spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 117
مقام سيدنا الخضر (ع) في كفر ياسيف
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
السهرة الدينية في مقام النبي شعيب (ع) طباعة ارسال لصديق

جرت يوم السبت, السابع من شهر آب الحالي, سهرة دينية جامعة في مقام النبي شعيب عليه السلام, حضرها أكثر من الف شيخ من الجولان والكرمل والجليل. وقد جرى فيها, تلاوة الصلوات والأشعار الدينية, واستعرض فضيلة الشيخ موفق طريف في هذا الاجتماع, وأمام المشايخ, مشكلة لباس الفتيات الدرزيات. واستذكر فضيلة الشيخ الوضع الذي ساد البلاد خلال مئات السنين, وكانت فيه المرأة الدرزية محافظة على زيّها وتقاليدها وجسمها وكرامتها, فقد كانت تتباهى في السابق كل مرأة بالفساتين الجميلة التي كانت تملكها, لكنها كانت فساتين مخيطة حسب الازياء , إلا انها كانت محتشمة, وتغطي كافة أعضاء الجسم, ولا تكشف من جسم المرأة شيئا, وكانت مع النقاب الذي يغطي الرأس, تظهر بأحلى زي, وأجمل مظهر, وتشد القلوب والعيون, وتأخذ بمجامع القلوب بسبب الأناقة والوقار والهيبة التي تظهر فيها, وهي حاملة على رأسها طبق الحلوى في مناسبات خطبة او زواج, او وهي تقوم بدورها كمعلمة أمام طلاب صغار. وقد كانت النساء في السابق تقمن بدور إيجابي وفعّال, في كافة نواحي الحياة. فقد برزت دينياً نساء كثيرات, اتخذن طريق الزهد والتقوى, وسلكن مسلك التعبد الشريف والإنطواء الذاتي والتبحر في علوم المذهب الحنيف, لدرجة انهن بلغن مرتبة عالية, جعلت كبار المشايخ, يسعون لزيارتهن والتبارك بوجودهن.وفي مجال القيادة والزعامة, ظهرت زعيمات درزيات رائدات, وأغلبهن توفي أزواجهن الزعماء صغارا,ً فقامت نساؤهن بدور الزعامة في الوسط الدزي, فحصلن على انجازات كبيرة, وفي نفس الوقت حافظن على شرف العائلة, وعلى الزي الدرزي العريق, وعلى التقاليد المرعية والموروثة. وفي مجال العلم والأدب, وصلت نساء درزيات الى درجات عالية بعقولهن وحكمتهن وتجربتهن, وليس عن طريق الملابس الفاضحة والمظاهر الزائفة.
 وأضاف فضيلة الشيخ موفق, ان أهم دور قامت به المرأة الدرزية على مر التاريخ, هو دور الأم والزوجة, وهذا الدور دفع بالأزواج والأبناء,’ الى التألق والتقدم ومجابهة الصعاب والتغلب على كل الحواجز والموانع. فعندما يكون الزعيم الدرزي مطمئناً ان زوجته تحافظ على شرفه وعلى سمعته وعلى كرامته, فهو يستطيع ان يحارب الجبال. وعندما يكون واثقاً ان زوجته لن تخذله إن هو دعا ضيوفاً او قام بمشروع او بادر الى شيء ما فإنه سيكون مطمئناً ان له سند قوي ومتين داخل البيت. والأم القديرة المدبّرة التي توجه أبناءها الى بلوغ القمة والى خوض الحياة, بالرغم من الصعوبات, هذه الأم تزوّد أبناءها بالإمكانيات المادية والغذاء الروحي والنصائح والتوجيهات المناسبة, وتظل دائما تدفعهم الى الأمام, وهكذا يتقدم هؤلاء ويتقدم المجتمع معهم. وذكر فضيلة الشيخ ان الدروز حافظوا على كيانهم وصانوا شرفهم بفضل النساء وبفضل الدور الايجابي الذي قامت به كل امرأة وامرأة وقد كانت النساء في السابق تستوحين سلوكهن وتصرفاتهن من التعاليم المذهبية النيِّرة التي أعطت للمرأة دوراً مساوياً للرجل بشرط ان تتقيّد بالتعاليم الروحية المذهبية. أما اليوم فقد بدأت بعض النساء لدينا بالتقليد الأعمى لبعض مظاهر المدنية المزيّفة فمثلا بدأن يتركن اللباس التقليدي ويتجرّدن من الألبسة التي ميّزتنا خلال قرون وأخذت النساء تسمح لنفسها بتصرفات شاذة وغير مألوفة بحجة حرية المرأة واستقلالها. وهذا خطأ ولا تستطيع المرأة ان تعيش بقواها لوحدها وهي بحاجة لأن تُسنَد وتُدعم من قبل المجتمع ولكي يرضى عنها المجتمع يجب ان تعمل وتتصرّف في نطاق القوانين المألوفة.وناشد فضيلة الشيخ موفق طريف كل انسان درزي متدين ان يبدأ بالتوجيه والإصلاح من بيته. وأعلن ان المذهب الدرزي يدعم التعليم ويدعم التقدم ولكن على الانسان ان يظل سائراً في نطاق المعقول والمقبول والمُتبع والدارج. وعليه ألاّ ينخدع بالمظاهر الخارجية لأن الجوهر الموجود لدينا هو الأصح والأهم والأنسب وأكثر تقدماً من غيره.   
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.