الانتخابات للكنيست
تجري الانتخابات العامة للكنيست في منتصف شهر آذار الحالي، ويشارك أبناء الطائفة الدرزية عادة، بهذه الانتخابات بحماس، وذلك لوجود وعي لدى أبناء الطائفة، وحبا في المشاركة الفعّالة في التأثير على اتخاذ القرار في المؤسسات العليا. ومنذ تأسيس الدولة وحتى اليوم، مثل الطائفة الدرزية، في الكنيست نائب واحد أو أكثر، وقد وصل عدد أعضاء الكنيست الدروز في إحدى الدورات إلى ستة أعضاء، وفي دورة أخرى كان عددهم أربعة. تبلع نسبة المواطنين الدروز في البلاد 1.7% ولو اعتمدوا على نسبتهم العددية، لكان من المفروض أي يمثلهم في الكنيست 1-2 من الأعضاء فقط، لكن المشاركة الحزبية والسياسية في القرى الدرزية هي نشطة جدا، وقد برزت في الطائفة الدرزية شخصيات، كان لها نشاط تعدّى الطائفة الدرزية، ووصل إلى باقي الطوائف والأحزاب. ونرى عادة أن النشطاء الدروز، فعالون في كافة الأحزاب، من أقصى اليمين، إلى أقصى اليسار، ولا غرابة في ذلك، فالدروز هم أقلية داخل أقلية،  ولو توحدوا، لاستطاعوا إنتخاب عضوين في الكنيست، وليس هذا عدد يكفي للتأثير على مجريات الأمور في الدولة، وللعمل من أجل مصلحة الطائفة، لذلك، ومع الوقت، انتبه المواطنون الدروز، أنه يمكن التأثير على المؤسسات الحكومية،  بواسطة الأحزاب الموجودة، وخاصة الكبيرة منها، فانخرط النشطاء الدروز في الأحزاب، وحاولوا بقدر الإمكان، أن يرشحوا أنفسهم ضمن قوائم الأحزاب، واستطاعوا في عدة مرات، النجاح والحصول على مقاعد، مضمونة ودخول الكنيست.وهناك نشطاء دروز دعموا أحزاب مختلفة، لكنهم لم يستطيعوا أن  ينتخبوا، إلا أنهم تمكنوا أن يؤثروا على قادة الحزب الذي دعموه، أن يثير موضوعا يتعلق بالدروز، أو أن يحقق أمرا لمصلحة الدروز، من موقع ممثل للحزب في الحكومة. وبشكل عام، الدروز نشيطون جدا في الحياة الحزبية والبرلمانية في البلاد، وهذه ظاهرة إيجابية، تدل على اندماج الدروز الكلي في الدولة، وانشغالهم واهتمامهم بتحسين أوضاعهم، عن طريق المشاركة الفعالة في مؤسساتها وإداراتها. وقد انتخب حتى الآن من أبناء الطائفة الدرزية  15 عضو كنيست هم: المرحوم الشيخ صالح خنيفس، المرحوم الشيخ جبر معدي، المرحوم الشيخ لبيب أبو ركن، السيد أمل نصر الدين، الكاتب محمد نفاع،  المرحوم السيد شفيق أسعد، الشيخ زيدان عطشة، السيد صالح طريف، السيد اسعد اسعد، السيد ايوب قرا، السيد مجلي وهبه، السيد سعيد نفاع، السيد حمد عمار، السيد شكيب شنان، د. أكرم حسون. وقد شغل سعادة القاضي فارس فلاح، حينما كان نائب رئيس المحكمة في عكا،  وظيفة رئيس لجنة الانتخابات اللوائية في منطقة عكا والشمال لعدة دورات.
 والانتخابات الحالية، كسابقاتها، تثير اهتماما في كافة القرى الدرزية، لوجود عدد من المرشحين في أماكن، من الممكن ان تكون مضمونة، والمرشحون هم: د. أكرم حسون، السيد أيوب قرا، السيد حمد عمار، السيد صالح سعد. د. عبد الله أبو معروف. ونحن نتمنى لجميعهم أن ينجحوا، وأن يعملوا من أجل قراهم وطائفتهم ومجتمعهم، ونحث جميع أصحاب حق الاقتراع، أن يمارسوا حقهم، وأن يدلوا بأصواتهم، وعليهم أن يعلموا، أن لكل صوت تأثيره وأهميته. 