spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 122
المؤتمرالسابع لرؤساء الأديان في مقام النبي شعيب (ع)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
لكل سؤال جواب طباعة ارسال لصديق

- لماذا يسمى الدروز ببني معروف الموحدين.

تتضارب الآراء في التسميات الثلاثة التي تطلق على الدروز ولا يوجد منها رأي واحد يمكن أن يعتمد عليه علميا وتاريخيا على أنه الرأس الصائب فالدروز يتسمون تاريخيا دروز ودينيا الموحدين واجتماعيا عشائريا بني معروف. والاسم الدارج في رسائل الحكمة الشريفة والكتب الدينية هو اسم المحدين. ولا ذكر لاسم الدروز فيها والاعتقاد الراجح أن هذا الاسم لصق بالدروز نسبة إلى محمد ابن إسماعيل الدرزي الملقب بنشتكين وكان أحد الدعاة الأوائل إلا أنه انقلب على الدعوة وأساء التصرف بما وُكل به فحاربه الدروز الحقيقيون وعلى رأسهم حمزة بن علي وقتل والدعوة ما زالت في خطواتها الأولى ومع أن الدروز يتنكرون للدرزي ويعتبرونه أحد الممقوتين إلا أن الاسم بقي ولم يستطيعوا التجرد منه. وقد حاول البعض تفسير هذه التسمية بشكل آخر فمنهم من قال إن الدروز ينتسبون إلى الشيخ حسين الدرزي أحد كبار فلاحي مصر وكان من أوائل المؤيدين للدعوة. وهناك من قال إن الاسم مصدره الفعل درز ومعناه تمكن من نعيم الدنيا وخيراتها أي أن الدروز هم أتباع النعيم، إذا سلكوا الطريق القويم. وجاء الكاتب سليم أبو إسماعيل برأي جديد للغاية وهو أن الدروز تكونوا كوحدة عسكرية تحت إمرة القائد الفاطمي الأمير انوجور أبي منصور أنوشتكين الدزبري في منطقة الأقحوانة من فلسطين بين طبرية وحطين  حيث جرت معركة في القرن الحادي عشر والتقت الجموع المحتشدة حول قبر النبي شعيب (ع) وتعاهدت على أخوة السلاح وبرزت للتاريخ كأمة عسكرية لا كمذهب ديني وعرّف بعض المستشرقين والرحالة الغربيين الدروز بأنهم من فلول الجيوش الصليبية بقيادة دي ديدرو الفرنسي إلا أن هذا الاعتقاد لا أساس له من الصحة.
الاسم الصحيح للدروز والمذكور في الكتب الدينية والشروحات وسائر المنشورات الدينية هو اسم الموحدين. فقد ورد في ميثاق ولي الزمان أن كل من اتخذ العهد على نفسه أصبح من الموحدين والتوحيد هو الإقرار بوحدانية الله سبحانه وتعالى.
أما التسمية الثالثة – بنو معروف فهي متأخرة نسبيا ويختلف في مصدرها فهناك من يقول إنها اسم لإحدى القبائل العربية التي اعتنقت الديانة وهناك من يعتقد أن المعروف هو أحدى الصفات المميزة للدروز فاعتبروا أهل المعروف ويقول آخرون إن أصل الاسم من الفعل عرف، المعرفة ولكون الدين الدرزي دين معرفة فقد أطلق الاسم على أصحابه ويعتقد غيرهم أن الاسم مشتق من الفعل عرف وعناه صبر والدروز صابرون.




ما هو أصل تقسيم الدروز في لبنان إلى جنبلاطيين ويزبكيين؟

يعود هذا التقسيم في صفوف الدروز في لبنان على صراع قديم في الطائفة ظهر بعد معركة عين دارا 1711 م التي وضعت حدا لصراع آخر سبب متاعب كثيرة للدروز وهو الصراع بين القيسية واليمنية. وكانت معركة عين دارا التي انتصر فيها القيسيون سببا في ضعف الدروز فقد لجأت القبائل اليمنية المندحرة إلى الهجرة من لبنان لحوران الاستيطان فيه وبذلك تفرقت كلمة الدروز وفقدوا السيطرة التامة على جبل لبنان بعدما كانوا أسياده في عهد آل معن والتنوخيين. وبعد معركة عين دارا عمد الأمير حيدر الشهابي إلى تنظيم إقطاعي جديد في لبنان أصبح بموجبه آل جنبلاط مشايخ الشوف ثم امتد نفوذهم إلى إقليم جزين والريحان والتفاح ثم الخروب وفي هذه المناطق الكثير من الخيرات. ومقابل ذلك تولى بنو عماد منطقة العرقوب وكان شيخهم عبد السلام عمار وشيخ الجنبلاطيين علي ربح جنبلاط. وقد تزعّم آل عماد حزب اليزبكية وهو نسبة إلى أحد أجداد الأسرة يزبك العفيف الذي عاصر الأمير فخر الدين المعني الثاني ورافقه إلى فلورنسا.
ونتج عن هذا التقسيم بين العائلتين الكبيرتين حلفان كبيران في لبنان ضما الدروز والمسيحيين ففي الفريق الأول كان الجنبلاطيون وآل الخازن المسيحيون في كسروان ومقابلهم حلف بين آل العماد وتلحوق وعبر الملك الدروز ومعهم آل الدحداح وحبيش من الإقطاعيين المسيحيين. وكان الأمراء الأرسلانيون واللمعيون في تلك الفترة على الحياد. وزاد التنافس السياسي بين الحزبين في عهد الأمير ملحم الشهابي الذي تنازل عن الحكم لولديه منصور وأحمد فوقع شقاق بينهما أدى لالتجاء منصور لآل جنبلاط وحلفائهم بينما وجد أحمد عونا في اليزبكيين. وقد استغل الأمراء الشهابيون وخاصة بشير الشهابي هذا الصراع بين الدروز لمصالحه الخاصة فزاد من ضعف الدروز. وبعد انتهاء حكم الأمير بشير وتأسيس نظام القائمقاميتين 1843 عين الأمير أحمد أرسلان قائمقاما للدروز ثم تلاه أخوه عام 1845 وبعده الأمير محمد أرسلان 1959 فبدا أن هذا المنصب سيبقى متوارثا في العائلة الأرسلانية وكان الأرسلانيون في صفوف اليزبكية فانبرى الجنبلاطيون يطالبون بالمشاركة في الحكم حتى استطاعوا الحصول على التناوب في القائمقامية وبقي التقسيم اليزبكي الجنبلاطي على اشدّه بين الدروز بينما تحرر منه المسيحيون وهو ما زال قائما حتى يومنا هذا.




ما هي الصحف والمجلات التي أصدرها الدروز؟

صدرت في تاريخ الطائفة الدرزية ههة صحف ومجلات تعالج شؤون الدروز أو يقوم بتحريرها والإشراف عليها مثقفين دروز كرسوا من خلال منشوراتهم قسطا كبيرا من مشاكل الطائفة وتاريخها ورجالاتها. ولقلة المعلومات المتوفر لدينا لا نستطيع أن نقدم كل التفاصيل عن هذه الصحف والمجلات ونورد هنا ما نعرفه عنها راجين من القرّاء أن يوافونا بمعلومات أكثر إذا توفرت لديهم:
1- الصفاء:  هي أول مجلة تصدر في تاريخ الدروز، صدر أول عدد منها في كانون ثاني 1886 وكان محررها وصاحب الامتياز علي بك ناصر الدين. وكانت تصدر كمجلة شهرية في الغالب باستمرار إلا أنها جابهت بعض الصعوبات فتوقفت لفترات قصيرة عن الصدور واستمرت بعد ذلك.  وقد طُبعت في عبيه وبعد ذلك في كفر متى وانتقلت عام 1909 للصدور في عاليه حيث استلم تحريرها الأمير أمين آل ناصر الدين بعد وفاة والده.
2- البيان: مجلة صدرت في نيويورك لأول مرة عام 1910 أسسها الشيخ سليمان بدور وكانت موجّهة للجالية الدرزية في أمريكا استمرت بالظهور حتى وفاة صاحبها عام 1942 كمجلة درزية وما زالت تصدر حتى اليوم.
3- الضحى: مجلة شهرية تصدرها الأوقاف العامة للطائفة الدرزية في لبنان. بدأت بإصدارها الكلية الداوودية غي عبيه عام 1936 وفي أوائل الستينات أصدرها الوقف الدرزي تحت إشراف السيدين شكيب النكدي وأمين أرسلان. وفي السبعينات أصدرها المجلس الملي الأعلى في بيت الطائفة الدرزية في بيروت وما زالت تصدر حتى اليوم.
4- الميثاق: مجلة شهرية تبحث في الاجتماع والأدب والتاريخ والثقافة والعلم. صاحب الامتياز الشكيب النكدي والمدير المسئول السيد أمين شمس الدين. تصدر في عبيه منذ عام 1964 من قبل بيت اليتيم الدرزي وتعالج مواضيع درزية مختلفة.
5- نهضة العرب: جريدة تصدر في مدينة ديترويت في الولايات المتحدة من قبل المغترب الدرزي الشيخ سعيد داوود فياض مرتين في الأسبوع وتتناول أخبار الدروز في سوريا ولبنان والمهجر. بدأت بالصدور عام 1956 .
6- الأماني : مجلة أسبوعية تصدر في لبنان منذ عام 1962 تعالج الشؤون الأدبية والاجتماعية والتاريخية وتختص بشؤون الطائفة الدرزية. محررها وصاحب الامتياز الأستاذ رفيق وهبة ويشترك عادة في المساهمة في تحريرها عدد كبير من حملة الأقلام الدروز في سوريا ولبنان. احتُجبت لفترات متقطعة في السنوات الأخيرة إثر الأحداث الداخلية في لبنان.
7- الجبل: صحيفة يومية صدرت في السويداء في الأربعينات وكان صاحبها ومديرها المسئول الأستاذ نجيب حرب.
8- العالم العربي: مجلة تصدر في الأرجنتين ويحررها الأستاذ عبد اللطيف الخشن.
9- الهدى : مجلة فصلية تصدر في إسرائيل منذ سنة 1971 بمبادرة من بعض المثقفين الدروز الذين يتناوبون في تحريرها. يرعى المجلة ويحدد سياستها مجلس إدارة مؤلف من تسعة أشخاص.


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.