spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 109
الأماكن الدينية في عسفيا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
شعر: حدود من تخيل طباعة ارسال لصديق
للشاعرة رندة بهيج عطا الله تقي الدين
من مواليد نيجيريا 1960 لعائلة درزية مغتربة ، متأهلة من المهندس، رمزي أديب تقي الدين، حائزة على شهادة بكالوريوس في الآداب، رسامة ونحاتة، رئيسة جمعية عالم الفنون والتراث، صاحبة غاليري الفنون- بيروت، كتبت باللغتين الفصحى والعامية.

أقلب صفحات أيامي
لأجمع فيها سطورا تؤرخ الأحرف والنقاط والفواصل وعلامات الاستفهام
فتنساب القوى في حضارات تعتليها التضاريس قمما وتنبسط سهولا
فتعمر فيها البشر صورا وحكايات توازي بها الأيام
عندما ينساب الكلام ترادفا يلملم ذاته .. ذكريات
ليدوِّن بها تاريخ مضى في عام
وفي كل عام يحمل رفات زمنه فيصنع منه زمنا متقدما نصرا أو انكسارا
فينجلي العام مآثر وملاحم في التاريخ
في انصهار الماء والنار
في تذويب حدود البشر
واعتلاء الفكر، في لعبة اختصار للزمن بتوقيت بشري
فتتألف الفتوحات من دوي القنابل البشرية
بأفكار متقدمة نصاهر بها الأيام
فنصنعها ميثاقا، ولا نرثها، ولا نتوارثها
فنشهد من جديد تجاوز المألوف في ولادة الأحداث
بين صناعة التاريخ وأفكار الشعوب
كل حسب أحوال طقوسهم ومناخاتهم وتصدرهم لمواقع الذات في الحضور والتحول والموت والولادة
وتبقى فلسفة الزمن
هي أن العلامة الفارقة من ثوابت الإنسان
وقناعاته في كل تحول من نقطة الدائرة وإليها
مع ما تحمله من المخاطرات
ومن دون العودة إلى التاريخ المصنوع
فصياغة العصر فاقت بأهميتها المصنوع
مع التحفظ على اللاهوت والغيب
فعسى أن يكون العام الجديد ممتشقا للخير
ليوازي كل هذا التغيير الذي نعاصره
فيبقى الزمن الهادف إلى تجلياتنا الكبار من أهم العناوين التي نعشق
وتبقى فلسفتنا دائمة الحركة والدوران والتجدد والإبداع
ونمر نحن كالنسيم على وجه هذه الأرض المائية الثابتة
ويبقى الفكر حافلا بالخير
الذي نعاصره بتردد وغموض بين كل العقائد الوجدانية واللاوجدانية
ونتسابق معا
في مواكب إغناء الإنسانية السمحاء، الهادفة دائما إلى تقديس العقل وديمومة القيم والمثل العليا
أجل، هو الزمن الطامح
من لحم ودم وعظم.. وروح..
وذاكرة..
 


 
< السابق
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.