ديغول في مضافة آل عزة في الجبل
بقلم الأستاذ جمال يوسف علي
صدر في  جبل الدروز قبل الأحداث، كتاب بعنوان " دراسات في الثورة العامية وتاريخ جبل العرب 1685-1927" من تأليف  الأستاذ نايف فارس جربوعـ ابن الجبل، ومدير التلفزيون السوري سابقا، وفيه يعطينا لمحة عن العائلات في ذلك الوقت, وكذلك عن تاريخ الجبل وثوراته ضد المستعمر، وضد الاقطاع، الذي كان سائدا، وعن الثورة العامية الكبرى، وتحالف عائلات الفلاحين، بزعامة اسعد عزي مع عائلات الجبل، ومنها عائلات جربوع, الحناوي, الماغوش,  ستاوي, عمار, سرايا وغيرهم، والتي انتهت وتكللت بوضع دستور للتعامل مع الفلاحين وملكية الأرض، والتي جاءت بعد زوال زعامة آل حمدان وبروز زعامة آل الاطرش،  وتوزيع الأراضي على العائلات والقرى حسب تواجد السكان. وشارك في هذا التحالف عائلات: كيوان, نصر, عزام, غانم, الماغوش, جربوع, العبدالله وعزي وغيرهم.
 
 وقد برزت في هذه الأحداث عائلة عزة، والتي اشتهرت بمضافتها المعروفة، والتي استقبلت زعيم فرنسا الحرة الجنرال شارل ديغول، بعد سقوط فرنسا في يد الألمان، وانضمام الجنرال ديغول إلى الحلفاء في الجزائر. وقد  جاء الجنرال ديغول إلى سوريا، وزار الجبل في سنة 1942، والتقى مع وجهائه بزعامة آل الأطرش في السويداء، وذلك في مضافة آل عزي، حيث استقبل على يد الشيخ أسعد عزي ومجموعة من أعيان الجبل.  وفي المضافة أعطاءم الوعد الشهير، أن يكون الاستقلال لسوريا الكبرى بكل محافظاتها، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية., وهذا يثبت أنه كان لآل عزي دور تاريخي في اجتماع الجبل على كلمة واحدة، وهي الوحدة لسوريا، والاستقلال والحرية لجميع المحافظات السورية،  كما  تحقق لاحقا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ومنح سوريا الاستقلال في سنة 1946 بكل محافظاتها. وهذه المعلومات مأخوذة عن كتاب  الثورة العامية، للكاتب الشهير نايف فارس جربوع،  وعن اقوال المشايخ الذين عاصروا تلك الحقبة،  حيث نقل المعلومات الشيخ ابو صياح كنج عزة الى كاتب هذه السطور. 