صديق وأخ حقيقي في الدين
بقلم الشيخ أبو رضا حسين حلبي
يعجز اللسان والقلم عن التعبير عندما يفقد الإنسان صديقا وأخا حقيقيا في الدين.وعندما سئل الأمير شكيب أرسلان عن أخيه قال: " أحاول أن أجعل من أخي صديقا حقيقيا. فالمرحوم الشيخ أبو سليمان سميح مقلدة كان أخا حقيقيا في كل ما للكلمة من معنى، كان وفيا سادفا في أقواله وأفعاله، وقد انتقل إلى جوار ربه وهو يعمل جادا في طلب الرزق الحلال عن عمر يناهز 46 عاما، قضاها على الطاعة وحفظ الإخوان والعمل الصالح والحسنات الخفية، مما زاد في شعور الناس بالأسى عند انتشار خبر وفاته. رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان.