spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 144
الألفيّة لتأسيس الدّولة الفاطميّة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
المزار الجديد للشيخ الفاضل (ر) طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ أبو يوسف سعيد إبراهيم  

يقع المزار الجديد في وادٍ يشرف على قرية كسرى في الجهة الشمالية، من قرية كفر سميع. وله مدخلان: مدخل جانبي يصل إلى الطابق الأول من المقام، وكان يستعمل للوصول إلى الخروبة والحجرة التي كانت مبنية بجوارها. والمدخل الثاني، يصل إلى الطابق العلوي، ويمرّ بأرض الشيخ أبو سليم مهنا يوسف فلاح. وهنا يسعدنا أن ننوّه بأريحية وكرم وسخاء الشيخ أبو سليم، وأن نتقدّم باسم اللجنة وأهالي كفر سميع وعموم أبناء الطائفة الدرزية بالشكر الجزيل له، حيث كان الطريق مغلقا إلى المقام من هذه الناحية، فما كان من الشيخ أبو سليم المعطاء، إلا أن قدّم لنا من أرضه الخاصة، مدخلا عرضه حوالي مترين، وطوله حوالي أربعين مترا، جعل الوصول إلى المقام سهلا ومتيسرا، وسهّل على المشايخ والعجزة والنساء، عملية الوصول إلى المقام الشريف، فنبتهل إلى الله سبحانه وتعالى، أن يكافئ الشيخ أبو سليم، وأن يعوّضه، وان ينعم عليه بالصحة والثراء.
يدخل الزائر عن طريق بيت ابو سليم من الجهة الشمالية، ويصل إلى ساحة معبّدة، مساحتها حوالي 150 م مربعا، ويواجه المدخل الرئيسي للمقام. وهناك يصعد ثلاث درجات عريضة من الرخام، ويصل إلى المدخل. والمدخل هو عبارة عن باب عريض، عرضه حوالي ثلاثة أمتار، وارتفاعه حوالي مترين ونصف، وفيه عقدة، وبجانبه شباكان، ارتفاع كل واحد منهما حوالي متر ونصف مع عقدة صغيرة. وقد قام بصنع الباب من الحديد، الشيخ راني فؤاد فلاح، وهو عبارة عن تحفة فنية فريدة من نوعها، صُنعت باليد، وفيها اشكال ورموز كثيرة، إذ يحلو الوقوف أمام البوابة والتمعّن فيها، والتلذذ لمشاهدتها. وفوق المدخل سقف طوله ستة أمتار، وعرضه متر ونصف، وفيه جدار ارتفاعه متر. المدخل وكذلك البيت كله مبني من حجارة كفر سميع المشهورة، والتي قام بالإشراف عليها وقصّها الشيخ أبو راني فؤاد فلاح. وقد نُحتت يافطة بالحجر كُتب عليها :" مزار سيدنا الشيخ الفاضل رضي الله عنه، ونفّعنا ببركاته. 20-2- 2006 (وهو التاريخ الذي تمّ فيه صنع الحجر. وقد عُلّق في الجهة اليمنى شعار المجلس الديني الدرزي الأعلى الذي تبرّع بسخاء للمقام.
يدخل الزائر إلى غرفة خارجية، طولها خمسة أمتار وعرضها ثلاثة أمتار، ومنها يدخل إلى القاعة الرئيسية المفروشة بالسجّاد، والتي تبلغ مساحتها حوالي مئة متر، وفيها تسع شبابيك، وفي وسطها عامود يحمل العلم الدرزي. وفي الجهة الشرقية، توجد غرفة القبّة، وهذه القبة قطرها ثلاثة أمتار، ومحيطها عشرة أمتار، وعمقها متران ونصف. وقد فُتح في السقف فراغ دائري قطره ثلاثة أمتار، بحيث يشرف على غرفة موجودة في الطابق الأرضي، إذ أن الجالس في هذه الغرفة ، يرى القبة عبر هذا الطابق. والقبة موجودة فوق المغارة التي كانت في المزار القديم. وفي طرف القاعة بجانب القبة، درج يوصل إلى الطابق الأسفل.
الطابق الأسفل: يمكن الوصول إليه، إما عن طريق الدرج النازل من قاعة الصلاة في الطابق العلوي، أو عن طريق شارع التفافي، يأتي من جهة الغرب. في هذا الطابق ثلاثة غرف: الأولى غرفة الصلاة ومساحتها 16 م وهي مربعة، وفيها فجوة في الحائط الشمالي تحتوي على حجارة أصلية من المغارة القديمة، ظلت على شكلها الطبيعي، وقد كُتبت بجانب الفجوة من الجهتين تفاصيل عن حياة سيدنا الشيخ الفاضل، رضي الله عنه. وفي الغرفة نافذة إلى الشرق. وهناك غرفتان أخريان، واحدة خمسة في خمسة وتقع فوق بئر ماء، تم حفره، بناء على نصيحة الشيخ أبو علي حسين سليم حلبي من دالية الكرمل. وقد حُفرت هذه الحجرة في الأرض وهي مفروشة وتستعمل للصلاة. وهناك غرفة أخرى مربعة كذلك، خمسة في خمسة، هي غرفة ملجأ وتستعمل للصلاة، وهي مفروشة كذلك. وأمام الغرف الثلاث قاعة غير مفروشة مساحتها حوالي 100 م ويمكن الدخول منها إلى المطبخ والمنافع. يتم الدخول الخارجي إلى الطابق السفلي من الجهة الغربية الشمالية، بواسطة مدخل باب عرضه اثنان ونصف متر وارتفاعه اثنان ونصف متر، مع قبة متوسطة. والباب خشبي وبجابه شباك مبني من الحجر، وبجانب البناية قطعة أرض صغيرة تُزرع فيها مزروعات خفيفة كالنعنع وغيره، وفوق المدخل سقف قرميد. يشرف المقام على حرش كفر سميع القديم، وهو يقع بين البيوت، ويوجد على مساحة نصف دونم، وهناك درج خارجي يصل بين الطابق العلوي والسفلي .
تبلغ مساحة المقام حوالي 400 م، وبلغت تكاليف بنائه حوالي مليون شاقل، تبرع منها المجلس الديني الأعلى بمبلغ 450000 شاقل والباقي تبرعات من أهالي القرية، أو مواد بناء قدّمها أصحاب المصانع مشكورين بدون مقابل للمقام . مهندس المقام هو المهندس الشيخ رامي خشّان من جولس، والمسّاح هو السيد يوسف علي من البقيعة.
 وقد أشرف على بناء المقام وتيسير كافة متطلباته لجنة من أهالي القرية، برئاسة الشيخ أبو سلمان كامل فلاح، الذي أبدى ويبدي نشاطا مثمرا في هذا المضمار، وقد تجند في السنتين الأخيرتين بكل قواه ورافق عملية التخطيط والبناء، وقام بالاتصال مع الأطراف المعنية من أجل إنجاح المشروع. الشيخ أبو سلمان من مواليد عام 1931 وكان بين السنين 1981 – 1985 رئيسا للمجلس الإقليمي مركز الجليل، الذي ضمّ أربعة قرى بما فيها كفر سميع. وكان الشيخ أبو سلمان قد اشترك في تأسيس جمعية "الجدول للمياه" عام 1965، وهو رئيسها منذ ذلك الوقت وحتى الآن تطوعا، وهو كذلك يقوم بنشاطه مع لجنة الوقف كذلك تطوعا.
وفي اللجنة الشيخ أبو سلمان سليم طرودي، وهو كذلك نشيط وفعّال في اللجنة، ويقوم مع الشيخ أبو سلمان ومع كاتب هذه السطور بمتابعة أعمال البناء والتحضير للاحتفال، وكل ما يتعلق بالمقام الشريف. وأعضاء اللجنة الآخرون هم الشيخ أبو عامر سلمان فاعور ، الشيخ أبو رامي علي خطيب، الشيخ أبو يوسف سلمان رباح، الشيخ أبو محمد سلمان علوان، وكاتب هذه السطور. 
وقد أقيم المقام لذكرى زيارة سيدنا الشيخ الفاضل (ر) لهذه القرية، قبل أربعمائة سنة. وكان في حينه في البلدة سبعة من العباد الصالحين يجتمعون تحت الخروبة التي بُني المقام في مكانها، وكان كل مواطن في السابق يريد أن يزوّر ابنه، كان يأتي إلى المكان ويدور سبع مرات حول الخروبة. يقال إن الشيخ الفاضل (ر) لمّا أتى إلى القرية، استراح تحت الخروبة، وجاء الناس للسلام عليه واستقباله. والأرض التي تقع عليها الخروبة، كانت من وقف الشيخ خليل طافش، وقد قام بالإشراف عليها في القرن العشرين، المرحوم الشيخ أبو صالح محمد خطيب. وقد قُطعت الخروبة ليقام البناء عليها، لكن زُرعت في باحة الساحة العليا خروبة جديدة.
ويسعدني أن أتوجه باسم اللجنة وأهالي قرية كفرسميع، إلى جميع من ساعدنا في إتمام هذا المشروع وإنجازه، وفي المقدمة فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، الذي أيد الفكرة منذ بدايتها ودعمها وتبرع لها، وقدم المعونة والإستشارة دائما. وأتقدم بالشكر إلى الأستاذ الدكتور سلمان فلاح، إبن القرية المحترم، الذي كان صاحب الفكرة، والذي وجهنا التوجيه الصحيح، ورافقنا في كل خطواتنا، منذ ان دعانا الى بيته العامر مع فضيلة الشيخ موفق طريف،  وعرض الفكرة لاقامة المقام، تقديرا لمكانة الشيخ الفاضل الدينية وتشريعه التاريخي بمنع الاكل في الاجر. كل ذلك من أجل الوصول إلى هذا اليوم السعيد. وأشكر جميع أصحاب المصالح الذين قدموا المعونات بواسطة مواد عينية استعملت في العمار وسامحوا بها، وكذلك المواطنين من القرية وخارجها ومن الطائفة وخارجها، الذين تقدموا بتبرعات سخية للمشروع، وغمروا بعطائهم أعضاء اللجنة، وقاموا بتوفير كل الأموال والمواد المطلوبة لإنجاز العمار. جزاهم الله جميعا خيرا ونأمل أن يمنحهم الله الصحة والسعادة والعيش الهنيء. 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.