spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 148
المَرْحوم الشّيخ أبو رَجا يوسِف الخَطيب
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
المرحوم الشيخ ابو محمد سعيد شهيب طباعة ارسال لصديق
(1866-1943) 

شيخ جليل عاش في النصف الأول من القرن العشرين، وبرز في السنوات الأخيرة، كرجل دين تقي ورع، تحوّلت أعماله ونشاطاته إلى طريق ودرب ومسلك للآخرين، وكان من الشخصيات الدينية التي يُشار اليها بالبنان فقد ولد في مدينة عاليه وانتقل شاباً الى امريكا وقضى فيها بضع سنوات لكنه عاد وانصرف للإهتمام بالشؤون التوحيدية الدينية مرافقا وملازما لفضيلة الشيخ ابو حسين محمود فرج. ومع الوقت اصبح في مصاف كبار رجال الدين الأوائل وأُلبِس العمامة المكورة تقديرا لجهوده وأعماله ومنزلته بين رجال الدين وكان المرحوم ابو حسن عارف حلاوي يتردد عليه ويرافقه ويتعلّم منه ويقتدي بأعماله.
 
ينتمي الشيخ أبو محمد لأسرة شهيِّب من أسر الموحدين الدروز في عاليه، وبشتفين، وقبر شمول، وكانت هذه الأسرة عراقية الأصل، وانتقلت مع نزوح القبائل العربية من العراق إلى لبنان. أشهر من برز من الأسرة قديماً في لبنان الشيخ جابر شهيب شيخ صلح عاليه في منتصف القرن التاسع عشر، والزعيم عز الدين نجم شهيب، الذي كان ذا مكانة اجتماعية كبيرة. وبعد ذلك الشيخ أبو حمزة أسعد شهيب، والشيخ أبو ريدان يوسف شهيب، والوزير أكرم شهيب وغيرهم.

وُلد في عاليه، وهاجر في شبابه إلى الولايات المتحدة، وقضى هناك بضعة سنوات، فاكتسب خبرة في الإدارة، وشؤون العالم الخارجي، ولمّا عاد إلى بلاده، استقرّ في مسقط رأسه عاليه، وتنافس على إدارة سلطتها المحلية، حتى انتُخب رئيساً لبلديتها، فقام بخدمتها على أحسن وجه، وعمل على تطورها وتقدمها. ثم ترك العمل الإداري، وتفرّغ للشؤون الدينية، فصحب رجال الدين، وسلك مسلكهم، واتبع طرقهم وأساليبهم المميزة، واتخذ من الحكمة الشريفة دستورا، للتعامل بين الناس، وبين الإنسان وخالقه. وقد رافق في سنواته الأخيرة، فضيلة المرحوم الشيخ أبو حسين محمود فرج، فكانا علميْن مميّزين، إلى جانب بقية المشايخ الأفاضل، الذين عاشوا في تلك المنطقة، وكان لهم شأن في الأمور الدينية، فقد حصلوا على ثقة أقطاب الدين، واكتسبوا بذلك منزلة خاصة بتلبيسهم العمامة المكورة.

ومما يروى عن فضيلة الشيخ، أن أحدهم اشترى منه قطعة أرض، ودفع ثمنها نقداً، وعندما التقيا ليسلمه الأرض، أعطاه قطعتين من الأرض، فقال المشتري: أنا ابتعت منك هذه القطعة فقط ،ولم اشتر ِالثانية، فقال له فضيلته: "وأنا ، فعندما بعتك كان اعتقادي أنك اشتريت القطعتين فهي إذن لك، لأن الأعمال بالنيات، والنية سابقة للعمل، فهي مبروكة عليك. وأصرّ على إعطائه إيّاها.
انتقل إلى رحمته تعالى، في مدينة عاليه، وجرت له جنازة لائقة بمقامه، يتقدمها كبار رجال الدين من سوريا ولبنان وفلسطين، وقد حضر هذه الجنازة معظم مشايخ الجليل والكرمل، إلى جانب مشايخ سوريا ولبنان. وأقيم له مزار يقصده الناس للتبارك والصلاة والذكر.

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.