spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 100
الأعمال الفنية النادرة للشيخ الخطاط نسيب مكارم
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
المرحوم الشيخ ابو جميل طاهر اسماعيل زويهد طباعة ارسال لصديق
بقلم الأستاذ مالك حسين صلالحة
ولد المرحوم في قرية بيت جن, لأبوين كريمين في بيت تقوى ودين. فهو حفيد المرحوم الشيخ ابو اسماعيل محمد زويهد, الذي قدِم من حاصبيا في أواخر القرن التاسع عشر, ليعمل خطيباً في خلوات قرية المغار وقرية يانوح. وبعد عودته الى حاصبيا, قام وفد من الشيوخ الكرام في قرية بيت جن, من عدة عائلات ذُكر منهم, آل يوسف الأسعد، صلالحة، آل زيدان، آل خطيب وآل حسين اسعيد حمود بالتوجه لحاصبيا, ودعوته ليكون خطيباً في خلوة بيت جن الأولى. وقدر الله تعالى, انه تأهل بقرينته المرحومة, تميمة اسعد عبد الله صلالحة حيث رُزق بثلاثة ابناء : المرحوم الشيخ أبو طاهر اسماعيل زويهد، الشيخ ابو محمد هاني زويهد وأبو محمد سعيد زويهد.
فوالده المرحوم الشيخ ابو طاهر، شيخ مشهور بتقواه وتواضعه، والسعي لإصلاح ذات البين بين الناس, دارساً عارفاً ضليعاً بمبادئ ومناهج الحكمة والعرفان، مقتدياً بمآثر السلف الصالح من الشيوخ، ناهلاً من مناهل الحكمة والفضيلة في المحل الأزهر الشريف " خلوات البياضة" حيث أنعم عليه شيوخها, بعد إتمام دراسته واتضاح معالم مسلكه بعباءة مقلمة, تقديراً وإكراماً لغزارة علمه التوحيدي ونقاء مسلكه الشريف. وقد وقع اعتماد شيوخ بيت جن عليه في الثلاثينات بعد وفاة والده، ليكون مأذوناً وإماماً لأهل قريته وخطيباً في قرية حرفيش.
ترعرع المرحوم الشيخ ابو جميل طاهر في بيت والده في أجواء التقوى والعبادة، مُكبّاً على دراسة المعلوم الشريف، متطبعاً بطبائع العقل الرجيح، متميّزا بالتواضع الرقيق، متفانياً في محبة الاخوان وخدمتهم لما فيه الخير والصلاح للجميع والإنسانية، ساعياً بالكد والإجتهاد للعمل والإشتغال لبلوغ أشرف الحلال في سبيل تطهير النفس ونقاء القلب لرعاية اسرة توحيدية صالحة، حيث اقترن بإبنة عمه التقية الفاضلة تميمة هاني زويهد, حيث رزقا بثلاثة من الأبناء البررة, وهم الشيخ ابو طاهر جميل زويهد, الذي يعمل مديرا للمدرسة الابتدائية في بيت جن وأخواه وأختان.
والشيخ ابو جميل بحسن تربيته الصالحة لأولاده وتهذيب النفوس والأخلاق حيث أصبح قدوة اجتماعية يحتذى بها, وعندما مات والده سنة 1971 وقع اعتماد الشيوخ عليه ليكون مأذونا وإماما,ً وهكذا تابع المرحوم نهج سلفه الصالح من الشيوخ ساعيا مثابراً لزيارة خلوات البياضة بعد عام 1982 ملتمساً دعاء الشيوخ وبركاتهم في العبادة والمفترضات حيث بادر أعمامه المرحومون الشيخ ابو محمد هاني والشيخ ابو محمد سعيد وعمهم المرحوم الشيخ ابو حسن علم الدين زويهد الذي دُفن بخلوات البياضة تقديرا لورعه ونقاء سريرته وقاموا بشراء قطعة ارض وبناء خلوة للعبادة في محل الازهر الشريف في خلوات البياضة ليكون موئلاً لرجال الدين والمريدين من آل زويهد وكافة الاخوان الوافدين الى الربوع التوحيدية العامرة الزاهرة.
حظي المرحوم الشيخ ابو جميل بنعمة الهداية للرحمن واشتهر بين المشايخ والاخوان شيخا وقورا سمحا كريما مكرسا أمواله وأوقاته للخير والبِر والإحسان. وكان بحق صاحب البيت المفتوح الواسع موئلاً ومقراً لجميع المشايخ والاخوان حيث ربطته أواصر الأخوة والصداقة مع الشيوخ الأفاضل في كافة القرى في الجليل والجولان وجبل لبنان.
في شهر تشرين ثاني من العام 2003 ألم بالشيخ مرض أقعده عن المسير، حيث توافد الشيوخ لعيادته ضارعين بالدعاء له, واقتضت مشيئته تعالى ان تعود روحه  الطاهرة الى باريها راضية مرضية يوم الثلاثاء الموافق 2004/4/20 الساعة التاسعة والنصف صباحا,ً حيث قضى نحبه ولحق بربه . وقد شيع الى مثواه الأخير في الساعة السادسة من مساء ذلك اليوم في مأتم مهيب شارك فيه المئات من الشيوخ والأعيان، حيث بادرت مجموعة من الشيوخ, ومنهم الشيخ ابو فندي صالح اليوسف الأسعد، والشيخ أبو وافد رجا قبلان، والشيخ ابو علي صالح نصر الدين، والشيخ أبو حسن كامل طريف، والشيخ أبو حسين نزيه محمود من الجولان وقاموا بتأبين الفقيد وتعداد خصاله ومناقبه بأن ذكروا ما عرفوه عن الشيخ من جميل الخصال وحميد الفعال.
رحم الله الشيخ ولا أعدمنا أمثاله وعزاؤنا في اولاده البررة وسيرته النقية الحميدة، وأسرته الكريمة. إنا لله وإنا اليه راجعون.
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.