في ذكرى وفاة شيخ العشيرة والجزيرة – رحمه الله
شعر الشيخ سلمان خليل دغش 
                       
                        
عقدان يتبعها ثلاث لم تزل                        ذكرى غيابك في الصدور تشعشع
وجميعنا يرنو اليك بغصة                        قلب يلوب وطرف عين يدمع
شيخ العشيرة والجزيرة انت في                        وجدان كل سره والمرجع
عشرون يتبعها ثلاث والشجى                        والحزن في كل القرى يترعرع
ليظل ذكرك في القلوب قلوبنا                        بدرا يشعشع في السماء وينصع
فارقتنا وتركتنا في حيرة                               نرنو الى ماض اللقاء ونجمع
نصغي لما تلقيه من سور الهدى                        الاذن تعشق ما تقول وتسمع
في لفظه تغزو القلوب تمر في                        الوجدان ألفاظ الهداية تزرع
كل القرى كانت تجن لان ترى                        شيخ العشيرة في حماها يسطع
احببتنا حبا يليق بوالد                                يرنو الى ابنائه ويوزع
كل الذي في القلب يبدو روضة                        ازهارها اشذاؤها تتضوع
كم كنا نأتي جولسَ ويضمنا                         شيخ العشيرة حوله نتجمع
نصغي لما في قلبه من عزة                        الوجه يبسم للجميع ويسمع
علمتنا رغم القليل جموعنا                         وعديدنا لعدونا لا نركع
صنت المقام من الاعداء متى                         جاءوا الينا للمقام وجعجعوا
كي يرجعوا في ذلة ومهانة                        وقباب حطين تشع وتنصع
شيخ العشيرة نحن تحت إرادة                        الرحم يزرع والمنية تقلع
فالى جنات الخلد فوق اسرة                        في جنة ولمثل قدرك ترفع
مع من هدوا سبل الصراط احبة                        الرحمن من اسيادنا من متعوا
ساداتنا من اسسوا صرح الهدى                        وهمُ همُ اسيادنا والمفزع
شيخ العشيرة والجزيرة انت من                        علمتنا كيف المبادئ تصنع
ووقفت في وجه الألى ظنوا بنا                        سلعا تباع بسوقهم وتقطع
ليضل صاحب مدين ومقامه                        ملكا لنا في كل عام نجمع
في الخمس والعشرين نيسان اذا                        ما طل نأتي ضارعين ونركع
حول الضريح بطيب قلب صادق                        وسريرة وامانة لا تمنع
بصمودكم وجهودكم لم ترهبوا                        بل ارغموا لبيوتهم كي يرجعوا