتها والوزير السابق الجنرال موشيه يعلون والسيد داني عطار رئيس مؤسسة الكيرن كييمت لإسرائيل وعدد كبير من الوجهاء والمسئولين. والقي فضيلة الشيخ موفق طريف كلمة جاء فيها: " نحن أبناء الطائفة الدرزية نشعر بالحب والتقدير الذي يكنه لنا الشعب اليهودي. لقد ابرمت معاهدة بين الدروز  واليهود قبل آلاف السنين ، وقد قمتم اليوم بهذه المسيرة لذكرى الشهداء. نحن سعداء ونعتز بأننا جزء لا يتجزا من الدولة وبخدمتنا لقوى الجيش والأمن ونحن نقوم بذلك بمحبة وإخلاص وكل هدفنا هو الاحترام المتبادل حيث أننا نشعر أننا شركاء لهذه الدولة. اشكر السيدة اييلت شاكيد لخدماتها الجمة التي تقوم بها من اجل الطائفة الدرزية ومؤسساتها واحييكم جميعا.."


يوم دراسي للمتقاعدين الدروز من قوى الأمن مع وزير الاقتصاد عن الطائفة الدرزية في المقام
أقيم في مقام النبي شعيب عليه السلام يوم دراسي للمتقاعدين من أبناء الطائفة الدرزية في قوى الجيش بحضور وزير الاقتصاد السيد إيلي كوهن وعدد من الموظفين والمسئولين ومن بينهم السيد رياض إبراهيم، نائب مدير عام وزارة الاقتصاد ومنظم هذا اليوم،  ورؤساء المجالس المحلية وغيرهم. وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف كلمة جاء فيها:
"لقد قيل الكثير عن الحلف بين الطائفة الدرزية والشعب اليهودي ودولة إسرائيل فالدروز هم جزء لا يتجزأ من الدولة قاموا بدعمها قبل قيامها وما زالوا حتى اليوم يفعلون ذلك بفخر واعتزاز. ومن مثلكم أنتم المتقاعدون من جيش الدفاع الإسرائيلي يعرف مدى تضحية الطائفة الدرزية وعطائها فأنتم المثل الحي على ذلك حيث أن أبناء الطائفة الدرزية يخدمون في كافة القوى العسكرية ويتقدمون ويصلون إلى درجات قيادية عالية.
لقد اندمج أبناء الطائفة الدرزية كليا في جيش الدفاع الإسرائيلي وحبذا لو تعلّمت الوزارات كلها كيف تعامل الطائفة الدرزية بمساواة مثل سلطات الجيش. أبناء الطائفة الدرزية يتألقون كذلك في التعليم فقد تبشّرنا اليوم أن ثلاث قرى درزية هي: بيت جن ويركا وحرفيش تقع في مقدمة الحاصلين على شهادات البجروت..."   


الزعيم الفلسطيني جبريل رجوب يعايد الطائفة الدرزية باسم الرئيس أبو مازن
قام الزعيم الفلسطيني السيد جبريل رجوب بزيارة لبيت الطائفة الدرزية في قرية جولس وذلك لتقديم التهاني بعيد الأضحى المبارك لأبناء الطائفة الدرزية في بيت فضيلة الشيخ موفق طريف باسم رئيس السلطة الفلسطينية السيد أبو مازن محمود عباس. ورحّب فضيلة الشيخ بالسيد رجوب الذي يُعتبر من أصدقاء الطائفة وأعرب عن أمله في أن يصل الفلسطينيون والإسرائيليون إلى معادلة تضمن الحقوق للطرفين وتؤكد العيش المشترك والحياة العملية الناجحة.


وزير الداخلية في قرية أبو سنان
قام وزير الداخلية السيد أرييه درعي بزيارة لقرية أبو سنان لتقديم التهاني والمباركة بعيد الأضحى المبارك لأبناء الطائفة الدرزية وسكان قرية أبو سنان وكان في استقباله فضيلة الشيخ موفق طريف ورئيس المجلس المحلي وعدد من القضاة ورؤساء المجالس والمسئولين في الطائفة الدرزية. وألقى فضيلة الشيخ موفق كلمة رحّب فيها بالوزير جاء فيها: "أرحب بالوزير أرييه درعي الذي جاء ليحتفل معنا بعيد الأضحى المبارك، هذا العيد الذي يمثّل العطاء والتضحية والتسامح والدعم والطهارة. ومن يزور القرى الدرزية في هذه الأيام يشعر بالأجواء الروحانية الخاصة التي تسود فيها وبالعلاقات الطيبة الدافئة بين الناس. وللعيد معانٍ مضاعفة هنا خاصة في القرى الدرزية المختلطة. وأنا أتمنى أن تسود هذه الأجواء طوال أيام السنة. اشكر الوزير درعي الذي يهتم بشؤون أبناء الطائفة الدرزية ويعمل الكثير من أجل حل مشاكلها، لكن أذكّر الوزير أنه توجد مشاكل كثيرة ما زالت تتطلب تدخل الوزراء والحكومة لتسويتها."
 

مدير عام وزارة الخارجية في ضيافة الطائفة
قام مدير عام وزارة الخارجية بزيارة للطائفة الدرزية حيث حلّ في بيت الطائفة في قرية جولس يرافقه السفير بهيج منصور حيث قام باستقباله فضيلة الشيخ موفق طريف الذي رحّب به وشرح له أوضاع الطائفة الدرزية ذاكرا أن الدروز هم جزء لا يتجزأ من الدولة وهم من مؤسسيها معربا عن سروره أن عددا من السفراء والدبلوماسيين الدروز يمثّلون بفخر واعتزاز دولة إسرائيل أمام شعوب العالم وطالب المدير العام بزيادة عدد الدبلوماسيين الدروز وبقبول عدد من الموظفين من أبناء الطائفة في وزارة الخارجية.


نقيب الإطفاء في ضيافة الطائفة
قام نقيب الإطفاء السيد دادي سمحي بزيارة لبيت الطائفة الدرزية في قرية جولس حيث كان في استقباله فضيلة الشيخ موفق طريف وعدد من القضاة ورؤساء المجالس المحلية والمسئولين. وألقى فضيلة الشيخ كلمة جاء فيها: " نرحب بضيوفنا في قرية جولس ونذكر أهمية وجود خدمات الإطفاء والإنقاذ في البلاد فهي ضرورية لكل المواطنين في القرية والمدينة ونحن نرى أن هذه الخدمات هي جاهزة ومتوفرة للمواطن في كل وقت ونشكر المسئولين عن ذلك. وبهذه المناسبة أطالب القيّمين على خدمات الإطفاء افتتاح مراكز إطفاء في كافة القرى الدرزية وأطالب كذلك تخفيض الرسوم المطلوبة من الأماكن المقدسة الدرزية التي يبلغ عددها في إسرائيل 120 مكانا مقدسا.
 

توزيع منح دراسية من قبل وزارة المعارف
شارك فضيلة الشيخ موفق طريف بتوزيع منح دراسية للطلاب الدروز من قِبل وزارة المعارف في جامعة حيفا بحضور وزير المعارف السيد نفتالي بنت ومدير عام وزارته وعدد من المفتشين ورجال التربية والتعليم ومن بينهم السيدة اية خير الدين مديرة المعارف الدرزية ومنظمة هذا الاحتفال. وألقى فضيلة الشيخ كلمة جاء فيها: "إنه لشرف عظيم لي أن اقف أمامكم أيها الطلاب الأعزاء في احتفال توزيع منح دراسية فأنتم جيل المستقبل وعيوننا تنظر إليكم ولإنجازاتكم ونعلق بكم آمالا كبيرة لأن تقودوا مجتمعنا إلى مستقبل أفضل. لقد قطعت الطائفة الدرزية شوطا كبيرا في مجال التعليم وخاصة التعليم الجامعي. ففي الخمسينات والستينات من القرن الماضي كان عدد الجامعيين من الدروز قليلا جدا واليوم يوجد الآلاف. اشكر وزير المعارف السيد نفتالي بنت على دعمه للتعليم في الطائفة الدرزية ولقد تبّشرنا اليوم أن قرية بيت جن مستمرة في الصعود في قمة الإنجاز في شهادات البجروت على المستوى القطري وتنضم إليها حرفيش ويركا في الأماكن العشرة الأولى. أطلب من الوزير دمج عدد أكبر من الباحثين الدروز والمحاضرين في الجامعات الإسرائيلية."