spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 2
حرب عرمان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 151
العدد 150
العدد 149
العدد 148
العدد 147


 
معر ض الكتاب الدولي في القدس طباعة ارسال لصديق
تمّ في منتصف شهر شباط الماضي، تنظيم معرض الكتاب الدولي في القدس، في ردهات مباني الأمة، حيث استمرّ مفتوحا طوال ستة ايام، من الأحد حتى الجمعة، باشتراك عشرات دور النشر من إسرائيل والعالم. وقامت إدارة المعرض بتنظيم نشاطات ثقافية، وفعاليات أدبية، إلى جانب عملية عرض الكتب وبيعها للجمهور. والمعرض عادة مفتوح لبيع الكتب إلا أن هذا ليس الهدف الرئيسي منه، وإنما الهدف هو التقاء أصحاب دور النشر، الواحد مع الآخر، في جو هادئ، للتداول والتباحث في تبادل الخبرات، وفي التعاون في إصدار وترجمة كتب من لغة إلى أخرى. وعلى كل ناشر أن يعرض الكتب التي أصدرها أمام الجمهور بشكل مرتّب، وأن يتواجد في جناحه، ليجيب على كافة الأسئلة، حتى إذا لم تكن هناك عملية بيع وشراء. ومن هذا المنطلق، فقد كان وجودنا في المعرض، هو عملية شرح وتوعية من الدرجة الأولى، إذ توقف لدينا المئات من المواطنين الإسرائيليين، ومن الضيوف من خارج البلاد، وقاموا بتوجيه سيل من الأسئلة، حاولنا الإجابة عليها بقدر الإمكان.
وبعد أن انتهت مراسيم حفل افتتاح المعرض، بحضور فخامة رئيس الدولة، السيد شمعون بيرس، قام فخامته بالتجول في بعض الأجنحة في المعرض، وقد توقف في جناحنا لبضع دقائق، فرحبنا به، وشرحنا له النشاط الأدبي والثقافي لدى الطائفة الدرزية، حيث قال الحاضرون، إن الطائفة الدرزية تمتاز بالقيادة العسكرية البأس والشدة، ولا تنقصها كذلك البراعة الأدبية والنواحي الثقافية. وليست هذه المرة الأولى التي يزور فيها السيد شمعون بيرس جناح آسيا في المعرض، فقد قام في السنوات السابقة بزيارة الجناح، والتوقف وتوجيه الأسئلة والاستفسار. والمعروف عن السيد شمعون بيرس، أنه محبّ وشغوف بالكتاب، وهو بالرغم من أشغاله الكثيرة، وأعباء وظيفته الجسيمة، فإنه لا يسمح لنفسه إلا أن يقرا شيئا كل يوم. 
وقامت بزيارة المعرض، البروفيسور الوزير السابق موشيه أرنس، الذي توقف عندنا حوالي نصف ساعة، وجرى بيننا حديث عن حرب لبنان وأوضاع الطائفة الدرزية، وعن شخصيات يحترمها مثل فضيلة المرحوم الشيخ أمين طريف، والسيد أمل نصر الدين وفضيلة الشيخ موفق طريف وغيرهم.
ومن بين الوزراء السابقين، مرّ أمامنا، وتوقف لهنيهة: الوزير السابق يوسي سريد، والوزير السابق يوسي بيلين، ووزير العدل الحالي السيد فريدمان.كما توقف بجناحنا وقام بزيارتنا، السيد إليعيز شموئيلي، مدير عام وزارة المعارف والثقافة في الثمانينات، وجرى معه حديث طويل عن أوضاع التعليم، وعن أوضاع الأدب في الطائفة الدرزية. وللمرة الثانية زارنا وهو مقعد على كرسي، السيد إسرائيل ليبيل، مدير عام وزارة الأديان سابقا، والذي كانت تربطه علاقات طيبة مع أبناء الطائفة الدرزية في البلاد. وقد مرّ بالجناح عشرات المعارف الذين نجتمع بهم منذ سنوات ومن بينهم : البروفسور موشيه معوز، وهو محاضر كبير في الجامعة العبرية، وكان رئيس معهد ترومان للأبحاث، وعندما كان المرحوم إسحاق رابين رئيس الحكومة يتفاوض مع الجمهورية العربية السورية، لإحلال سلام بين البلدين، كان بروفسور معوز  مرشّحه ليكون أول سفير لدولة إسرائيل في سوريا بعد عقد اتفاقية السلام ، وقد عرض عليّ في حينه، أن أهيئ نفسي، حيث سيرشحني لأكون الملحق الثقافي في السفارة هناك، لكن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن. والبروفسور معوز متخصص بدراسة الأوضاع في سوريا وقد صدرت له عدة كتب وأبحاث باللغة الانجليزية خارج البلاد، منها سيرة للرئيس الراحل حافظ الأسد، تجمل حياته ومشاريعه وما تركه للتاريخ.
وجدير بالذكر أننا نشترك في معرض القدس الدولي الذي يُعقد كل سنتين ، باستمرار منذ عام 1981. وفي كل مرّة يحضر إلينا ويلتقي بنا رؤساء الدولة، والحكومة، ووزراء، وأعضاء كنيست، وبالرغم من أنه لا توجد جدوى اقتصادية للاشتراك في المعرض حيث لا يقوم بزيارته  إلا القليل من قرّاء العربية، إلا أن أهمية الاشتراك بالمعرض هي بكونه منبرا وفرصة لشرح أوضاع الطائفة الدرزية ولعرضها بطابع ثقافي تربوي قيّم  ورفيع. وقد التقينا بعشرات من وسائل الإعلام الأجنبية التي تحدّثنا إليها كما قامت دار الإذاعة الإسرائيلية ببث حي ومباشر من المعرض كعادتها في كل سنة واشتركنا في هذا البرنامج أيضًا.
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2020 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.