قرى الشهداء
عن "الموسوعة التوحيدية للصغار"
قرية بيت جن

هِيَ أعْلى قَرْيَةٍ في الْبِلادِ. تَقَعُ بِالْقُرْبِ مِنْ جَبَلِ الْجَرْمَقِ، وَبِجِوارِ جَبَلِ حَيِدَر. يَصِلُ ارْتِفاعُها إلى أكْثَرَ مِنْ ألْفِ مِتْرٍ، وَتَسْقُطُ عَلَيْها الثُّلوجُ في الشِّتاءِ. هِيَ مِنَ الْقُرى الْقَديمَةِ جِدّاً في الْبِلادِ، وَتَقَعُ بِجانِبِها خِرْبَةُ الزّابودِ، الَّتي عاشَ سُكّانُها الدُّروزُ في زَمَنِ الدَّعْوَةِ. يَبْلُغُ عَدَدُ سُكّانِها حَوالَيْ تِسْعَةِ آلافِ نَسْمَةٍ كُلُّهُمْ مِنَ الدُّروزِ. يَقَعُ بِجانِبِها وَعَلى قِمَّةِ جَبَلِ حَيْدَرَ مَقامُ مَوْلانا بَهاء الدّين عَلَيْهِ السَّلام. وَكانَتِ الْقَرْيَةُ تَشْتَهِرُ بِكُرومِ الْعِنَبِ، وَالْيَوْمُ تَحَوَّلَتِ الْكُرومُ إلى كُرومِ الْفاكِهَةِ. في الْقَرْيَةِ مَجْلِسٌ مَحَلِيٌّ، وَمَرْكَزٌ جَماهيرِيٌّ، وَثَلاثُ مَدارِسَ ابْتِدائِيَّةٍ وَمَدْرَسَةٌ ثانَوِيَّةٌ. ألْقَرْيَةُ الدُّرْزِيَّةُ الَّتي انْتُخِبَ فيها لِلْبَرْلَمانِ الإسْرائيلِيِّ أرْبَعَةُ أعْضاءٍ.


البقيعة

هِيَ إحْدى أجْمَل الْقُرى في الْبِلادِ، تَقَعُ في جِبالِ الْجَليلِ الأعْلى، وَهِيَ مِنَ أقْدَم ِالْقُرى الدُّرْزِيَّةِ، وَكانَتْ مَأْهولَةً في زَمَنِ الدَّعْوَةِ، وَذُكِرَتْ في عِدَّةِ مَصادِر. يَبْلُغُ عَدَدُ سُكاّنِها حَوالي سِتَّةِ آلافِ نَسْمَةٍ، الْقِسْمُ الأكْبَرُ مِنَ الدُّروزِ، وَالْباقي مِنْ كافَّةِ الطَّوائِفِ. تَشْتَهِرُ الْقَرْيَةُ بِعَرائِشِ الْعِنَبِ، الَّتي تُغَطّي تَقْريباً، كافَّةَ بُيوتِها، وَتُكْسِبُ الْبَلْدَةَ مَنْظَراً جَميلاً فَريداً مِنْ نَوْعِهِ. يَقَعُ في الْقَرْيَةِ قَبْرُ الشَّيْخِ صالِح أبي مِلْحٍ، وَفي مَرْكَزِها توجَدُ عَيْنُ الْماءِ الْقائِمَةُ مُنْذُ مِئاتِ السِّنينِ، وَالَّتي يَذْكُرُها الْمُسافِرونَ وَالْمُؤَرِّخونَ. فيها مَرْكَزٌ ثَقافِيٌّ وَمَدْرَسَتانِ ابْتِدائِيَّتانِ وَمَدْرَسَةٌ ثانَوِيَّةٌ، وَيٌديرُها الْمَجْلِسُ الْمَحَلِّيُّ. أخَذَتْ تَكْتَسِبُ صِبْغَةً سِياحِيَّةً، حَيْثُ يَمُرُّ بِها لِجَمالِها وَمَوْقِعِها آلافُ السُّيّاحِ.


قَرْيَةُ عينِ الأسَدِ

عينِ الأسَدِ، قَرْيَةٌ صَغيرَةٌ، تَقَعُ في الْجَليلِ الأعْلى عَلى طَريقِ عَكّا - صفَد، بِجانِبِ قَرْيَةِ بيتْ جَنْ عَلى سَفْحِ الْجَبَلِ. عَدَدُ سُكّانِها حَوالي ألْفَيِّ نَسْمَةٍ، كُلُّهُمْ مِنَ الدُّروزِ. وَقَدْ بُنِيَتِ الْقَرْيَةُ حَوْلَ عَيْنِ ماءٍ، كانَ أسَدٌ كَبيرٌ يَرْبُضُ بِجانِبِها، فَأُطْلِقَ عَلى الْعَيْنِ هَذا الإسْمُ وَتَحَوَّلَ الإسْمُ إلى الْقَرْيَةِ.