الى روح الطاهر الجليل فضيلة الشيخ ابو يوسف امين طريف تغمده الله بالرحمه والرضوان
شعر: ابو كنان توفيق الحلبي، دالية الكرمل

يا قلب إخشع بثاني نهار من تشرين         أول وإبكي على اللي طوّل  فراقو
شيخ الجزيره إل غفي بِجنّتو من سنين         وشبعت عيونو غفا ،بوجداننا فاقو
وأَضرب سلام الإبا في رهبة التأبين         لَ شيخ ذكرو بقي شاهد عَ  أخْلاقو
حِشمه وَقار ووَرع مين الما عرفو مين         الشيخ الأمين التقي اللي كُلّ عُشّاقو
شْتقنا نشوفو لِهالة بَدر مشتاقين         وعيون كل   البشر   تاتقشعو  اشتاقو
أكثرما حنّ النحل ع َالشهد والياسمين         وأكثر ما حنّ الولي عَ سطور ميثاقو
شتقنا لأب التُقى والموعظه  والدين         وشيخ العشيره إل حَضنّا بْلهفْ أشواقو
وكرِم القداسه إل حَنَى بغصون مليانين         أشبه بِكَرم إنحنى بِحِمل درّاقو
داعي محبه ما بين شعوب مختلفين         مثل الكأنو انبعث للسلم وْوْفاقو
بقلبو المساعي سُنن والعطف عللمسكين         التاريخ سطـّرإلو بالنور أوراقو
عالدرب كان إن مشي بِعتمة كْوانين         تضوي القداسه وهج وتشعشع رْفاقو
وجهو الملاكي تَعَمْم ْ بالقمر وجْبين         الله لا يحْرِم حدا من نور إشراقو
وإيدين مثل الشمع بالطهر مَجبولين         بيحلوا إن فتحهن تا يتضرّع لخَلاّقو
وعيون فيهن صفا فيض وعطف مع لين         بيلمع بريق الذكا من قلب أحداقو
والعقل فيّو رجح  بِأقدس مْوازين         تَ صار ذهنو فضا والفكر آفاقو
بلسان صادق نطق حرف السدق بالسين         وإيمان أخضرمَ عُمروذبلت وْراقو
والنفس جوهرصفا أمّا الجسم من طين         ودُرّالحقيقه مَ باعو رخيص  بسواقو
ونور السريره النقي شو زيّنو تزيين         وسبحان الله  ال زرع سِرّو بِأعماقو
امّا الكلمه ان حكى بتشرّع قْوانين         حكيو مَواعظ حكم إلها البشر تاقو
بيض العمايم بجوع قلوب عطشانين         تنهل كلامو الرضي المعسول ترياقو
زاهد مجاهد مشي عدروب شو وِعْرين         سابِق عَ درب الهُدى وتا فازبسْباقو
تحّمل هِموم الشعب عَ كتاف مسؤولين         بحنكة قيادي مَ همّوالعلقم ان  ذاقو
وتالي آيات الحمد بِكل حين وحين         زكّى  بمالو  وبذل  ملكو  وأرزاقو
وياما توسّل لرب العرش حتَى يعين         مَلّه  شريفه ن دقّ الخطرابواقو
وياما فؤادو شلع عالشوف عَ بعقلين         لا الَتيْم مرّه نسي ولا كرِم سمّاقو
لا شعب سوري وْلا مْزارات مبْنيين         بروح الإيمان البري العالي باطباقو
ياما دموعو بكوا دمعات شعلانين         كلما بضيم  الضلال دروزناانضاقو
صلّى لربّو وركع بخشوع قدّيسنوالله         استجبلو الدُعا َ وميّاتنا راقو
عالحُكم مهما عِلوا حُكّام  وسْلاطين         وخانوا الأمانه وبخدمة شعبهم باقو
بيبقى بأرض الطهر هالفاضل الآمين         تاج الكرامة ونهر الخير دفّاقو
بحياة رب السما الليّ خالق التكوين         وسيدي الامام اللي عَأارض بلادناساقو
انشالله الشيوخ البقوا بالبرّ مغمورين         فيّو بأرض الحُجب بالصين يتلاقو