spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 67
البابوية والدروز
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
المرحوم الشيخ أبو رحاب محمد طريف طباعة ارسال لصديق
انتقل إلى رحمته تعالى في قرية جولس، المرحوم الشيخ أبو رحاب محمد طريف، عن عمر يقارب الواحدة وثمانين سنة. وقد شيع جثمانه في قرية جولس، بحضور مئات المشايخ والسكان، وقام بتأبينه فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة، وقريب الفقيد ومما قاله:
"شيوخنا الأجلاء – أيها المشيعون الأكارم والأهل الأعزاء:
نقف اليوم وبحكم من القضاء والقدر، حكم الموت الذي لا مفرّ لأحد منه من سائر البشر، لكي نشيّع جثمان الفقيد الراحل عمنا الكريم الشيخ أبو رحاب محمد سعيد طريف، ونودّعه الوداع الأخير، تغمّده الله برحمته، وأسكنه فسيح جنته.
إن المرحوم فقيدنا الراحل العم أبو رحاب، كان معروفا لدى الجميع، بأنه ترعرع في بيت المرحوم والده الشيخ أبو محمد سعيد طريف، وتربى تربية دينية صالحة، ونشأ على الطاعة ومحبة الخير وأهله، ثم حكم له القدر بمصاهرة المرحوم صاحب الفضيلة جدنا، الشيخ أبو يوسف أمين طريف طيّب الله ذكره، فكان له السند والمعين، وصاحب الرأي السديد، ومن خلال فترة حياته التي عاشها، كان إنسانا مؤمنا سالكا على طريقة الدين، وحبّ الخير والصلاح، بسيطا متواضعا، أمينا سادقا، كان يتحلى بالصفات الحميدة، والأخلاق الحسنة، والنوايا السليمة، سيرته جميلة، طريقته مستقيمة، سمعته طيبة، كان يعمل على كسب الحلال، وكان عديم الأضرار للناس، خفيف الظل والجانب، وكان قائما ومواظبا على واجباته الدينية والاجتماعية، له أعمال صالحة، وأيادٍ وحسنات، وتبرعات مخفية لأهل الخير والأماكن المقدسة. عاش على الطاعة ورحل متزودا لآخرته رحمه الله.
وبالمناسبة، فإني أتقدم باسم العم أبو فاضل هاني وأنجاله، والأخ أبو مهنا كمال، والإخوان مهنا ووسيم والأخ وائل خير وأنجاله والعائلة جميعا، بخالص الشكر والتقدير وجزيل الامتنان لكل من شاركنا موقف العزاء، وأسأله تعالى أن يكافئ حضراتكم عنا بالأجر والثواب والإحسان، وأن يعوّضنا بسلامة حضراتكم جميعا إنه لسميع مجيب.
للراحل الفقيد الرحمة، ولكم من بعده طول البقاء. وإنا لله وإنا إليه راجعون"
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.