المرحوم الوجيه رفيق سلامة
Image

 انتقل إلى رحمته تعالى في قرية يركا، المرحوم الوجيه أبو آدم رفيق سلامة، عن عمر يناهز الرابعة والستين سنة، وذلك بعد ان جابه مرضا عضالا، قاومه بالصبر والتحلي بالإيمان. وقد شيع جثمانه، بحضور جماهير غفيرة، كان في مقدمتها فضيلة الشيخ موفق طريف، والمشايخ الأفاضل، وعضو الكنيست عبد الله أبو معروف، ورؤساء مجالس محلية، ومثقفون وجمهور غفير. وقد ألقيت في جنازته الكلمات التي ذكرت بأعماله وشخصيته. وكان أول المتكلمين، الأستاذ كمال منصور، الذي أشاد بشخصيته وعصاميته ومؤهلاته وسلوكه وتحمله للمرض، ومواجهة الأمر بالرضى والتسليم والحمد. وجاء في كلمة السيد وهيب حبيش، رئيس المجلس المحلي الحالي في يركا قوله: " .. فقدنا رجلا معطاء من قادة هذا البلد الطيب، استطاع من خلال عمله كسب الأصدقاء والمعارف، فكل من عرفه أحبه لطيب قلبه وبساطته. ولقد كان شامخا متواضعا مشاركا للناس فأحب كل الناس وأحبوه. واستطاع من خلال عمله السياسي كسب ثقة المواطن ففي عام 2004 انتخب رئيسا لمجلس يركا المحلي بعد حملة انتخابية شريفة، وكان شعاره نبذ العنف وعدم التطرف وعدم التعصب والوصول إلى السلطة لخدمة أبناء بلده وتقدمها وتطويرها من خلال العملية الديموقراطية".
وألقى الأستاذ نبيه نصر الدين رئيس مجلي كسرى سميع، ورئيس منتدى السلطات المحلية الدرزية سابقا، كلمة باسم رؤساء المجالس الدرزية جاء فيها: " لقد كان المرحوم أخا وسندا لنا ومرشدا حكيما، كريما في افعاله، وصادقا في أقواله، فكان للكرامة والإصلاح خير نصير، داعيا إلى التسامح والتكتل من اجل نيل الحقوق لرفع مستوى قرانا ومجتمعنا نحو مستقبل أفضل. باسم رؤساء المجالس المحلية لن ننساك يا أبا آدم، فقد كنت قائدا على مسرح الطائفة المعروفية، فسجلت تاريخا تفتخر به الرجال العظام. لقد رافقناك زمنا فكنت نعم الرفيق مبدعا مثابرا للإصلاح صاحب مشورة ورأي سديد وجريئا في قول الحقيقة". والقى السيد محمد رمال، كلمة جاء فيها:  "..عرفناك رئيسا مخلصا متفانيا لمجلس يركا، وضعت نصب عينيك مصلحة مجتمعك عامة فوق كل الاعتبارات، وعملت الكثير الكثير من اجل رفاهية وتقدم بلدك الغالي، وكان شعارك الخير كل الخير للناس كل الناس..". وألقى السيد توفيق غانم من حرفيش، كلمة جاء فيها:" ..كان أبو آدم مميزا شهما خلوقا معطاء، فجميع صفاته مميزة عالية يُعتز بها. ورحيله في هذه السن المبكرة فاجعة لعائلته وخلانه وأهل بلده وأصدقائه ومعارفه الكثيرين..". وألقى باسم العائلة الشيخ حمزة توفيق سلامة كلمة جاء فيها: " ..لقد ولد الفقيد الراحل الكريم أبو آدم لوالدين كريمين، ونشأ وترعرع في كنفهما، على التربية الصالحة والألفة والمحبة، لأبناء عائلته وقريته.. كان نعم الإنسان الذي ما زادته المناصب إلا تواضعا. خدم كل من قصده. نتقدم لحضراتكم باسم العائلة بوافر شكرنا لمواساتكم ولا أراكم الله مكروها بعزيز. ".  