شعر: يا شيخّنا يا مصطفى الله إصطفاك

الاستاذ صالح محمد فارس



 
يا شيخْنا يا مصطفى أَلله اٌصطفاك              باب السِّجن مَ تسكر بْلحظة صفـاك
النِّية بإسْتحضارك الرّبّ استـــجاب             ما قِدر شخص يعيش لو فكّر جـفاك
النِّية السَّليمة كنت تزرع بالكــــتاب             المِثلك وهبنا المكرمه إل منها وَفاك
النِّية السَّليمة حقل فتــّـــــحلك بْواب             السِّيره الحميده مسجَّـله وحبرا كفاك
أهل العقول النَّيـــّـره كانوا الجواب             عندك يْلاقوا وْســـِـــرّ ما مرّة خفاك
عيشه فضيله عِشِتْهـــا لْيوم الحساب             ما غرَّتك دُنيا ولا دينَـــــــــــك نَفاك
نيَّال كُل مَن عَاصـرك شِيب وشَباب            نِيَّال شَخـــــص اٌستَاهَل تقُـــلّو عَفَاك
يَا مَنبــــــعِ الخَيرات يَا مَرجِع ثَواب            بَينِ الخَلِيقة كُنـــِـت زَهرِة بَيلَـــــسَان
طِيبَك ذِكِرْ بِقلُـــــــــــوبنَا ألله اٌصطفَاك
مِش كثِيـــــر عْلَيك نِعمَلَّك مْـــــزَار           رُوحَك صَفا بتوَزّع وَذِكـــــــرك مَنَار
بتِغنَى بْذِكرَك نفــــــُوس البَرِّيــــــــة          عَبَـــــــــــق لُوتس وَنَفحة جُلَّـــــــــنار
إنِت عِنـــــــوَانْ للرُّوح الأبيـــّـــــــِّة           مِثلَك مِنســـــــأَل وَينَ كَان وْوَين صَار
إِنــــِــــت بُستَان أَزهَـــــــــــارُو نَديِّه          إِنْتِ القُــطب والنّاس مِن حَولَــك مَدَار
إنِت إِنــــــسَان بِنفَح مَعنَــــــــــــويّة            قفَـــــــالِ السِّجن فَكفَـــــــكتهَا بالإِنبِهَار
كَرَاماتَك بِعِرفُــــوهَا الحَمـــــــزَوِيِّة             مِين إِللِّي حَرَّر هَــالعَرُوس مْنِ التَّتــــار
إنت الغـــــــذَا للرُّوح بالحِكمة الغَنِّية            زْرَعتِ الـــــــهُدَى بالنَّفس مَحَّيت الِقفَار
إِنت العَلــــــــــــم إِنت الــــــعَبقرِّيـة            مأكد بني مَــــعرُوف فِيك بِيــــــــكبَرُوا
مِش كثِير عْلَيك نِعمَلَّك مْــــــــــــــزار