spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 123
مركبات الشعب السوري
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
كتب جديدة طباعة ارسال لصديق


التوحيد من أخناتون إلى الحاكم بأمر الله
عن مطبعة دويك في كفر نبرخ، قضاء الشوف في لبنان صدر كتاب الأستاذ شفيق أبو غانم التوحيد، من أخناتون إلى الحاكم بأمر الله. وللمؤلف كتاب آخر باسم "أيوب الصابر"
كتب مقدمة الكتاب الأول سماحة الشيخ محمد أبو شقرا شيخ عقل الطائفة الدرزية في لبنان، ومما جاء على لسان الشيخ قوله:
"التوحيد أقنوم من أقانيم هذا الكون، ولغز من أعظم ألغازه، ومعتقد التوحيد يجمع بين الدين والدنيا، فلا يسلب الإنسان حقه من الحلال، ولا يبيح له الانفلات من قيود الفضائل والأخلاق، حرم على الموحد أن يعتز بغير الله، وأن لا يخاف غير الله، وأن لا يرضى بالخضوع ولا يشعر بالعبودية إلا لله عز وجل، فلو أفنى الإنسان في سبيل الله ذاته وأمضى في عبادته حياته، لما قدّم ما يستحق الخالق تعالى من شكر وحمد".
الكتاب في مقدمته يعالج موضوع التوحيد قديما وحديثا، وهو يسلط الأضواء على الأنبياء والرسل الكرام الذين طرقوا باب التوحيد، ودعوا الناس إلى هذا الصراط سرا أو جهرا.
حتى يبسّط المؤلف معنى التوحيد وطريقه ننقل هذه اللمحات من أفكاره:
• لا يتم التوحيد إلا بالمعرفة ولا تتم المعرفة إ بالتوحيد
• الوحدة هي انفصال الجزء عن الكل، أما التوحيد فهو بلوغ الوحدة وصيرورتها في علم الكل.
• المؤمن هو العارف، والمسلم عارف وعابد، والموحد عارف وعابد وكاتب.
• العقل والنفس كالأصل والفرع لا يكون الفرع إلا من الأصل، ولا يبلغ المراد إلا من جمع بين الأصل والفرع.
• إذا سأل سائل عن الرابطة أو العلاقة بين أخناتون والحاكم بأمر الله، حيث جمع المؤلف بين اسميهما فالجواب عنده هو:
أن الفرعون المصري تحتمس الرابع، كان قد ثار على سلطان الكهنة، ونزع من أيديهم لقب رئيس كهنة القطرين، وقد سعى لنشر عقيدة التوحيد، وهو أول فرعون يختط هذا الطريق، وأتى من بعده حفيده اخناتون الملقب (أمنحتب الرابع) ليكمل الدعوة وقد بنى معبدا في طيبة عاصمة البلاد، وقد ثار الكهنة عليه حين فاجأهم بدعوة التوحيد هذه، إلا أنه ذلك لم يردعه عن مواصلة طريقه. وقد كان أخناتون يردد هذه الصلاة :" الله الواحد الأحد، الفرد الصمد خلق السموات والأرض ولا شأن بجواره لأحد هو الأب والأم وليس له ولد."
في نفس أرض الكنانة وبعد مضي 2354 سنة على رسالة أخناتون، ظهر الحاكم بأمر الله يحمل رسالة لا تقل شأنا عن رسالة أخناتون، في دعوتها التوحيدية السرية، الإصلاحية والاجتماعية. وكما كانت نهاية العالم مكتنفة بالغموض حين غيبته كذلك الحال كانت نهاية أخناتون من قبله حين غاب عام 1358 ق.م.
الكتاب غني بالمواعظ والإرشادات والأقوال المأثورة من كتل الله المقدسة: التوراة، الإنجيل، والقرآن الكريم إلى جانب أقوال وحكم للأنبياء الكرام: شعيب، موسى، المسيح ومحمد عليهم السلام.
كما يضم الكتاب سيرا ذاتية موجزة مع مواقف إنسانية توحيدية للأولياء الصالحين مثل : يوسف الصديق، سليمان الحكيم، صالح، الإسكندر، الخضر، أبو ذر الغفاري، رابعة العدوية، وسلمان الفارسي.
من بين الأقوال التي يستشهد بها المؤلف ذكر:
النبي محمد (صلعم): إذا رأيتم رجلا أوتي زهدا في الدنيا ومنطقا فاقتربوا منه، فإنما يلقّن الحكمة.
لقمان الحكيم: يا بني! لا يكن الديك خيرا منك، فإنه إذا انتصف الليل ذكر ربه.
إنجيل يوحنا: أنا نور العالم، فمن يتبعني فلن يمشي في الظلام وسيكون له نور الحياة.
عن الفلسفة وأبعادها هنالك قول للمفكر فرانسيس بيكون:
"إن قليلا من الفلسفة يقرب الإنسان من الإلحاد، أما التعمق في الفلسفة فيرده إلى الدين".
وقول لجورج ديفينز عن الإيمان والمادة: أنا أفضل أن أؤمن بإله غير مادي، خالق لهذا الكون، تظهر فيه أياديه، دون أن يكون هذا كفؤا له".
ثم قول لمجهول عن الصبر :"الصبر ثلاثة: صبر عن المصيبة بحسن العزاء، صبر عن الطاعة بحمل الولاء، وصبر عن المعصية باجتناب الشهوات الرياء".
دعاء المؤلف الذي يختتم به ما جمعه من الشرق والغرب وهو :
"اللهم أصلح لي بعض ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في عمل الخير.
بقي أن نضم صوتنا وصوت كل المؤمنين الموحدين إلى هذه الدعوة الصادقة.  





التقمص
عن دار النشر منشورات عويدات بيروت لبنان، وضمن سلسلة "زدني علما" صدر كتاب القاضي الشيخ أمين طليع تحت عنوان "التقمص" طبعة أولى عام 1980.
إن موضوع التقمص ليس بجديد وقد شغل بال نخبة كبيرة من علماء الشرق والغرب، قديما وحديثا، وأكثر ما يشغل هذا الموضوع حيزا لدى الطائفة الدرزية، حيث يلعب التقمص دورا رئيسيا في المعتقدات والإيمان وسير الحياة في هذا الكون قد يجيء مناقضا لكثير من المفاهيم والمعايير لدى الديانات الأخرى.
وحسب العقيدة الدرزية يتم انتقال الروح فوريا وسريعا من جسد الميت إلى جسد المخلوق الجديد، فالروح جوهر خالد، أزلية باقية أما الجسد فهو قميصها الذي يبلى ويخرق فتستبدله بقميص آخر ويعني هذا أن القميص رحلة النفس من جسد إلى جسد آخر، ويسمى انتقال الروح كذلك تناسخا أذا انتقلت من جسد إلى جسد آخر.
وعند غير الدروز هناك الفسخ الذي يعني انتقال الروح إلى حيوان وهناك الرسخ الذي يعني انتقال الروح الشريرة إلى جماد أو نبات كما يعتقد قدماء المصريين.
يقوم المؤلف بجولة واسعة ليحيط موضوع التقمص من مختلف الزوايا. وبعد أن يتحدث عن التقمص لدى الدروز ينتقل إلى الحديث عن هذا الموضوع عبر التاريخ، لدى المسيحية والإسلام، البعث الروحاني والجسماني بين الفلاسفة والغزالي التقمص عند أهل الغرب، التقمص في الغرب الحديث، علم الروح في العصر الحاضر، روح أحمد شوقي في مصر،ومواضيع أخرى.
يستشهد المؤلف بآيات عديدة من التوراة، الإنجيل والقرآن الكريم بخصوص موضوع التقمص، ومن بين ما يذكره المؤلف:
"في إنجيل مرقس وردت العبارة (أن يوحنا المعمدان قام من الأموات) كما جاء في سفر الجامعة في التوراة: (للولادة وقت، وللموت وقت، إن كل ما يعمله الله أنه يكون إلى الأبد لا شيء يزداد عليه، ولا شيء ينقص منه، ما كان فمن القدم هو، وما يكون فمن القدم قد كان). وثمة قول لبولس  الرسول في الإصحاح الخامس عشر يقول فيه ( ولكن إن كان المسيح يكرر به أنه قد قام من الأموات ، فكيف يقول قوم بينكم إنه ليس قيامة أموات. فإن لم تكن قيامة أموات فلا يكون المسيح قد مات).
وفي القرآن الكريم وردت آيات عديدة في سور مختلفة تطرقت إلى هذا الموضوع ومن بينها ما جاء في سورة البقرة:
"كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون".
كما جاء في سورة الإنعام :
"إن الله خالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ، ومخرج الميت من الحي، ويحيي الأرض بعد موتها وكذلك تخرجون".
الكتاب غني بالشواهد والإثباتات حري بالدراسة ليس لأبناء الطائفة وحسب بل لكل طالب علم ومعرفة، حتى أولائك الذين يشككون في صحة هذه العقيدة، ربما وجدوا به ضالتهم المنشودة وفسخوا عن كاهلهم أعباء كانوا ينؤون بها ولا يجدون الحل لها.
في كل الحالات يبقى حديث المؤلف القاضي أمين طليع محايدا، دون أن يتحيز لهذا الموقف أو ذاك، وإن دل على شيء، فإنما يدل على النزاهة والصدق في الاقتباس والأمانة ي الإشارة إلى المراجع في كل اقتباس واقتباس، مما يضفي على الكتاب طابعا علميا أكاديميا يشد القارئ إلى دراسة هذا الكتاب بدقة وعمق.
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.