spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 145
الشيخ جابر شنان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
الذكرى الخامسة عشرة لوفاة فضيلة المـرحوم الشيخ أمين طريف طباعة ارسال لصديق


جرت في صباح الجمعة الثالث من شهر تشرين أول  الماضي الذكرى الخامسة عشرة لرحيل فضيلة الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، المرحوم الشيخ أمين طريف، بحضور جماهير غفيرة من رجال الدين من قرى هضبة الجولان والكرمل والجليل.وجرى ذلك في منزل فضيلته حيث يقح ضريحه في الغرفة التني عاش فيها طوال حياته واستقبل المشايخ الأفاضل وأدى فيها جميع فروضه الدينية.

وقد ألقى بهذه المناسبة الشيخ أبو يوسف سليمان يوسف منصور، من عسفيا المرثاة التالية:

إلى روحِكَ الطاهرة يا سيدي       أُهــدي هــــــذا الــتــــنـــشـــيــــد
يا وليًا هاديا وناهيا للناس       بالأمــر الــــــرشـــيــد
قد كنتَ شمسًا في حياتنا       نــورها ســـــاطعٌ يبعـــــثُ الدفءَ الوقيد
وملأتَ نفوسَنا صفاءً       وقلوبنا مـــــحبةً لله وكـــــل فعل مـــــجيد
وجعلت الإيمان َ يسري في       عروقنا نمشي دون خوف بعزم يفلّ الحديد
أنتَ الجليل الذي تكسوه المهابة       وبـــــــــهــــــــاءُ وجــــهــــــك للظلام يبيد
يا ناطقا بالخير كم أحييتَ من مُهج       ظمأى لسماع هدْيكَ بالكلام المفيد
يا جنّة للتائهين البائسين الحيارى       يلقون فيها العزَّ والأمن الوطيد
يا أبا البرِّ الذي كان طوفانا       دون منٍّ وأجرك عند الله يزيد
قد غِبتَ عنّا وما غابَ طيفُكَ       البهيُّ عن العين وكلّ يوم يقيد
ويثور بنا الشوق إلى مجالسك       الكريمة التي منتّ فيها الفريد
تتلألأ فيها ضياء نابهَا من       صفوِ نفسٍ ونجوى إلى الباري تُعيد
وإخوانك الأجلاّءُ أهلُ التقى       يمجّدون الحق راضون بما به يريد
عمائمهم البيضاء رمز النقاء       ووجوههم تشِّعُ ضياءً بنور الوحيد
يا سيدي ذكرك الميمون باقٍ       على مدى الدهر وإلى يوم الوعيد
نمشي على هداك بشوْق آملين       أن نحظى برضا الباري العتيد
وعفوك يا سيدي أن كنتُ       قصّرت في إيفاء حقك من زمن بعيد
ضارعا إليه تعالى أن يجمعنا       بكم في دار خلد بوعد عنه لا يحيد
       
    


 
والقى الشاعر سلمان دغش القصيدة التالية:
في ذكرى داعيين فاضلين
 الشيخ ابو يوسف أمين طريف والشيخ علي الفارس رضي الله عنهما
ندر علينا أن نجيئك خُشَّعا        في كلِّ عام ، شيخَنا تدعونا
في ذكر موتِك أيها البدر الذي        أنوارُه من ظلمة تهدينا
نتذكر الهدي الذي علّمتنا        وزرعته بيد الأمانة فينا
نسترجع التاريخ تدعونا إلى        حطين نسقاه الوفاء معينا
ليظل قولك في الصدور مخلدا        بل قُل وحصنا في القلوب حصينا
فالموت حق لكن الذكرى بمن        غرس الهداية حسبها تحيينا
لكن موتك جاء فينا وقعه        مرا وسهما لاذعا يكوينا
هل ننسى تتلوها العظات نردها        من كل صدر خاشع أمينا
الحب عشت له حياتكَ سيدي        أرجا بكل مودة يُذكينا
واليوم قد فارقتنا بتنا على        حال بكل مرارة يشجينا
نهب النوائبَ بين بين مخالب        ونواذج ومصائب تؤذينا
الخلد موقعك العتيد فطب به        نفسا فذكرك وحده يسقينا
كأسا زلالا من ينابيع التقى        هديا نعيش به الوفاء ودينا
علمتنا نهج التواضع سنّة        يا شيخنا، وتهجّدا ويقينا
أورثتنا الهدى المبين وصية        نحيا لها عبر السنين سنينا
ألبستنا خير الثياب أمانة        من كل خطب سيدي تحمينا
بعمائم فوق الجباه مشعة        تزهو فكانت لؤلؤا مكنونا
في سيرة محمودة في طلعة        ملأت قلوب المؤمنين حنينا
شيخ العشيرة كيف ننسى كم وكم        أخمدت نارا شرها يعلونا
ليكون نهجك مثل اسمك واضحا        ما عشت فينا طاهرا أو أمينا
ليظل للتوحيد رفعة أمّة        وتظل أنت رصيدنا المضمون
أو كيف ننسى في ترابك جولس        شيخا مضت فيه القرون دفينا
من عاش فيك معززا ومكرما        لم تنسه تحت التراب قرونا
قد غاب يا بلد الوفاء ولم يزل        بِرًّا سميرا صادقا وخدينا
في اسمه يسمو العلو كراية        خفاقة بأمانة تعلونا
يرعى الفضيلة زاهدا متقشفا        في بعث حمزة عاشقا مفتونا
تبقى عظامك في التراب دفينة        وجميل هديك في الحشا مدفونا
وثراكِ جولس ملتقى أهل الهدى        بيد الكرامة والوفاء مصونة
فإلى جنان الخلد حسب كلاكما        وكلاكما غرس الأمانة فينا
عاش العليّ وجاء يحدو حدوه        الشيخ الأمين مصدقا وأمينا
نأتيكما في كل عام نلتقي        روح المودة والإباء تحدونا
        
        

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.