spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 132
بالفيديو: المرأة الدرزية - محاضرة الشيخ سميح ناطور
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
الشاعر الشيخ أبو يوسف فايز مزيد خير طباعة ارسال لصديق
بقلم  السيد  غالب  خير، نجل المرحوم


البقيعه   (1920- 2000)

بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله الذي جعل الخير سببا للوصول إلى رحمته, وجعل أهل الخير زينة جنّته, والحمد لله الذي جعل فينا رجالا أطهار ومشايخ تقاة نستنير بنورهم ونقتفي أثرهم ونحذو حذوهم, ونحمده تعالى أن جعلنا أبناء هذه الدوحة ألمعروفية.
ولد الشيخ المرحوم أبو يوسف فايز مزيد خير في قرية البقيعة في أول سنوات العشرين في بيت متواضع لأب فلاّح وهو المرحوم أبو فايز مزيد خير, وأم متواضعة كريمة, تقية وديّانة. فاخذ عن والده حب الأرض والطبيعة فكان منذ نعومة أظفاره يعمل مع والديه في ألفلاحه والزراعة وبقي متمسّكا بالأرض حتى آخر أيامه. أما عن أمه فاقتبس التواضع والكرم وحب الدين والإيمان. فما أن شارف على سن العشرين أبت نفسه الطيبة إلا أن يسلك مسلك الدين والعبادة, وبقي على دينه حتى آخر لحظات حياته. حتى وهو راقد في الفراش يصارع الموت لم يسكت لسانه وعقله عن ذكر الله وحمده.
ونظرا لأمانته وصفاء سريرته فقد عُيّن وكيلا لوقف ألخلوة ألغربية في البقيعة ولقوة إيمانه وحكمته العميقة عين سائسا للخلوة, ومن ثم عضوا في المجلس الديني الدرزي إلى أن توفاه الله تعالى في اليوم الأول من عام 2000 2000\1\1 عن عمر يناهز الثمانين عاما.
وقد شهدت البقيعة من اكبر الجنائز في تشييعه إلى مثواه الأخير  إذ كان المرحوم لا يفوّت أجرا إلا وشارك في ألتعزية من جبال الكرمل حتى جبال الجولان.

ومما قيل في تأبينه:

الشيخ أبو حسن موفق طريف:
بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.
شيوخنا الأفاضل , أيها الإخوة المشيّعون الكرام, لقد شاء القدر بان نقف اليوم في هذا الموقف المهيب لكي نودع الراحل الكريم المرحوم الشيخ أبو يوسف فايز مزيد خير ونشيعه إلى مثواه الأخير. لقد كان المرحوم الشيخ أبو يوسف شيخا من شيوخ ألطائفة البارزين, وركنا من أركان أهل الدين الموحدين, تقيا جليل القدر, ديانا فاضلا متّسما بالخير والطهر ذات الأخلاق الرضية والنفس الأبيّة والسدق  والأمانة, راعي الصفات الحميدة والمناقب الطيبة الرشيدة, مخلصا وفيّا غيورا, وله مواقف مشرّفة تشهد له بالرجولة ومناصرة الحق, وصحّة الإيمان, انحدر من بيت أصيل وكان الإنسان البسيط المتواضع ذا النوايا الخالصة والأخلاق الحسنة والإنسانية.
لقد عمل المرحوم لنفسه وتزوّد لأخرته, ومثّل دورا طويلا بالمسؤوليّة التي رعاها وتولاها, خدم المجتمع كسائس دين للإخوان في المجلس, قائما به بالأمر والنهي, والوعظ والإرشاد إلى أن توفاه المولى سبحانه على طاعته ومرضاته. وانّي أتقدم بأحر التعازي والمواساة لأفراد عائلة الفقيد وأنجاله الكرام ولنا العوض بسلامة حضرتكم جميعا.
رحم الله فقيدنا الراحل ومنحه جزيل عفوه وثوابه, ولكم من بعده طول البقاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.

كلمه تأبين الشيخ أبو داهش جبر معدّي:
بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
المصاب اليم والخطب جلل, والخسارة فادحه عندما سمعنا غياب الشيخ أبو يوسف فايز مزيد خير عليه رحمه الله.
إن هذا الشيخ الكريم انحدر من عائلة عريقة وعميقة الجذور, تربطنا بها روابط الآباء والأجداد, المرحوم أبو يوسف هو رجل عصامي أنجب أنجالا يفتخر فيهم وبصورة خاصّة, أبو فايز يوسف خير, هذا الإنسان الوفي الشجاع وعميد هذا البيت, له مواقف بطوليّة ومشرّفة, ونكنّ له كل التقدير والاحترام.
إننا لا نستطيع أن نسرد مواقف فقيدنا المجيدة. انك تعزّ علينا يا شيخ أبو يوسف, وان حشود المشيّعين الكرام وخصوصا أصحاب العمائم البيضاء قد أتوا من كل حدب وصوب, تكريما لروحك الطاهرة, وإننا نعزّي إخواننا أهالي البقيعة وعموم آل خير والأنجال, فسر إلى جوار ربك راضيا مرضيا, وإنا لله وإنا إليه راجعون.
لقد كان المرحوم الشيخ  ابو يوسف رجل دين معتزّا بطائفته شديدا في إيمانه, متبحّرا في علوم دينه. بالإضافة إلى ذلك كان إنسانا أديبا شاعرا, يتذوّق الأدب ويقدّر الكلمة المكتوبة. ولا يبخل على إخوانه بالعطاء الأدبي, خطيبا في المناسبات والاجتماعات, سلس اللسان. عدا عن موهبته الشعريّة, وهذه واحدة من قصائده.

حر الشمايل
إنا شاعر وشعري اختصرته ع تكريم الأوادم والأفاضل
والصبر اللي على حالي صبرته وترفعت عن كل الرذائل
وطبع الغدر من قلبي نزعته تنفسي عملتها حرّة شمايل
ولا صادقت صديق وغدرته وفي وقت الضيق عنه كنت مايل
وثوب الدين لمّا أنا لبسته ومشّاني على دروب الفضائل
وكل إنسان يعمل لآخرته مهما طال هذا العمر زايل
وكل إنسان في عمله وصفته وأهل الخير عليهم دلايل
ومش كل من قرا الحكمة قبلته ولا التوحيد في حفظ الرسائل


ونظرا لنقاء ذهنه وذكائه, فقد تمكّن المرحوم من تفسير أبيات الشعر التي كانت منحوتة على بلاط قبر سيدنا الشيخ صالح أبو ملح رحمه الله في البقيعه،حيث كان هناك اقتراح من بعض المشايخ أن تنقل عظامه إلى مكان آخر، مع العلم انه كان مدفونا إلى جانب الشيخ نايف خير رحمه الله, وقد عقد اجتماع في مقام سيدنا الخضر عليه السلام لهذا الموضوع عام 1977 إلا أن المرحوم الشيخ أبو يوسف فايز مزيد قد استطاع من تفسير الأبيات الشعرية المنحوتة على القبر, والتي هي من تأليف المرحوم الشيخ صالح أبو ملح, والتي يوصي بها بدفنه إلى جانب الشيخ المرحوم نايف خير. وعندها عارض سيدنا المرحوم الشيخ أمين طريف نقل عظامه من القبر. وقد منع بذلك المرحوم أبو يوسف فايز مزيد خلافا كبيرا وفتنة في البقيعة عامة وعلى عائلة خير خاصة.
وله الأجر والثواب عند الله سبحانه وتعالى.



بعض من قصائده:

يا حمزه ابن علي يا بدعه مولانا العلي
اليك منتذلّلي يا سيدي احفظ وعين
اخوتك اربع حدود والباري الهن معبود
مثلن ما في موجود لا بالدنيا ولا بالصين
اسمعوا شو مرادي بدّي منكم شهاده
لمّا بنزل بالحادي صفو خاطر اهل الدين


يا غايه المنى
وجهك بدر بل انت انور وثغرك ياقوت ونطقك جوهر
وحلمك مناجاه ولحظك منحه وانسك محياه وفيحك عنبر
خلقت من الاشراق والنور والضياء تصوّرت في قلبي فجلّ المصوّر
يا بهجه الدنيا ويا غايه المنى ومن ذا الذي عن وجهك يصبر
يا جنه العليا ويا صدره التهى ايا من جميع الخلق فيك تحيّر
يا حائطا بالكون يا عالم الخفا يا من كل العلم فيك مسطّر
يا حاصي الانفاس جمعا باسرهم عليك غدا كل الخلايق تنشر
يا ناصر الاخوان في يوم سعدهم ايا نقمه الكفار في يوم يحشر
انت الذي تامر وامرك نافذ انت الذي حتما من الشرق تظهر
انت الذي تخضع لك الارض كلها وانت الذي في يدك السيف يشهر
صلى عليك الله جل جلاله ما دام هلال البدر يسري ويبدر
والف صلاه ثم الف تحيّه على خير خلق الله ذا الليل انور


الاسياد
ما احلى ذكر اسيادي  حبهن في القلب زادي
قلبي حبك يا سلمان  حاكم كل العبادي
انت الاول والاخر  ساخط على كل فاجر
ماحق كل العناصر  نصره كل العبّاد
مليك وحوله وزر  ذكره يخفف الاوزار
وقلبي من الفرحة طار  مرحه في ذكر الهادي
ومن بعده سيدي المقداد سيّد من نسل امجاد
ناقم ع اهل العناد  هو في ذبحهم بادي
بعده سفير القدره  في الحرب له شهره
في الوغى صاحب نهره ترعب اهل الفساد
 الايمن في ذكره ارباح
من بعده ياتي الجناح  صلّي ع ذكر الهادي
والقلب ان شافوا يرتاح  تمام الاربع اقمار
ثم الجناح الايسر  خمسه صاروا اسيادي
 سبحان الذي صور 


نحن حزبك يا سلمان
الله يعزك يا لبنان  ويحيي دروز الجولان
فيهن ابطال وشجعان  ما بتهاب المنايا
فليحيو بني معروف  طفل وعاجز ومكفوف
ولزندهن خلقت السيوف والقلم والدوايا
ونحنا حزبك يا سلمان  في حبك اكبر امان
وما يعيش موحّد من هان مهما ثقلوا البلايا
لمّا يهز بايدو السيف  لا عن ظلم ولا عن حيف
قمزه مهره فيها الكيف  تكشف كل الخفايا
الله يجيبك يا سلمان  ساحب السيف الرنّان
وما تخلّي كافر بطران  وملوكهن تمشي حفايا


اهل الحميّه
بني معروف اهل الحميّه كرّمتها الحروف الابجديّه
على كل البشر عالي عليّه ولا يذلها حرب ودمارا
نحن في الوغى صقور المنايا وهيبتنا حما عروض الولايا
السيف قلمنا وحبر الدوايا ودم الاعداء ع سروج المهارا
ان قالوا بني معروف نحنا تحت اكبر بلى ما يوم صحنا
ريحه طيّبه ع الكون فحنا واسم دروز للعالم منارا
على ركابه لنا التاريخ بينيخ واسم درزي بيعلا على المريخ
لنا شباب رايه شرف والشيخ منّا انجبل في قدس الطهارا


رثاء لفضيله سيدنا الشيخ ابو يوسف امين طريف رحمه الله
فضيله شيخنا قد رحل عنّا وضلينا يتاما حائرينا
باخلاق حوى الدنيا بحكمه عجز عنها الملوك العاليينا
وشخصاً قلبه بسر الديانه مؤيده بحكمه موالينا
له هيبه ونور الوجه ساطع بهيّا شاهدوه الزائرين
يكّل القلم والقرطاس ايضا عن وصفك يا سيّد امينا
ولمّا كان هذا السر فيك ت قوى من الله رب العالمينا
بك الاقران قد وضعوا ثقتهم على راس الكل بياضه الدينا
الا يا ساده رحلوا بعيدا  وداعهم دموع المقلتينا
الا يا دار رحلوا من بنوك وهل بفراقهم قد تشعرينا
فقالت كيف لا والحزن خيم ونعشهم ينادي ودعينا
وشيخنا فوق كل الوصف حقّا وعن اعطاء حقه عاجزينا
فنوحوا يا رجال الدين وابكوا وادعوا للبكاء الزائرينا
على سيّد عنا توارى  فلا عوضا له دنيا ودينا
وخلّف بين ايدينا امانه  كرامه دار ربّت صالحينا
وكل حاسد نمّام ليها  عليه سخط رب العالمينا
الا يا راحلا ابقيت فينا  غصّه حزن تبقى ما بقينا
الا يا عين نوحي ثمّ ابكي عليه واسكبي الدمع السخينا
الا يا ليتهم يوما يعودوا  وينظروا بعدهم ما حلّ فينا
نناجيهم باسحار الليالي  وطيفهم الانيس يناجينا
الا يا حسرتي ليت المنادي ينادي الحقوا بالراحلينا


مدح لسيدنا الشيخ امين طريف رحمه الله
هالدار دار الطايفه دار الجميع دار التقى والدين من اركانها
دار الامين وصاحب القدر الرفيع رجع الدهر مخذول عن اذلالها
وبجلّها كل من الى الخالق مطيع واللي بقلبه دين ما يوم خانها
دار الامين وصاحب القدر الرفيع والسر في شخصيّته بعمرانها
في وصف سيدي الشيخ قد قصّر طليع لما طلع زائر الى لبنانها
ما اشبهك يا دار في فصل الربيع وزينه شهور السنه نيسانها
وارواحنا قدّام عزّتها نبيع ونضرع الى الرحمن يرفع شانها
يا سامعي انقل عن لساني وذيع ملعون في الدارين كل من هانها


كهف الاسود
يا جبل لبنان يا كهف الاسود يا بيرق اللي بيعتز فيك رجالنا
ورثت الشهامه عن ابا وجدود وربت على هذا اشبالنا واجيالنا
وبالروح عن هالطائفه منجود ياما عليك تعلقت امالنا
وفي الموت ما منفنى لها منعود بس بتغيير رسم احوالنا
امريكا جمعت علينا جرود وحطّت اساطيل الدمار قبالنا
بدها العدو تعملوا نمرود علينا لكنه فشر تينالنا
بوجهه وليد من السبع مولود وسلطاننا ما غاب رسمو قبالنا
 ومجيد ابن المجد ابن الجود باسمه اهازيج الطرب تحلالنا
وكل واحد منا معدود  درع وحمى لعيالنا واطفالنا
الدنيا اذا ولعت بالبارود  ما اهتز منها خاصره اشبالنا
والنا الشرق والغرب كله شهود رايه شهامه للبشر عقالنا
وفي الكذب كل من ذمنا مردود كذبه ما لطّخ بالكذب اذيالنا
ونحن الى سلمان خير جنود وكل اهوال الحرب ما هالنا
يا نبينا شعيب يا محبوب انصر جيوش دروزنا كرمالنا
والروح في حبك بها منجود وع الموت يبقى كالفرح اقبالنا
وافعالنا بالحرب مالها حدود مبني على توحيدنا اجلالنا
ولا بيمنعنا دول وقيود  ننصر اهلنا بمالنا وانجالنا
وشيوخ بيّاضه قلوب الاسود ساداتنا اكرامهم راس مالنا
جينا على هذا المكان وفود نناجي نبينا شعيب ينصر آلنا
 
مدح الشاعر طليع حمدان
يا بلاد الشوف شو حظِك كبير في طليع اللي بالزجل قبّه فلك
تاثّرت ندواتنا بشخصه كثير ع كل اهل الفن طليع الملك
نتابع الندوات ع امواج الاثير مع زيّنا مش سألين تنسمعك
ولما تغنّي قلوبنا عندك تصير   يا ريت تقشعنا مثل ما نقشعك
وفي المهد لما كنت ع هز السرير وبكيت لحنه زجل في منطقك
ولما ابوك ع المدرسه ودّاك صغير ابهرت استاذك بهيبة منظرك
وبديت تنتج زجل للتصدير   وما حدا قدر يوصل منبرك
بحلم حلم وناقصو تفسير بيناتنا نشوفك وايدينا ترفعك
 
قصيده للملك حسين اثناء زيارته للقدس
يا طلّه اللي عالقدس طليتها بعد الفراق وقسوه الهجران
يا ركعه اللي بالحرم صليتها مسرى النبي الهاشمي العدنان
ارض العروبة بالشقا حبيتها وما فرّقت إنسان عن إنسان
وعروحك الغالي القدس بدّيتها واسمك بتردد ع كل لسان
رجال الدها يا حسين وين حطيتها تاهوا بجيبك يا ملك عمّان
جبال القدس بدم الفدا ردّيتها يا خير قائد في رحى الميدان
العرب امّه واحده خلّيتها رصّوا الصفوف وحرّروا الاوطان
عمّان ع دروب الوفا ربيتها وع العهد اردنك بقي عنوان
للوطن روحك بالرخص اعطيتها وتاجك ع راسك ملك ع التيجان
يا خطوه نحو السلام بديتها ما لها رجعه لو كان شو ما كان
كلمه سلام بشرقنا ناديتها اربع قرون وصمه الآذان
بجره قلم يا حسين قد حلّيتها يا شرق نام وانعم بامان
وايد السخيّه للصلح مدّيتها ما رجعت الا وكفها مليان
سنين الثلاثه بجيشكم مضيتها ع طول عمري ما لها نسيان
 
 
 
ولما شعر بقرب اجله فاضت نفسه بفراقيه حزينه قبل وفاته باسبوعين فقال:
يا قلبي بالحزن خليك ماشي
وحياتي بعدهم قد غدت ما شي
قالولي ليش تبكي. قلت ما شي
لاصبغ بعدهم بيض الثياب

بكي حمام المطوّق وناحي
وعليهم درت كل ديري وناحي
عسى الله بيرجعوا مرّه وانا حي
وتشرق شمسنا بعد الغياب

يا طير الحزن عني فوق علّي
ويا طول غيابهن للقلب علّي
لابكي طول عمري حزن علّي
اشوفهم بالحلم بعد الغياب

ويا دهري ليش خلفي دوم عادي
ويا دمع العين هلّ وانزل عاديّ
ولاخلّي البكى والنوح عادي
ودمعي يبل عجسمي الثياب

على الدهر بالاحزان مالي
ما بدّي غنى او كثر مالي
وغير الصبر يا مولاي مالي
ما عادلي حيل على ثقل المصاب 
 
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.