spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 10
الأمير عادل أرسلان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
جـمـــعــيـات درزيـــــــة طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد منير عطالله
رئيس مؤسسة الهدى التوحيدية


تأسست في نطاق الطائفة الدرزية في تجمعاتها المختلفة مجموعة من الجمعيات التي عملت لمصلحة الجماهير والتي حاولت أن تحسن من أوضاع أفراد الجالية أو القرية التي تأسست فيها هذه الجمعية. وهناك جمعيات قامت بدورها وتفككت بعد فترة وهناك جمعيات ما زالت قائمة حتى اليوم.
فيما يلي بعض التفاصيل عن بعض هذه الجمعيات:



جمعية إغاثة الفقير الدرزي

جمعية خيرية أقيمت في حيفا عام 1944 بمبادرة من شخصيات درزية لبنانية مرموقة عملت في حيفا وبالاشتراك مع شخصيات درزية محلية مرموقة. وكان المؤسسون الدكتور نايف حمزة، مدير المستشفى الحكومي في حيفا، والدكتور يوسف يحيى، والقاضي حسين عبد الصمد، والشيخ صالح خنيفس، والأستاذ مزيد حسن صالح وغيرهم. فبلغ عدد أعضاء الجمعية في سنتها الأولى أربعين عضوا ووصل في سنتها الثالثة إلى مائتين وخمسين عضوا. وكانت أهداف الجمعية مساعدة المحتاجين وتشجيع النشاطات الاجتماعية بين الأعضاء وتنظيم اجتماعات ومحاضرات في القرى الدرزية ومساعدة أبناء الطائفة الدرزية في مجالات مختلفة وتقريب وجهات النظر بين أبناء الطائفة، ومساعدة المهاجرين الدروز الذين أتوا لفلسطين من أجل العمل وغير ذلك. وقد ترأس الجمعية إثر تأسيسها الدكتور يوسف يحيى، وعُين السيد رفيق حمزة سكرتيرا، والسيد كامل شروف أمين الصندوق. وفي السنة التالية ترأس الجمعية القاضي حسين بك عبد الصمد وضمّت الإدارة الشيخ نجيب منصور والشيخ لبيب أبو ركن والشيخ توفيق زيدان من عسفيا. وفي السنة الثالثة ترأس الجمعية السيد توفيق أبو حمدان. وقد قامت الجمعية بأعمال مختلفة وكان لها تأثير في القرى الدرزية. (عن د.رجا فرج – دروز فلسطين بتصرف)



جمعية الباكورة

منظمة للدروز المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية، تأسست في منتصف القرن العشرين وهدفها هو الربط بين الدروز المفرقين في الولايات المتحدة وتعريفهم بعضهم على بعض وإجراء النشاطات الاجتماعية بينهم وتقديم المساعدات وتأسيس النوادي والفروع في الجاليات الكبرى. وقد تفرّع عن الجمعية 12 فرعا في الولايات المتحدة فقط . هذا وتوجد منظمات كثيرة مماثلة للدروز في أمريكا الجنوبية وأستراليا وأفريقيا.



 جمعية التضامن الخيري الدرزي في بيروت

جمعية أقيمت في بيروت عام 1930 على وقف الطائفة الدرزية في بيروت (تربة الدروز شارع فردان ) من أجل المحافظة على وقف الطائفة وصونه من التعدي وتحسينه وبنائه لزيادة إيراده من أجل القيام بأعمال ومشاريع خيرية وإنسانية واجتماعية تعود على أفراد الطائفة الدرزية في بيروت. تتألف الجمعية من أعضاء مؤسسين وعاملين ومشتركين ويدعون بالهيئة العامة للجمعية. وقد قامت الجمعية في البداية ببناء دار الطائفة الدرزية وبتنظيم عدة مشاريع . وفي عام 1980 كان رئيس الجمعية السيد أنيس سليم روضة ، نائب الرئيس نايف  الزهيري ، أمين السر سالم علاء الدين، أمين الصندوق أنيس رضوان وأعضاء الإدارة : توفيق سليت ، توفيق الغاوي ، توفيق الحلبي، توفيق مياسة، عارف زيتون، فؤاد العود، عزيز هشة وعبد الله يونس.




الجمعية الخيرية الدرزية في صليما

جمعية خيرية أقامها في بلدة صليما المحامي حمزة سعيد وقريبه نجيب سعيد عام 1930. وقد جرى الاحتفال بتأسيسها في صليما بحضور " أعظم رجالات البلاد اللبنانية والسورية وتبارت الشعراء والخطباء شعرا ونثرا فأبدع كل منهم وأجاد وعلى رأسهم الشاعر أمين بك تقي الدين" وقد انبثقت عن الجمعية عدة جمعيات فرعية في زرعون، بزبدين، فالوغا، حمانا، ومكسة البقاع وعندما غادر رئيسها نجيب سعيد إلى المهجر في البرازيل تولى رئاستها الدكتور حسين سراي الدين. وقد توقف عملها مؤقتا أثناء الحرب العالمية الثانية وعادت للعمل والنشاط بعد الحرب وما زالت قائمة.




الجمعية الخيرية النسائية

جمعية خيرية درزية تأسست في بعقلين عام 1962 بمبادرة بعض السيدات، هدفها خدمة المجتمع ونشر المحبة والألفة بين أبناء البلدة والقيام بالأعمال الخيرية والاجتماعية والثقافية. وقد بلغ عدد عضواتها ما يزيد عن 200 من جميع الأسر وكافة الطبقات. وتنبثق عن الجمعية لجان متخصصة تقوم بواجبها اتجاه المعوزين من فقراء وطلاب ومحتاجين. واستطاعت الجمعية تشييد مستشفى حديث في بعقلين وكذلك مشغل للأعمال اليدوية وبناية خاصة للجمعية. واستطاعت الجمعية أن تقوم بعدة أعمال هامة في خدمة أبناء البلدة والمنطقة.




الجمعية الدرزية الأوروبية

جمعية درزية بادر إلى إقامتها مثقفون دروز في ألمانيا عام 1972 من أجل لمّ شمل الرعايا الدروز في أوروبا وتوثيق العلاقات الاجتماعية بين أبناء التوحيد، بحيث يُعقد في كل عام مؤتمر سنوي في إحدى الجاليات باشتراك من يرغب، يوفر فرص التعارف بين أبناء الجيل الصاعد وكذلك القيام بمشاريع وفعاليات اجتماعية وثقافية مختلفة كي يتعرف الجيل الجديد من الشباب الدروز على دينه ومعتقداته. وكان المبادر الرئيسي لإقامة الجمعية أستاذ علم الفيزياء الذرية ابن بلدة عاليه البروفيسور يوسف سليم مراد وقد بدأ التنظيم يتطور وضمّ كل سنة عددا جديدا من المنتسبين حيث نُظمت اللقاءات والاجتماعات خاصة في ألمانيا. والجمعية مستمرة في نشاطها حتى اليوم.



جمعية المعارف الدرزية

جمعية خيرية درزية أسسها في عاليه عام 1911 الأخوان محمود وسليمان أبو عزالدين، من أجل مساعدة الطلبة الدروز لإتمام تعليمهم الأكاديمي، عن طريق جمع التبرعات من أصحاب رؤوس الأموال الدروز.استمر نشاط الجمعية حتى عام 1938 وخرجت عشرات الشباب  والفتيات.
 


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.