spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 144
وزراء الدفاع الدروز في سوريا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
ذكريات وانطباعات من لقاءات مع الرئيس الروحي للطائفة ال طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد أهارون بار اليعزر

لقد كان لي الشرف العظيم, أن تكون لي لقاءات متعددة, مع فضيلة سيدنا الشيخ المرحوم امين طريف, وذلك بحكم عملي في وزارة المعارف والثقافة, وفي المؤسسات الأخرى. وقد لمست في هذه اللقاءات, المساواة والرعاية التامة, التي منحها لجميع أبناء الطائفة. وقد جاء الى بيته الرجال والنساء كل على حدى, واستُقبلوا بالترحاب وبالمساواة, بموجب التقاليد الطائفية والتعاليم الدينية. وقد شجّع فضيلته ان يصل أبناء الطائفة  الى انجازات وتقدّم وخاصة في جهاز التربية والتعليم, الذي تطوّر بشكل ملحوظ, وبدون شك بعد تدخّله واهتمامه. وقد أظهر فضيلته دائما, نشاطاً سياسيا,ً وبنى علاقات مميزة, خاصة مع مكتب رئيس الحكومة, ومع وزارات أخرى, والجميع كانوا يكنّون له التقدير والاحترام والأهمية. وكان بيته محجّاً ومقصداً لزعماء الدولة, وفي مقدمتهم رؤساء الدولة, ورؤساء الحكومة, الوزراء, وكبار ضباط الجيش. وقدعمل فضيلته دائماً على تقوية العلاقات الوثيقة بين الطائفة وبين الجهات الأمنية والوزارات المختلفة. لقد ابدى فضيلته اهتماما كبيرا بالأماكن الدرزية المقدسة والخلوات, وفي نفس الوقت, دعم انخراط الشباب الدروز في جيش الدفاع الاسرائيلي, وبفضله استوعب الشباب الدروز هذا الموضوع واستمروا في الخدمة الدائمة. وبفضل نشاطه أصبحت الطائفة جزءً لا يتجزأ وفعالا في حياة الدولة.  وقد شجع الاحترام المتبادل بين المواطنين الدروز والدولة, مما حدا بالمواطنين الدروز, ان يجنّدوا كل قواهم ومقدراتهم لبناء الدولة.
لقد اشتركتُ في معيّته في احتفالات عيد النبي شعيب عليه السلام, وبفضله اتخذ العيد صبغة رسمية وقالباً قانونيا.ً وقد لفت انتباهي الاحترام الكبير الذي يكنّه له كبار أبناء الطائفة الدرزية وخاصة الضباط الدروز.  وكانت هذه الإنطباعات بالنسبة لي أمراً هاماً ولا تنُسى, وقد لمست الجهد الكبير الذي بذله من أجل تبلور وتوحيد زعامة روحانية في الطائفة الدرزية, ومن اجل التقدم وبروز شخصيات دينية, وكذلك من اجل بناء جهاز مهني خاصة في موضوع التربية والتعليم.
وفي محادثاتي الكثيرة مع وجهاء في الطائفة الدرزية, شعرت بالتقدير الكبير الذي ليس له حدود الذي يكنّونه لفضيلته. فقد تحوّلت حياته المتواضعة وأسلوب معيشته الهادئ لرمز للجميع. وانقلب بيته الى مركز اندمجت فيه الزعامة الروحانية والسياسية.
 لقد اهتم فضيلته باحترام مركز المرأة الدرزية والمحافظة على حقوقها, وفي نفس الوقت المحافظة على العادات والتقاليد والقوانين الدينية العريقة. لقد كان تأثير فضيلته كبيراً على حياة الطائفة وعلى وحدتها وأعماله ونشاطاته لن تُنسى.
لقد كان في لقاءاتي بفضيلته وحي روحاني وميزات خاصة تغلغلت الى أعماق نفسي.
ان شخصيته الروحانية العريقة والأصيلة, تمثل الطائفة الدرزية في اسرائيل, وهي تشع بالحكمة والفطنة والنبوءة. وفي نظري هو عملاق هذا العصر.
وعندما كنت اصافحه, كنت اشعر بتيار كهربائي يجري بدمي, وبحرارة تتغلغل عميقاً في نفسي. ان الجو الروحاني الذي كان يحيط به, جسّم لي مواقف النبوءة في الكتب المقدسة. وقد ترك  رحيله في قلبي فراغاً عميقاً ونقصاً في الروحانيات التي اكتسبتها من فضيلته.
ولكن يسعدني ويسرني, ان تستمر العلاقات الخاصة والعميقة, بيني وبين فضيلة حفيده الشيخ موفق طريف, الذي يستمر في طريقه والذي اتمنى له طول العمر والتقدم والنجاح, في ان يكون عاملاً على توحيد وتكاتف الطائفة بأكملها.




السيد اهارون بار اليعزر
مربٍ ومفتش ومحاضر ومؤرخ. ولد في العراق عام 1940 وقدم للبلاد عام 1950 ودرس في الجامعة العبرية خمسة مواضيع وحصل على الشهادة الجامعية الاولى. عمل مفتشاً في وزارة المعارف والثقافة وكذلك في دار الاذاعة الاسرائيلية وفي جهاز التربية والتعليم في الضفة الغربية. يقوم اليوم بالقاء محاضرات في مواضيع التربية والتعليم، الشرق الاوسط، الطوائف وقضايا الساعة. وهو صديق للطائفة الدرزية ويرافقها منذ سنوات، وقد نشر عدة بحوث عن الطائفة في مصادر خارجية. حصل على وسام تقدير من فضيلة الشيخ موفق طريف، وحصل على وسام استحقاق من جامعة كامبريدج.
يسر "العمامة" ان تنشر هذا المقال للسيد بار اليعزر وهو اول مقال يُكتب خصيصاً "للعمامة" من قبل مثقف ومسؤول اسرائيلي.

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.