spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 89
الصوم عند الموحدين الدروز
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131


 
علم التكستيل طباعة ارسال لصديق
بقلم المهندس سليمان أبو الحسن


بعد خروج الفتاة الدرزية إلى مضمار العمل وانخراطها في أعمال الخياطة ولتكاثر عدد المخايط في القرى الدرزية فلا بد من إلقاء الضوء على جوانب من علم التكستيل ومراحله. لأن العاملة الدرزية تأخذ منه قسطا بإنتاجه بقيامها بوظيفة الخياطة وبعدها ليعرض للبيع في الأسواق المحلية والعالمية.
إن علم التكستيل يبحث بالألياف ومصادرها ومراحل تكوينها ومن ثم بصناعة الخيطان والقماش على شتى مراحله.
مادة الخام الأساسية لصناعة القماش تعود إلى الألياف ويمكن تقسيمها إلى ألياف طبيعية وألياف اصطناعية.
بدأ البحث عن الألياف الاصطناعية في القرن السابع عشر حيث فكر العلماء بالإنتاج عن طريق المختبر لكن بحوثهم لم تجدِ  حتى سنة 1842 فقد نجحوا بضغط سائل الزجاج عن ثقوب صغيرة ولكن لصلابة هذه الألياف لم تنفع لصناعى التكستيل وفي القرن التاسع عشر حققوا النجاح الأول بإنتاج ألياف من البوليمر الطبيعي (جزيئات صغيرة متواصلة) وهذا يعود إلى العالم ستيد نيجر الذي اعتقد أن مادة الخام للألياف الاصطناعية يجب أن تكون بصورة جزيئات صغيرة تسمى مونومير ومنها تكوين سلسلة طويلة ومستقيمة قد المستطاع.
وبعد الحرب العالمية الأولى بدأت الدول الأوروبية المتطورة بتشجيع علمائها للكشف عن ألياف لتكون بديلة للألياف الطبيعية التي كانوا يستوردونها من استراليا والدول الأسيوية والأفريقية.
وفي سنوات الثلاثين من هذا القرن كان النجاح الأعظم للعالم الأمريكي كاروثيرس الذي وضع حجر الأساس لصناعة الألياف الاصطناعية. وفي سنة 1938 نشر للمرة الأولى عن اكتششاف ليفة النيلون بواسطة شرطة دوفونط الأمريكية. وحسبما ذكرنا الألياف على نوعين وهما :


1- ألياف طبيعية وأقسامها
أ‌- ألياف من النبات:
 من البذور- قطن، كبوك
من الغصون : البشتان ، يوطا
من الأوراق : سيزل ، رفية
من الثمر: جوز الهند
ب‌- ألياف من الحيوان
من الغنم – الصوف
دودة القز – الحرير
البقر ، الحصان، الجمل – الشعر
ج- ألياف معدنية
الاسبسط


2- ألياف اصطناعية وأقسامها :
أ‌- ألياف عضوية : زهورريث، كزائين، أشطاط النايلون، بولياسطر، أكريلين كومي، بوليئتلين
ب‌- ألياف غير عضوية: من الحديد، من الزجاج، من كرميط
إن الحاصل النهائي لصناعة التكستيل يعطينا صورة قيمة عن نوعية مادة الخام وطرق ومراحل إنتاجه وللتطورات التكنولوجية الحديثة والاكتشافات في علم الفضاء ازدادت البحوث عي علم التكستيل لإيجاد مصادر للألياف لتلائم متطلبات الزمن فمثلا الملابس التي يرتديها رجال الإطفاء لها مناعة للنار ولا تشتعل وهذا يعود إلى مميزات ليفة الاسبسط المصنوع منها. ولرجال الفضاء طُوّر نوع من الملابس تلائم تقلبات الطقس والجو الخارجي والحرارة العالية. فالصفات التي تميز كل ليفة عن الأخرى يعود إلى كيفية تركيبها، فليفة نايلون 66 لها مميزات بقوة تماسك جزيئاتها ومقاومتها العالية للتلف فلهذا تصنع منعا المظلات التي تستعملها فرق المظلات عند القفز من الطائرة. ويمكن وضع عين الشبهة بين الألياف الاصطناعية والطبيعية فليفة الأكريلين لها مميزات الصوف فمنها تصنع البطانيات والأقمشة الشتوية والبولياسطر له صفات تشبه القطن ومنه تصنع الملابس الصيفية والشراشف وأيضا لأغراض صناعية مثل مواسير للإطفائية ، شباك للصيد، مواد عازلة للكهرباء في المحركات وخيطان لتقوية الإطارات وزد على ذلك ليفو البولياسطر على أنواع فمنها ليفة الكودل، تصل درجة انصهارها إلى أكثر من (290) درجة مئوية   



المهندس سليمان أبو الحسن
ولد في قرية جولس عام 1956 وأنهى المدرسة الابتدائية في القرية ثم انتقل للدراسة في ثانوية كفر ياسيف  وحصل على شهادة البجروت والتحق بعدها بجامعة بن غوريون في بئر السبع فدرس هندسة الآلات،أتمّ هناك سنتين واستدعي للخدمة العسكرية لمدة ثلاث سنوات عاد بعدها إلى مقعد الدراسة في كلية شنكار في رمات غان حيث حصل على شهادة مهندس تكستيل وهو يعمل اليوم في مصانع آتا بكرمئيل 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.