spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 58
كلمة العدد: لأنهم القابضون على الجمر...
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 117
العدد 116
العدد 115
العدد 114
العدد 113


 
الى فضيلة الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين طباعة ارسال لصديق

في هذه الأيام المباركة، حيث يتردد المشايخ وأهل الدين، على الخلوات، ويسود في القرى الدرزية، جو من الشعور الديني العارم، ومن التقوى والعودة إلى الجذور، وحساب النفس، ومراجعة الضمير، ومحاولة الإصلاح والتكفير عن الذنوب، وطلب صفو الخاطر من الأقارب والمعارف والأصدقاء، في هذه الأيام المباركة، وعيد الأضحى على الأبواب، والجميع يتطلع إلى البعيد، إلى أولائك الذين مرت أجيال وأجيال، وهي تنتظر قدومهم، كي يبثوا في عالمنا وبلادنا، العدل والحق والنعيم، في هذه الأيام المباركة، نذكر أنه ما زال معنا في عالمنا هذا، يعيش بيننا شيخ تقي صالح، أسد من أسود هذه الطائفة، وحجة في العلوم المذهبية، والنواحي الروحانية، في عالمنا. هذا الشيخ الجليل، هو فضيلة شيخ الجزيرة، الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين، الذي يخيّم علينا اليوم ببركاته، والذي نسعد ونحيا ونعيش تحت كنفه، والذي يطيب لنا أن نذكر أعماله ومواقفه، أثناء حرب الجبل، عندما وقف كالسد المنيع، وساهم في بث روح الحماس والشجاعة، في نفوس المحاربين الشجعان، الذين أبطلوا كل المؤامرات، وكل المخططات، وحققوا النصر والخير للطائفة الدرزية.
شيخنا الجليل المقدام، يعاني من مرض وآلام تقعده، ولا تسمح له بالخروج إلى صومعته، وإلى حقله، وإلى أبناء رعيّته. وهذا وضع صعب ومؤسف، لكنه مقبول ومنطقي، بحكم الجيل والسن والتقدم في العمر. لكن شخصية مثل شخصية الشيخ، تجد الدفء والنعيم أينما وُجدت، وكيفما فعلت، وبفضل تقواها وورعها، تتغلب على كل المشاكل والمصاعب.
ونحن هنا، آل تراب، سعدنا بزيارة فضيلته إلينا، عام 1983 حيث نعمنا بلقائه برحاب المقام الشريف، مقام سيدنا شعيب عليه السلام، كما قام بزيارة مقام سيدنا أبي إبراهيم عليه السلام، وقد جاء يقدّم الشكر والتعظيم والتكبير لنبينا، الذي كان اسمه يبعث الرعب والارتباك والحيرة في نفوس أعداء الطائفة، أثناء الحرب في لبنان. وقد أعلن الغاشمون هناك، أن الإدارة العسكرية عندهم، كانت ترتعد فرائصها، وكانت تُشوَّش كل مخططاتها، عندما يرد أمامها، ذكر اسم سيدنا أبي إبراهيم عليه السلام. وقد أعلن فضيلة الشيخ أبو محمد جواد، أن اسم نبينا أبي إبراهيم، كان أحد عوامل النصر والنجاح والتفوّق.
ومن هنا، ومن جبال الكرمل والجليل، نبعث بأصدق تمنياتنا وتحياتنا، لفضيلة شيخ الجزيرة، متمنين له الصحة والعمر الطويل، وداعين له بالتوفيق، وباجتياز المرض والعوائق الصحية، بسهولة ونعومة، راجين من الله سبحانه وتعالى، أن ينصر بفضله وبركته هذه الطائفة في كل مكان.
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2014 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.