spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 3
أماكن تحمل اسم شعيب (ع)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 155
العدد 154
العدد 153
العدد 152
العدد 151


 
نشاطات بيت الشهيد الدرزي طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب والصحفي مصباح حلبي

تجنيد الجنود الدروز المسرّحين في شرطة إسرائيل

في نطاق الجهود التي يبذلها عضو الكنيست السابق، السيد أمل نصر الدين، من أجل تجنيد عدد من الجنود الدروز المسرّحين للعمل في شرطة إسرائيل، بادر إلى عقد اجتماع في مؤسسة الشهيد الدرزي بدالية الكرمل شارك به ممثلون من شرطة إسرائيل، منهم ضابط القوى البشرية السيد إسحاق حداد، ومسؤولة التجنيد الضابطة أوشرت، ورئيس طاقم التحضير إيهاب حلبي والذي شارك في تنظيم هذا اللقاء وجند أكثر من مئة جندي درزي مسرّح من كافة القرى.
قبل البدء في عملية التسجيل وإجراء المقابلات عُقد جلسة افتتاحية في قاعة المحاضرات افتتحها كاتب هذه السطور متحدثا عن نشاطات وإنجازات المؤسسة. ألقى بعده السيد امل نصر الدين محاضرة شاملة عن انخراط الدروز في جميع مرافق الدولة وخاصة الجيش وأذرع الأمن قائلا إننا نسعى لإيجاد وظائف مناسبة تعمل في شرطة إسرائيل وفي نفس الوقت تعمل من أجل إيجاد أماكن عمل في شركة الكهرباء وبعض الشركات الكبرى.
وتحدث الضابط حداد عن مراحل التسجيل في الانضمام إلى الشرطة وشكر المضيف السيد أمل على تنظيمه هذا اللقاء.
وتحدث إيهاب حلبي أيضا أمام الحضور قائلا إنه يعمل في شرطة إسرائيل في لواء موريه منذ 12 سنة وارتقى في سلم الدرجات والمسؤولية وهو يشغل اليوم منصب رئيس طاقم يعمل في القضايا الجنائية ويتمنى لكل شاب درزي أن يرقي ويتقدم خلال خدمته في الشرطة.
هذا وتمّ تسجيل 80 شابا على أمل أن ينخرط القسم ألكبر منهم للخدمة في شرطة إسرائيل.



تكريم وزيرة المعارف البروفيسور تمير
  استجابت وزيرة المعارف البروفيسور يولي تمير لدعوة رئيس الكلية الدرزية التحضيرية القبل عسكرية، السيد أمل نصر الدين لزيارة الكلية قبل ترك منصبها الوزاري، فزارت الكلية يوم 1/آذار 2009 وكان في استقبالها المضيف السيد أمل نصر الدين والمدير العام للكلية الكولونيل احتياط لبيب طريف وكذلك رئيس البلدية الميجر جنرال احتياط جابي أوفير ومدير عام البلدية السيد رياض حسون ومدير فسم المعارف السيد فرح حلبي والميجر منير ماضي ضابط الجدناع في الوسط الدرزي والكولونيل احتياط ماهر حسون ممثل وزارة الدفاع والشيخ صالح الشيخ مفتش التعليم الدرزي سابقا وعدد من ممثلي الصحافة المحلية .
وقد تناولت الوزيرة والحضور طعام الغداء على مائدة المضيف السيد أمل ثم عُقدت جلسة عمل استهلها السيد أمل بالترحيب بالوزيرة وأشاد خلالها بالخدمات وبالمساعدات التي قدمتها الوزارة عند افتتاح الكلية وخاصة دعمها المادي والمعنوي . ومما قاله إنه بادر لإنشائها لتؤهل الشباب الدروز ليصبحوا في المستقبل قياديين وإنه يدرس بها اليوم 26 طالبا من كافة القرى الدرزية وطالب الوزيرة أن تعمل على إيجاد الميزانيات اللازمة لإكمال وإنجاح النشاطات العلمية والثقافية الأكاديمية. وقدّم للضيفة هدية تقديرية لنشاطاتها هي عبارة عن شهادة تسجيل اسمها في السجل الذهبي التابع لصندوق الكيرين كييمت لإسرائيل.
تحدث السيد لبيب طريف عن أعمال ونشاطات الكلية مشيرا إلى الدعم المالي التي تقدمه الوزيرة والوزارة للكلية وطالب بتخصيص ميزانيات من الوزارة لدعم وإعداد وتعليم الطلاب على المستوى الجامعي..
استذكر السيد رياض حسون في كلمته علاقته مع الوزيرة عندما درسوا في المعهد الأمريكي الإسرائيلي مؤكدا أنه في فترة تسلمها وزيرة المعارف ساهمت في دعم الحركة العلمية في الكرمل.
قال الشيخ صالح الشيخ إنه عمل مع الوزيرة حوالي 3 سنوات وإنها دعمت التعليم ولبّت جميع متطلبات المدارس الدرزية وصرّح أن توزيع منح الطلاب الدروز سيجري هذا العام في مركز مؤسسة الشهيد الدرزي.
وتحدث السيد فرح حلبي بدوره عن مراحل التعليم في القريتين شاكرا الوزيرة لدعمها فتح المدرسة الابتدائية الدينية "الإشراق" وإنه يتم هذا العام ترشيح المدرسة في عسفيا لجائزة التعليم. 
كانت كلمة السيد جابي أوفير مسك الختام وقد رحّب بالوزيرة شاكرا المضيف أمل على هذا اللقاء الهام مؤكدا أن البلدية ستدعم كل مشروع علمي . بعد هذا الاجتماع تجوّلت الوزيرة في أروقة الكلية واجتمعت إلى الطلاب واستمعت منهم إلى كلمات مناسبة بالمقام وأجابت عن أسئلتهم وألقت الوزيرة محاضرة تتعلق بالتعليم العالي وخصوصا بما يتعلق بأبناء الطائفة. وعُرض فيلم وثائقي عن فعليات الكلية.
 
استضافة متقاعدي الجيش وقوى الأمن من الجليل

استضاف رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي السيد أمل نصر الدين وفد من قريتي حرفيش وكفر سميع من متقاعدي الجيش وقوى الأمن حيث نظّم لهم لقاء ودي في مركز المؤسسة في دالية الكرمل، ألقى خلاله المضيف محاضرة شاملة عن إنجازات وفعاليات المؤسسة بشكل عام وأوضاع العائلات الثكلى بشكل خاص، كما وتحدّث عن الذكرى وعن المشاريع والفعاليات التي تقام بين الحين والآخر لذكرى الأبناء الذين سقطوا خلال معارك إسرائيل أو عند قيامهم بالواجب.
وبعد ذلك شكر المضيف كل من الشيخ أبو مخلص شفيق سلامة والشيخ أبو مفيد سلمان سابق . وقدم الشيخ عادل فارس باسم الوفد للمضيف هدية رمزية.
 

العمل المشترك من أجل إحياء قانون المساواة

اتفق عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين مع رئيس منتدى السلطات المحلية الدرزية والشركسية السيد صالح فارس على العمل المشترك من أجل إحياء قانون المساواة التامّة بين القرى الدرزية والبلدات اليهودية المجاورة لها. وكانت الكنيست قد صادقت على اقتراح السيد أمل بشأن المساواة وقد أحيل إلى الحكومة حيث وافقت عليه تحت الرقم 373 سنة 1987.
وكان السيد صالح فارس قد اجتمع في مكتبه بمجلس حرفيش المحلي مع ضيفه السيد أمل وتباحثوا في الشؤون العامة المتعلقة بأحوال وأوضاع الطائفة الدرزية.
وفي نفس اليوم عُقدت جلسة عمل في فرع بيت الشهيد في حرفيش نظّمها السكرتير السيد أيوب سلامة استمع خلالها السيد امل نصر الدين إلى متطلبات عدد من العائلات الثكلى من قرى الجش وفسوطة وحرفيش.
كذلك عُقدت جلسة عمل مع رئيس المجلس المحلي في بيت جن السيد بيان قبلان أعرب خلالها السيد قبلان  على العمل المشترك من أجل إقامة بناية خاصة بفرع بيت الشهيد في بيت جن وتخصيص قطعة أرض ملائمة لهذه الغاية.
واجتمع في مجلس جولس المحلي السيد أمل مع رئيس المجلس السيد سليمان هنو واتفق على تخصيص قطعة أرض في مدخل القرية وجعلها مقبرة لشهداء جولس وإقامة نصب تذكاري عليها. وأشاد السيد هنو بالخدمات الجمّة التي يقدّمها رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي للمجتمع الدرزي عامة وللعائلات الثكلى خاصة.



اجتماع اللجنة التنفيذية والسكرتارية المصغّرة لمؤسسة الشهيد الدرزي
 عقدت اللجنة التنفيذية والسكرتارية المصغّرة لمؤسسة الشهيد الدرزي جلسة عمل دعا إليها رئيس المؤسسة، السيد أمل نصر الدين، حضرها بالإضافة إلى أعضاء اللجنة ومركّزي الفروع الرئيس القطري لمنظمة الشهيد السيد إيلي بن شيم والمديرة العامّة للمنظمة السيدة راحل ليندوو.
دار البحث حول أوضاع العائلات الثكلى وتخليد ذكر الشهداء. وبناء على اقتراحات عُرضت على بساط البحث تقرّر ما يلي:
 المصادقة على اقتراح السيد أمل بشأن تعيين السيد كمال زيدان سكرتيرا للفرع في بيت جن.
 عقد يوم خاص يتمّ فيه مقابلة أبناء العائلات الثكلى والجنود المسرّحين للخدمة في شرطة إسرائيل في القدس.
 إقامة مقابر عسكرية ونصب تذكارية في قرى جولس، يركا، أبو سنان، جث، يانوح، كسرى وكفر سميع.
 تخصيص ميزانية خاصة لإنهاء العمل في بناية الفرع في المغار.
 تحديد الأول من آذار موعد لتوزيع منح مالية للعائلات الثكلى من صندوق السيد سامي عوفر.
 إصدار كتاب باللغتين العربية والعبرية لتخليد ذكرى الشهداء.
 إنتاج فيلم وثائقي عن العلاقات الدرزية اليهودية قبل وبعد قيام الدولة.
 إعداد جهاز يتحدث بالصوت وبالصورة عن نشاطات وفعاليات مؤسسة الشهيد.
 إقامة جناح خاص بالاشتراك مع مؤسسة التأمين لتخليد شهداء الأعمال العدائية والتخريبية.
هذا ومع ختام الجلسة تحدث السيد إيلي بن شيم مشيدا بإنجازات المؤسسة شاكرا باسم المنظمة القطرية السيد أمل على عمله الدؤوب من أجل العائلات الثكلى وخاصة عمله في تعزيز العلاقات الدرزية اليهودية.    



دعم رئيس القوى البشرية للكلية قبل العسكرية

استجاب الميجر جنرال أفي زمير لطلب رئيس الكلية الأكاديمية قبل عسكرية، السيد أمل نصر الدين وقرر دعمها ماديا ومعنويا وخصّص مبلغ 300 ألف شيكل بصورة مبدئية مساهمة من سلطات الجيش في دعم المستوى التعليمي في الكلية.
وقد حل الميجر جنرال زمير ضيفا على الكلية وعلى مؤسسة الشهيد الدرزي حيث استقبله السيد أمل بحفاوة بالغة وألقى على مسامع الحضور محاضرة شاملة عن نشاطات وإنجازات المؤسسة والكلية مشيرا بشكل خاص إلى الفعاليات الهادفة إلى تعزيز عرى الصداقة والمحبة والتعاون بين الدروز والدولة والشعب . وذكر أن الطائفة الدرزية ضحّت حتى الآن ب 359 شهيدا وأن هذه المؤسسة (بيت الشهيد) أتت لتخلد ذكراهم، وهي تهتم أيضا بمعالجة شؤون العائلات الثكلى. أما بالنسبة للكلية فهي تعمل على إعداد طلابها للانخراط في الجيش وتأهيلهم ليصبحوا قياديين في الوحدات العسكرية وأنها ستصبح في المستقبل نواة لكلية جامعية درزية. 
أعرب الضيف عن إعجابه من النشاطات والفعاليات شاكرا مضيفه على المعلومات التي شرحها قائلا إنه في جيش الدفاع الإسرائيلي توجد مساواة تامّة ولا فرق بين جندي وآخر ودعما للكلية تقرر تخصيص مبلغ للمساهمة في فعالياتها. وكان في استقبال الضيف وحاشيته الكولونيل رامز زين الدين والميجر منير ماضي والمدير العام للكلية السيد لبيب طريف وكاتب هذه السطور  وأعضاء الهيئة الإدارية والسيد يوسي إلدار والسيد ماهر حسون ممثلا وزارة الدفاع.
وقد قام الميجر جنرال زمير بوضع إكليل من الزهور باسم الجيش أمام النصب التذكاري للشهداء الدروز . كما والتقى مع طلاب الكلية وأجاب بصراحة على أسئلتهم.


الاعتراف بحقوق زوجة أب الشهيد 

صرّح رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي السيد أمل نصر الدين أنه تمّ الاتفاق مؤخرا مع رئيس القوى البشرية في جيش الدفاع الإسرائيلي الميجر جنرال آفي زمير الاعتراف بزوجة أب الشهيد  بأنه يحق لها الحصول على كافة الحقوق التي تُمنح لأم الشهيد الحقيقية، بما في ذلك الراتب الشهري. وهذه هي سابقة قانونية تستحق الشكر والتقدير لأنه ستستفيد من هذا القرار التاريخي بعض العائلات من الجليل والكرمل.
 وأضاف السيد نصر الدين في تصريح آخر أنه يحق لكل أرملة شهيد الزواج مرة أخرى وتستمر في نيل حقوقها كاملة مع رواتب شهرية ومخصصات رفاهية أخرى وأن هذا القرار سيعود أيضا بالفائدة على جميع أرامل الشهداء ومن بينهن أيضا الأرامل الدرزيات.
ويذكر أن الأرملة كانت تُحرم من الراتب الشهري ومن بقية المخصصات عند زواجها ثانية بعد استشهاد زوجها. وتجدر الإشارة إلى أنه كان قد اتخذ في الماضي قرار هام آخر هو عدم تقديم كشف عن الدخل الشهري من قِبل العائلات الثكلى إلى سلطات ضريبة الدخل وبموجب هذا القرار يحق للعائلة الثكلى تلقي راتبها الشهري كاملا دون تخفيضه ودون تقديم تقرير لسلطات الضريبة. ويشير السيد أمل نصر الدين أن هذه القرارات الهامّة أُنجِزت بالتعاون وبالاشتراك مع السيد إيلي بن شم الرئيس القطري لمؤسسة الشهيد والسيد أريه معلم رئيس قسم العائلات في وزارة الدفاع.


العقيد مفيد غانم في البيت

قام العقيد مفيد غانم وهو ضابط كبير في قسم التموين في جيش الدفاع الإسرائيلي بزياة مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل والإستماع إلى نشاطاتها وأعمالها من أجل العائلات الثكلى وتخليد ذكرى الشهداء. وقد زار والوفد المرافق له الكلية قبل العسكرية والمرافق الأخرى في بيت الشهيد وتم التباحث مع إدارة بيت الشهيد في أمور مشتركة.

أمسية لذكرى الجندي المرحوم منعم عيسمي

أقيمت في قاعة ديان في مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل أمسية لذكرى الجندي المرحوم منعم عيسمى بمبادرة من العائلة وأصدقاء الفقيد وبالتعاون مع إدارة مؤسسة الشهيد الدرزية وقد حضر الأمسية المئات من سكان القرية وأبناء العائلة وأصدقاء الفقيد وزملائه في الخدمة وألقيت بعض الكلمات أشاد فيها المتحدثون بشخصية المرحوم وخصاله وعرضت صور من حياته وشكر مندوب العائلة مؤسسة الشهيد الدرزي على تعاونها لتسهيل تنفيذ هذه الأمسية وكان أحد المتحدثين السيد أمل نصر الدين رئيس المؤسسة.
ولد منعم ابنا لرمزي وعفاف لعائلة عيسمي في دالية الكرمل بتاريخ 25 كانون ثان 1989. ونشأ في كنف أسرته المحبة الحارة حيث كان أصغر إخوته. دخل في سن الخامسة صف البستان وتعلم في المدرسة الابتدائية حسون حسون في القرية، وفي المدرسة الإعدادية وفي المدرسة الثانوية أورط رونسون في مدينة الكرمل. التحق بالخدمة العسكرية في شهر آب 2007 وانضم لكتيبة جبعاتي المحاربة فأنهى مرحلة التدريب والتأهيل بنجاح وأصبح فردا من أفراد الكتيبة. اشترك في القتال في الحملة في منطقة غزة التي وقعت في شتاء 2008.كانت لمنعم آمال وطموحات كثيرة فكان يحلم في التجوال في العالم وفي الاستقرار في الحياة المدنية وفي إقامة أسرة، لكن أحلامه قُطعت عندما استُشهد مساء اليوم السابع من شهر شباط 2009 وقد دُفن جثمانه في موكب كبير في المقبرة العسكرية في عسفيا تاركا عائلة حزينة تضم والدين وأخوين هما ساهر وقاسم وثلاث أخوات هن: سهير، جانيت، نبيهة. وقد تحدث عنه المؤبّنون وأصدقاؤه ذاكرين أنه كان شابا نشيطا طيب القلب صاحب نكتة يحب مساعدة الآخرين حساس جدا وقد أحب والديه وكان دائما يخرج بمظهر أنيق. صورته معلقة في حائط الذكرى في مركز الشهيد الدرزي في دالية الكرمل.



المرحوم الجندي اسعد صالح خير

 فجعت قرية المغار بوفاة الشرطي المرحوم أسعد خير.
ولد اسعد ابنا لعفاف وصالح لعائلة خير في قرية البقيعة في الجليل الغربي وكان بكر والديه فحظي بالرعاية والرقة والحنان والتربية الصالحة، وبدا خطواته الأولى في التعليم في المدرسة الابتدائية في القرية وأنهى المدرسة الإعدادية وأكمل مشواره في المدرسة الثانوية الشاملة في قريته البقيعة حاصلا على شهادة البجروت. وفي شهر تشرين ثاني من عام 1994 وعند بلوغه سن الثامنة عشر تجند للخدمة العسكرية الإلزامية والتحق بحرص الحدود فأنهى مرحلة التدريب الأولية في قاعدة حرس الحدود واعتُمد كمحارب في كتيبة فعالة في قسم حرس الحدود في أورشليم القدس وهكذا قضى كل فترة الخدمة العسكرية الإلزامية. وفي عام 2001 التحق اسعد بمصلحة السجون وانتُدب للعمل في سجن الدامون على جبل الكرمل حيث قضى عدة سنوات وفي عام 2008 نُقل للعمل في معتقل الجلمة (كيشون) عند منحدرات الكرمل. كان اسعد خلال فترة خدمته الطويلة مطيعا، مخلصا، دقيقا في عمله ومحبوبا من قِبل زملائه والمسؤولين عنه.
وفي مساء اليوم الخامس من شهر آذار عام 2009 وبعد أن عاد أسعد من عمله في معتقل الجلمة كعادته ووصل بيته توقف قلبه عن النبض وتوفي إلى رحمته تعالى. وقد ووري جثمانه في المقبرة العسكرية في قرية البقيعة بحضور جماهير غفيرة من المشيعين. ورحل تاركا وراءه : أبوين ثاكلين، أخا وأربع أخوات. وقد رُقي أسعد بعد موته إلى درجة تعريف قسم. وقال قائد معتقل الجلمة في رثائه قائلا: "سُمي اسعد أسد الجلمة حيث كان مخلصا وصديقا وفيا وكان رمزا وقدوة للآخرين حيث امتاز في خدمته في مكان عمله وكان مثالا لباقي السجّانين في استعداده الدائم أن يساعد أصدقاءه والجميع
صورته معلقة على حائط الذكرى في مركز مؤسسة الشهيد في دالية الكرمل.

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2021 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.