spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 86
الشيخ الفاضل (ر) بين الأولياء
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
التربية والتعليم في الطائفة الدرزية الى اين ؟ طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد وهيب حبيش
رئيس جمعية إدارة المدرسة

 
كانت وما زالت التساؤلات كثيرة. طُرحت ونوقشت مرات عديدة، تعلو في نهاية كل عام دراسي, او عندما تنشر احصائيات عن عدد الطلاب الجامعيين, او بالأصح نوعية الشهادات الجامعية للحاصلين عليها, او بأي معاهد, وبأي وسيلة تم الحصول عليها.
لا يختلف اثنان, ان العديد من ابناء طائفتنا, يستعمل العاطفة أكثر من العقل. يسايرون بعضهم بعضاً،  ويخبئون السلبيات,  وهم اتكاليون في التحصيل العملي والعلمي، يكثرون من الأقوال والنصائح, ولا يعملون بها, ويحاولون عرقلة من يحاول تغيير او تحسين أوضاعنا.
ففي عام 2001 في جلسة لرؤساء المجالس المحلية, مع رئيس الوزراء, ومداولة اوضاع قرانا ومجالسنا ومشاكلنا، طُرحت على رئيس الحكومة, فكرة اقامة مدرسة لأبناء الطائفة الدرزية, ايماناً منا بأن الحل الوحيد, والسبيل الأوحد للمستقبل, هو العلم ثم العلم. مدرسة تضمن لنا ولأولادنا مستقبلا زاهراً, أهدافها واضحة, وهي تربية جيل حر, مستقل, مفكر, مبدع, منتج, وليس مستهلكاً فقط.
مدرسة تُستوفى بها كل الشروط اللازمة, لتأهيل طلابنا, لأفضل المقاعد, بأفضل الجامعات والمعاهد. ومن ثمة بناء مجتمع أفضل، مدرسة بها ثلاثة ركائز اساسية هي: المعلم اولا,ً والطالب ثانيا,ً والأجواء التعليمية ثالثاً :
 المعلم:
لقد اثبتت الأبحاث التربوية, ان المعلم هو أهم عنصر في نجاح العملية التربوية والتعليمية، لهذا اننا نعمل مع ادارة المدرسة, جاهدين لتجنيد افضل المعلمين, الذين يؤمنون برسالتهم من ذوي الكفاءات والخبرة.
 الطالب:
تستقبل المدرسة طلابها بعد نجاحهم في اجتياز امتحانات القبول, وهم الطلاب الذين لديهم المؤهلات والإرادة للتعليم، طلاب أبدوا استعدادهم, هم وأولياء أمورهم, بقبور فكرة هذه المدرسة, مع الإستعداد بتنفيذ أنظمتها.
 اجواء تعليمية:
توفر المدرسة الجو التعليمي الصافي للطلاب، فالبناء خُطط ونُفذ بموجب احتياجاتهم, والمختبرات والمعدات تجهز بما يلائم المدرسة ومستواها, وبرامج التعليم تُعدّ باستشارة اكادميين مختصين من اعلى المعاهد, مع الحفاظ على تنمية القيم الانسانية, والاجتماعية والتربوية, والإستعداد التام, لمتابعة المشوار, حتى بعد تخرّج الطالب.
هذه الفكرة حظيت بدعم رئيس الوزراء, ووزيرة المعارف, والمديرة العامة للوزارة وكبار الموظفين.
تقوم برعاية وإدارة هذه المدرسة, جمعية مؤلفة من العديد من الأكادميين, ورؤساء مجالس حاليين وسابقين, وممثلين عن وزارة المعارف. وها نحن اليوم في العام الدراسي الثالث, نشهد ازدياداً كبيراً بعدد المنتمين والملتحقين بهذه المدرسة, من جميع قرانا, ونشهد تحوّلاً جدياً في مجتمعنا بأكمله, فالآباء يتساءلون هم والأبناء عن كيفية الإلتحاق بهذه المدرسة, وكثير من مدارسنا الإعدادية, تتنافس تنافساً شريفاً ايجابيا,ً لتحسين مستوى طلابهم, لتمكنهم بالإلتحاق بالمدرسة. والمجتمع بأغلبيته يعي ويدعم هذه المدرسة, معلقاً عليها آمالاً كبيرة, مستعداً لدعمها مادياً ومعنوياً.
فيا أهلنا, بإسمي وبإسم كل اعضاء الجمعية, نهيب بكم ونناشدكم ونطالبكم, بإعطاء الدعم اللازم لإنجاح هذه المدرسة, لتكون الرائدة في البلاد, وليكن شعارنا العلم, ثم العلم,  ثم المزيد من العلم.
شكر خاص لمدير المدرسة الدكتور اسعد عرايدة وطاقم المعلمين على المجهود الكبير الذي يبذلونه. شكراً للأسخياء الذين يمدّون يد العون لهذه المدرسة ونخص بالذكر صندوق راشي الممثل بإبننا البار امل اسعد وصندوق كلور ورجال الأعمال والمصالح ، ابناء الطائفة.
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.