spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 108
عندما هبت الدروز
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
المرحومة أم رحاب جوهرة طريف طباعة ارسال لصديق

انتقلت إلى رحمته تعالى في الأول من شهر كانون أول 2008 أثناء ليالي العشر المباركة، المرحومة السيدة أم رحاب جوهرة طريف، كريمة فضيلة المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف، وجرت لها جنازة في قرية جولس في الثاني من شهر كانون أول بحضور مئات من مشايخ الدين الذين قدموا من كافة القرى الدرزية للاشتراك في تشييع جثمانها. وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف الكلمة التالية أمام المشيعين:
" بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. كل نفس ذائقة الموت فسبحان الدائم الباقي الحي الذي لا يموت. الحمد لله رب العالمين، فاطر السموات والأرضين، خلق الخلائق ودبّرها، وقسم الأرزاق عليها وقدّرها، أنشاها وأحياها ثم قدّر عليها كأس المنون وأفناها، حكمه لا يُمانع، وإرادته لا تدافع، له الحكم والتقدير، وإليه المرجع والمصير، جل جلاله. شيوخنا الأجلاء: أيها الإخوة والمشيعون الأكارم. لقد شاء القدر بان نجتمع اليوم وفي هذه الأيام المباركة الفضيلة في هذا الموقف المهيب، موقف القضاء والقدر الذي لا مهرب لأحد منه ولا مفرّ، لنودع فقيدتنا الراحلة التقية الفاضلة، الجوهرة النقية، الجليلة التقية، المرحومة خالتنا أم رحاب جوهرة أمين طريف، تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جنته. إن الفقيدة الغالية الراحلة المرحومة خالتنا أم رحاب جوهرة كريمة المغفور له المرحوم جدنا فضيلة الشيخ أبو يوسف أمين طريف عطّر الله ذكراه، لقد ولدت وعاشت وتربّت وترعرعت في بيت والديها الكريمين المرحومين منذ بدايتها على التربية الصالحة الحسنة الدينية والآداب التوحيدية. نشأت على تحصيل العلم الشريف والدرس والحفظ والمحافظة وحسن الخلق وكرم النفس والحلم والتواضع، ذلك بمعية أخواتها كريمات المرحوم جدنا. لقد ترعرعت بحسن سلوكها على الطهر والدين والفضل وبساطة النفس ومحبة الخير وأهله. كانت الإنسانة المميّزة والمعتبّرة بالخلق ولين الطبع وبشاشة الوجه والبشر والأرحاب. وكانت تتحلى بالصفات الحميدة والتقوى والشرف والعفاف، وتحمل المعاني الطيبة والمناقب الجميلة والنوايا الحسنة النابعة عن القلب الزاهر والسر العامر بالثقة والولاء والإيمان وسدق المكرمات. ولقد كان المرحوم والدها يجلّها ويحترمها كما ويعتبرها ويعتمدها لمقدرتها وبذلها ولما كانت تقوم به وتقدّمه من الخدمة أمام الوافدين من الشيوخ وأهل الدين في بيت المرحوم والدها. والقيام بواجب الضيافة وجودة الإتقان وطيبة الطهي والطبخ والطعام وكرم النفس كما تعوّدت عليه بالعمل الخيري الدؤوب في بيت المغفور له بيت الطائفة والدها رحمة الله عليه. كل ذلك بالإضافة على ما كانت رحمها الله قد تزوّدت به من مواجب الطاعة وصالح الأعمال والقيام بالفروض الدينية والمواظبة على الصلاة والتزامها بفريضة سدق اللسان وحفظ الإخوان بسدق وأمانة وإخلاص حتى وصلت إلى ما وصلت وحصلت عليه من حسن الظن والثقة التامة ونيل الشهادة الحقة الموصلة للسعادة الأبدية رحمها الله.
مشايخنا الأفاضل والمشيعون الأكارم: عزاؤنا بشقيقات المرحومة الخالات المصونات وبابنتها الغالية أم مهنا رحاب وزوجها الكريم أبو مهنا كمال الذين لم يألوا جهدا في خدمتها ورعايتها أحسن الرعاية وخير عناية، لهما الأجر والثواب وعزاؤنا بالأحفاد مهنا ووسيم وأمين وأخواتهم بأن يكونوا خير خلف لخير سلف.
كما وأننا بالمناسبة إذ نتذكر من عهد قريب فقدان المرحومة شقيقتها الفاضلة خالتنا أم نبيه فاطمة أمين طريف وفقدان المرحوم ابن عمها الشيخ أبو رحاب محمد سعيد طريف رحمة الله عليهم جميعا.
وأخيرا فإني أتقدم بوافر الشكر وخالص التقدير والامتنان لحضراتكم جميعا ولكل من شاركنا الموقف وأفضل علينا. ولنا العوض الجميل بسلامة حضراتكم عموما وأسأله سبحانه وتعالى بأن يكافئكم عنا بالأجر المضاعف وجزيل الثواب وأن يتغمد روح الفقيدة الراحلة بالرحمة والرضوان ويسكنها فسيح الجنان إنه رؤوف منان متطاول بالمانّة والإحسان لها الرحمة ولكم من بعدها طول البقاء وإنا لله وإنا عليه راجعون.
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.