spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 118
سياسة السُّكوت عند الدُّروز
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
مقام الست خضرة في الزراعة في الكرمل طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ ابو غالب حاتم حلبي
تحتفل الطائفة الدرزية في هذه الأيام بزيارة سيدنا ابو عبد الله في مقامه الشريف في قرية عسفيا، هذه الزيارة التقليدية التي تتم كل سنة في شهر تشرين الثاني لإحياء ذكرى النبي الطيب الذكر سيدنا ابو عبد الله عليه السلام. ويقوم فضيلة الشيخ موفق طريف وأعضاء المجلس الديني والمشايخ الأجلاء بإجراء صلوات في المقام الشريف. وبهذه المناسبة سيقوم المشايخ الكرام بزيارة مكان مقدس آخر في الكرمل تم الكشف عنه مؤخرا وتهيئته للزيارة هو مقام الست خضرة الواقع في الجهة الجنوبية الغربية بين دالية الكرمل وعسفيا في منطقة الزراعة. والزراعة هو اسم لموقع جغرافي مشهور ومعروف وباقٍ منذ أكثر من قرون عندما كانت عامرة في المنطقة ثماني عشر قرية درزية أسسها في حينه الأمير فخر الدين المعني وقد أصابت النوائب والكوارث ومطاردة الجيوش المصرية والعثمانية للسكان وشد الخناق عليهم فأهمِلت معظم القرى وتركز السكان في قريتي الكرمل عسفيا والدالية كما هاجر بعض السكان الى وادي التيم في جبل الدروز وقد ظلت هذه القرى عامرة حتى عام 1840.
وفي قرية الزراعة وُلدت الست خضرة وعاشت وترعرعت في بيت والدها الشيخ سلمان أحمد زهر الدين ووالدتها السيدة زهرة ابنة الشيخ علي ابو المنى. وقد عاشت الست خضرة على البساطة والتقوى والدين تعمل في ارضها وتتعبد الى الله سبحانه وتعالى ولسان حالها لا يتوقف عن ذكر الله. وكان يؤخذ في رأيها في امور وآداب الدين كما كانت تقوم بخدمة المجلس الديني للقرية. وقد عاشت واحد وسبعين سنة وانتقلت الى رحمته تعالى في الخامس من شهر تموز عام 1836 واشترك في تشييع جثمانها ما يزيد على مائتين من مشايخ القرى الدرزية المختلفة وأعيانها. وبعد أن دُفن جثمانها بجانب المجلس الديني قرر مشايخ الدين بأن يُطلق اسمها على القرية تخليداً لذكرها ومن أجل كرامتها ونقاء سريرتها وزهدها في الدنيا وطاعة الباري تعالى، اصبح اسم القرية منذ ذلك الوقت قرية الست خضرة بدل قرية الزراعة وما زالت آثار القرية والمقبرة واضحتين للعيان.
وفي هذه الأيام قرر أهالي عسفيا بناء مزار بالقرب من قبرها وعلى أنقاض المجلس الديني الذي كان بإدارتها. وبما ان الأرض اليوم مسجلة بإسم السيد عبد الله حسين سابا فقد تبرع بها الى وقف الطائفة الدرزية وقامت نخبة من المشايخ والشباب من عسفيا ودالية الكرمل بإقامة مبنى ليكون مزارا يحمل اسم الست خضرة. ونظراً لكرامتها عند أبناء الطائفة الدرزية انهالت التبرعات وأقيم البناء وشُق الطريق خلال بضعة ايام. وفي يوم الاثنين الموافق عشرين تشرين اول 2003 قام وفد من مشايخ الطائفة من الجولان والجليل والكرمل وعلى رأسهم فضيلة الشيخ ابو حسن موفق طريف بزيارة المبنى والموقع وكان في استقبالهم جماهير غفيرة من دالية الكرمل وعسفيا حيث ألقيْت كلمات التهاني بهذه المناسبة كما تُليت الصلوات في داخل المبنى وبقرب ضريح الست خضرة وقُدمتْ لفضيلة الشيخ موفق طريف بصفته رئيس المجلس الديني الأعلى وثيقة وهب المقام والأرض المحاذية لأوقاف الطائفة الدرزية. وقد انهالت التبرعات من جميع أبناء الطائفة الدرزية في الكرمل والجليل والجولان وكذلك نخص بالذكر متبرعين من أبناء الطائفة المسيحية من سكان عسفيا جزاهم الله خيراً مع الجميع.
وقد أثار بناء المقام السريع بعض التحفظات عند السلطات المختصة, فسارع فضيلة الشيخ موفق طريف الى عقد اجتماع عاجل بين المسؤولين وبين جمهور كبير من المشايخ, وتم في هذا الإجتماع تسوية الأمور المتعلقة, وووفق على ترخيص البناء والمرافق التابعة له, وذلك بعد ان وضع فضيلة الشيخ موفق كل ثقله لكي تُسوّى كل الأمور, كي يُقام المبنى بالشكل الصحيح  ليخدم أبناء الطائفة الدرزية كمزار ومقام لإجتماعات وإيفاء النذور.   
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.