spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 85
أثر الحضارة العربية في الحضارة العالمية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 120
العدد 119
العدد 118
العدد 117
العدد 116


 
الأمـير السـيــد جمال الدين عبد الله التنوخي (ق) طباعة ارسال لصديق
بقلم الدكتور سلمان حمود فلاح

الأمير جمال الدين عبد الله ابن الأمير علم الدين سليمان ابن الأمير بدر الدين محمد التنوخي، المعروف بين الدروز بكنيته الأمير السيد (ق). ولد في قرية عبيه في ناحية الغرب بلبنان سنة 1417 وتوفي فيها سنة 1479. والده هو الأمير علم الدين سليمان ووالدته السيدة ريما بنت الأمير شهاب الدين أحمد ابن الأمير زين الدين صالح ابن ناصر الدين الحسين. تزوج الأمير السيد (ق) من السيدة عائشة المشهورة (سيدة العيش) أو "ست الناس" ابنة الأمير سيف الدين أبي بكر بن شهاب الدين. وهي من نفس الأسرة التنوخية.ولد للأمير السيد (ق) ثلاثة ذكور وبنت واحدة وهم عبد الخالق، الأول وتوفي صغيراً، ومحمد ناصر الدين وتوفي صغيراً أيضاً، وفاطمة توفيت صغيرة أيضاً وعبد الخالق الثاني وعاش عشرين سنة.
جاء في وصف الأمير السيد (ق) كان معتدل السمرة، معتدل الرأس في عينيه بعض غور، حسن الصوت، معتدل المنكبين والرقبة والزندين والقامة والقدمين، قليل اللحم بالصلب والأوراك والعرقوبين وكان قوي البدن، صحيح النظام، يديم الجلوس قليل الالتفات، كثير اليقظة، عذب المنطق، فصيح اللسان، وقورا في مجالسه، ثابتا في مواقفه، قليل الكلام في غير الحكمة، لا يرى بهجة إلا لربه، ولا يبذل مسعاه إلا لقربه. إذا مرّ غض طرفه وأوسع خطاه ونصب قامته وثبّت بنيته، وإن سلم تأدب ووجّب، وإن أكل تمهّل وإن شرب علل، وإن لبس أسبل. وكان ذا مهابة وجلاد وميزة وأفضال. وكان لا يرى تنوّع الطعام.

 نشأته:
نشأ الأمير السيد (ق) في عائلة تنوخ الدرزية العريقة, والتي تزعّمت الدعوة الدرزية في بدءها وتولت الحكم في بلاد لبنان حتى بداية العهد العثماني عام 1517. وكان أسلافه من ذوي السيادة والعلم والدين، ونبغ منهم الكثيرون من الحكام والعلماء والأدباء والشعراء. ومع هذا فقد أراد الاستزادة من العلم وقضى في طلبه ثلاثين عاما في دمشق هناك درس ودرّس ونبغ في علوم الدين والشرع والفلسفة وألمّ بالطب والفلك.

 تدينه:
بالرغم من أن الأمير السيد (ق) كان من المقربين إلى السلطة وكان باستطاعته تسلمها إلا أنه آثر الدين على الدنيا وانصرف يعمل لآخرته الباقية مهملا دنياه الفانية. ويقول فيه المؤرخ الدرزي ابن سباط الذي عاصر الأمير وعاشره:
"لم يكن الأمير يخالط أقرباءه لعلمه أن أموالهم لم تكن حلالا محضاً، حتى أنه لم يرضَ أن يضيء عليه مصباحا فيه زيت من رزقهم وكان يطوف البلاد ويزور رجال الدين أينما كانوا وكان يحب مطالعة الكتب حتى قيل إن مكتبته حوت ثلاثمائة وأربعين مجلدا ونهى عن شرب الخمر والمسكرات فتاب الناس على يده وكانت نواهيه وإرشاداته تُبث بواسطة تلاميذه في جميع القرى وكان الناس يتوافدون عليه من كل مكان فيدرسون عليه ويتقاضون لديه. ثم أمر تلاميذه في القرى أن يأمروا الناس بالمعروف وينهونهم عن المنكر على غرار خطته

 عدله وفضله:
قال عنه ابن سباط:" ومما بلغ إليه أن أهل الذمة من النصارى واليهود كانوا يأتون على خبره ويحضرون بين يديه في اختلاف بينهم في أمر الدنيا، يسمعون له ويمتثلون بما يحكم به ويرجعون راضين بقضائه. لأنه كان إذا حضرت الأخصام عنده يبتدئ بالمواعظ عليهم، ثم يأخذ العهد عليهم في استماع كلامه ثم يتلطف بينهم بما يراه فيجيبون إلى حكمه من غير إكراه ولا إجبار. وكان مجردا من الميل إلى جهة أحد الأخصام ولو كان أعز الناس عنده وبهذا ارتضته الناس من الخاص والعام قريبا وبعيداً. وكانت الأخصام تختصم في أطراف المعاملة (الولاية أو المنطقة) ويعجز ولاة تلك الجهة عن الفصل بينهم فيقول الخصم لصاحبه:" بيننا الأمير جمال الدين التنوخي" فإذا قدما عليه وشرحا قصتهما له يقول لهما :" قد جئتماني من أقصى البلاد فوجب علينا تصريح ما نقدر عليه لكما من الحق ثم يعظهما المواعظ اللطيفة ويحكم بينهما بما يراه شرعا أو مصالحة فيرجعان راضيين مسلمين شاكرين متصادقين بعد العداوة. وكانت تأتيه الأخصام من نواحي صفد إلى أطراف حلب إلى حدود طرابلس إلى شوف بعلبك إلى أطراف دمشق. ولا يعلم من أين هم ولا من أي بلد قدموا عليه ويرجع كل منهم راضيا بحكمه مثنيا عليه بكل جميل".

 إصلاحاته:
عاش الأمير السيد (ق) في القرن الخامس عشر وكان هذا العهد عهد جمود وتأخر ومقاومة لكل تجديد ومجدد. ولم يكن هذا ليثبط عزيمة الأمير الوثابة ويجعله يتراجع عما يدعو إليه ولما لم يستطع إدخال إصلاحاته في بلده رحل إلى دمشق وقضى فيها عدة سنوات. لكن أهل لبنان ندموا على ما فعلوه اتجاهه فكتبوا إليه وطلبوا منه العودة إلى بلاده. فأرسل لهم جوابا تضمن مطالبه للعودة ولما تلي جوابه وسمعه المشايخ وقفوا إجلالا له، ولا زال الدروز حتى اليوم يقفون عند قراءة كتبه في المجالس الدينية.

 وفاة ابنه:
 توفي أولاد الأمير الثلاثة عبد الخالق الأول ومحمد وفاطمة قبل ولادة ابنه الرابع عبد الخالق الثاني سنة 1448. كان عبد الخالق الثاني نجيبا ونابغا وأخذ عن والده العلم والورع والتقوى. وقد ظهر نبوغه في سن السابعة إذ أخذ ينهل من منهل أبيه العذب وينطبع بطابعه ويتسمّ بصفاته. لكن مشيئة الله التي قضت بوفاة أبناء الأمير الثلاثة الأول من صغرهم أبت إلا أن تواصل امتحانه فقضت بوفاة عبد الخالق يوم عرسه. ففي يوم العرس وبعد أن تم الفرح وعُقدت الولائم سمع عبد الخالق صهيل الخيل فذهب إليها فرمحه إحداها رمحة قضت على حياته وعلم الأمير بالخبر وكتمه إلى أن انتهت الأفراح وعندها قال للوفود المحتشدة:" هاتوا فقيدكم". فيا لها من ساعة انقلبت الأفراح فيها إلى أتراح وانتقلت أخبار هذا المصاب الأليم إلى سائر الأنحاء فاحتشد المعزّون وازدحمت الناس ترثيه وتعبر عن شدة الألم وفداحة الخسارة. وكانت وفاة الأمير سيف الدين عبد الخالق الثاني سنة 1471 وقد وقف الأمير أمام الجموع المحتشدة وألقى خطبة بليغة تعتبر من ابلغ الخطب.

 مؤلفاته:
كانت للأمير السيد (ق) مكتبة كبيرة احتوت عددا كبيرا من كتب الشرع والدين والتاريخ والشعر واللغة والأدب وقصص الأنبياء. وقد اتصف بكثرة القراءة وصحة الاستيعاب وقوة الحفظ، إذ كان بوسعه قراءة ما يحفظه قراءة معكوسة أي مبتدئا بالختام وراجعا بالكلام إلى الوراء. وللأمير مؤلفات كثيرة وهامة وهي على نوعيْن: مؤلفات دينية درزية ومؤلفات عامة. ومن مؤلفاته العامة معجم للغة العربية أسماه "اللغة العرباء" وكتاب في السيرة النبوية اسمه" سياسة الأخيار في شرح كمالات النبي المختار."
 وفاته:
توفي قدس الله سره في النصف الثاني من شهر أيلول سنة 1479 وقد وصف تلميذه الشيخ أبو علي مرعي زهر الدين ساعاته الأخيرة وجنازته فقال :" ولبث على فراشه على الهيئة الجليلة وحسن الصورة ووضع كفه تحت خده إلى أن نفذ قضاء الحكيم والرب الرحيم وبادر إليه تلاميذه والإخوان تناديه ويقبلون أياديه ويتذكرون إنعامه وجاءت أم الناس "زوجته" تصيح : يا معلم الخير لمن أوصيت بي فلا والد ولا ولد ولا معتمد ولا سند وهاتف يقول لله الواحد الأحد الفرد الصمد ثم هي تقول عليه توكلت وبه في مصابي أستعين وأرجو به حسن المآب وهو نعم المعين.
ويقول المؤرخ الدرزي ابن سباط إن الذين وفدوا إلى عبيه لتشييع جثمان السيد الإمام لا يقلون عن سبعة آلاف رجل، وألقيت المراثي والخطب التي بلغت اثني عشر كراساً.

 مقامه:
شُيِّد مقام الأمير السيد في عبيه مسكن أمراء آل تنوخ ويقع شمال غرب البلدة ويضم معبدا صغيرا في داخله قبة فيها ضريح الأمير الجليل وعلى الضريح شاهد كتبت عليه كلمات الرثاء وبعض أبيات من الشعر واسم الأمير وتاريخ وفاته. وفي الجانب الغربي الشمالي من المقام قبة فيها ضريح ابنه الأمير عبد الخالق الثاني. 

يتبع..
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2014 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.