spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 110
اخضرار الأرض واخضرار النفوس
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
معجم الكلمات المرادفة والمعاكسة - حدث مميز طباعة ارسال لصديق
بقلم الأستاذ يوسف السيد أحمد، مجدل شمس

بقدر ما للغة العربية من قيمة تراثية، وثروة عظيمة، وما فيها من جمال أخاذ، وما تتميَّز به من غنى، وما تتضمن من أصالة وجزالة، بقدر ما تفتقر هذه اللغة  للدراسات العميقة والمكثفة، فليس كثيراً أن نجد في كل سنة أو حتى كل شهر، كتاباً يبحث ماهيتها، ويوضِّح جوانبها وغوامضها، لكننا لا نجد إلا النزر اليسير من الكتب التي تصدر هنا وهناك، في كل سنة.
وها هي الآن السيدة سهام ناطور / عيسمي تعقد العزم، وتبادر إلى وضع كتاب لغوي بعنوان "معجم الكلمات المرادفة والمعاكسة" تجمع فيه كل ما وقع نظرها عليه من مرادفات للكلمة إلى جانب المعاكس لها، مرتبة بشكل معجمي على الحروف الأبجدية.
لقد غاصت السيدة ناطور في عمق اللغة العربية، وصرفت الكثير من الأيام والليالي تنحت في أعماق الكتب القديمة والحديثة، لتخرج في نهاية الأمر هذا الكتاب الشيِّق. فمن خلال أسلوبه الواضح ومعانيه القيمة ، يسهِّل الوصول إلى المعلومة المراد معرفتها، ومن الواضح  أن المؤلفة بذلت جهوداً مكثفة وطويلة لكي لا تهمل كلمة مرادفة  أو معاكسة دون أن تضعها في مكانها الطبيعي من الكتاب، مما يجعل القارئ المحتاج للبحث من أن يحصل على ما يريد من أقصر الطرق.
والكتاب مفيد جداً للطلاب، خاصة من المرحلة الابتدائية حتى المرحلة الجامعية، مفيد للوظائف والبحوث، لأنه من الصعب على أي طالب الوصول إلى هذه المعاني من خلال بحثه الشخصي،  بوقت قصير من دون هذا الكتاب. 
ولم تكتفِ السيدة ناطور / عيسمي بالمرادفات والمعاكسات الكلامية فقط، بل وضعت قسماً آخر بالكتاب لا بأس به من حيث الكم، بعنوان "ملاحق" عدَّدت فيه جميع أسماء الأماكن المقدسة وأسماء الحيوانات وأولادها من ذكور وإناث، وأمكنة الحيوانات، والأصوات بأنواعها، وألقاب المشاهير، حتى الأشياء والظواهر البيئية والفلكية والإنسانية ضمَّتها بالكتاب.
حقاً من يقرأ الكتاب يشعر تماماً بالجهد المبذول فيه، والاهتمام المعطى له، ويظهر ذلك من خلال صفحة المراجع التي اعتمدتها المؤلفة ، فقد عادت فعلاً لأمهات الكتب العربية القديمة المتخصصة ، مع الاستعانة بالكتب الحديثة أيضاً.
شكراً للسيدة ناطور / عيسمي  على هذا الجهد، فقد أضافت للغة والأدب العربيين  مرجعاً هاماً، وساهمت في إعلاء بنيان اللغة العربية الشامخ، بإضافة لبِنةٍ فيه ليعلو ويزدهر.
أعجبتني فكرة وضع الكتاب التي ذكرتها السيدة ناطور، عندما سألتها صديقتها عن مضمون وظيفة تريد ابنتها أن تكتبها، فوجدت المؤلفة في هذا السؤال مدخلاً لوضع كتاب مفيد، وقد حصل هذا الأمر كثيراً في السابق، فقد ذكرتني المؤلفة بالشاعرة العظيمة نازك الملائكة عندما سألتها صديقتها وهما تجلسان على شرفة بيتها و أمامهما يجري نهر دجلة المشهور منذ ملايين السنين،  سألتها: ماذا يقول لك النهر؟؟  فأجابت الشاعرة صديقتها، بقصيدة : ماذا يقول النهر؟ المشهورة والمعروفة.
وذكرتني أيضاً بفيلسوف الشعراء وشاعر الفلاسفة أبو العلاء المعري، عندما وضع كتابه المشهور "رسالة الغفران" والذي كان جواباً على رسالة وجهها له أحد معاصريه من حلب، ويدعى علي بن منصور الحلبي، ويعرف بابن القارح، يسأله فيها عن عدة أمور كانت تشغله.
أقول: كم من المرات نُسأل نحن، كمعلمين ومربين، أسئلة عدة، وقد نجيب على السؤال باختصار، ولا يستوقفنا السؤال ليحثنا على القيام بتوسيع الفكرة لتصبح كتاباً.
اللهمَّ ، أكثر من هذه الأسئلة ووفِّر لها من يجيب عليها بتوسع، بكتاب أو بحث، لكي نزداد غنى ومعرفة أكثر.
والله ولي التوفيق.
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.