رحيل رئيس الدولة السيد شمعون بيريس
 
شارك فضيلة الشيخ موفق طريف في تشييع جثمان رئيس الدولة الأسبق المرحوم شمعون بيرس وكذلك في كافة المراسيم الأخرى المتعلقة بنفس الحدث. ممثلا للطائفة الدرزية حيث كان الرئيس الراحل من الزعماء الإسرائيليين الذين تعاملوا بتقدير واحترام مع أبناء الطائفة الدرزية منذ تأسيس الدولة وحتى اليوم كما أن الرئيس الراحل كان يتردد كثيرا على فضيلة سيدنا المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف وبعد ذلك على فضيلة الشيخ أبو حسن موفق طريف. وقد عيّن فور انتخابه الجنرال حسون حسون سكرتيرا عسكريا له وكان يذكر الطائفة الدرزية في كل زيارة لدولة أجنبية ويعرف رؤساء تلك الدول على سكرتيره العسكري ويطلب منه أن يتحدث قليلا عن الطائفة الدرزية.
وقد بدأت علاقات السيد بيريس مع الطائفة الدرزية في الخمسينات حينما عين وهو شاب مديرا عاما لوزارة الدفاع في الفترة التي شغل بها منصب وزير الدفاع، السيد دافيد بن غوريون، رئيس الحكومة آنذاك. وفي وقت لاحق كان السيد بيريس من زعماء حزب العمل وشغل منصب وزير الدفاع وبعد ذلك وزير المالية ثم رئيسا للحكومة وأخيرا رئيسا للدولة. وفي كل تلك الفترات كان له تواصل مع الرئيس الروحي للطائفة ومع أعضاء الكنيست ومع قيادات الطائفة. كما قام عدة مرات بزيارات لمقام النبي شعيب (ع) ولبيت الشهيد الدرزي في دالية الكرمل ولبيت الرئيس الروحي في جولس وللقرى الدرزية. 