spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 146
كلمة العدد: نعتز ونفتخر أننا عيون التاريخ الساهرة...
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 153
العدد 152
العدد 151
العدد 150
العدد 149


 
عن حضرة سيدنا وشيخنا طباعة ارسال لصديق
الشيخ ابو علي محمد ابو سيف


الشيخ ابو محمد جواد ولي الدين

بعد وفاة المرحوم الشيخ ابو علي محمد ابو سيف, اتصلنا ببعض المشايخ الأعيان في لبنان الحبيب, لنسأله عن هذا المصاب الأليم, والخطب الجليل, فبادرنا, قبل كل شيء, عوّضنا المولى بسلامة حضرتكم, وهذا إن دلّ على شيء فهو شعور الطائفة بأسرها بالخسارة الفادحة التي أصابتها. ثم نسأله عن حضرة سيدنا الشيخ ابو محمد جواد فيقول, ان الشيخ وعن فراش المرض قام ليودع المرحوم الوداع الأخير, وقد رافق الجنازة عن طريق الساحل مستشفى عين وزين في جبال عاليه, الى كفر حيم الى المشرفة, الى ما يستطيع, تقديراً وإجلالاً لحضرة المرحوم. ثم يقول ان سيدنا الشيخ كان يكنّ له غاية الإحترام, وكذا مشايخنا في لبنان فبالاضافة وذلك لكون سيدنا عارفاً بما كان يقدّم المرحوم للإخوان من الخدمات ليحفظوا ويعرفوا ويترقوا في أقدس مكان, ثم الكلام عن سيدنا الشيخ, ثم يضيف الشيخ المخاطب, أدامه المولى فيقول الشيخ تواضعه، الشفقة، العطف انه فقيد اهل الدين وعظه بلسان العمل وليس بلسان القيل والقال. مدرسة للتعليم قاصداً العبادة والزهد عاملاً بقول سيدنا هرمس عليه السلام نفسوا عن المكروبين، فرّحوا المحزونين، إفدوا الأسارى، عالجوا المرضى، إكسوا العراة، أضيفوا الغرباء، أطعموا الجياع، رووا العطشى ، عزّوا أهل المصائب.
 


الشيخ أبو محمد حسين عزام حلبي - دالية الكرمل


" الشيخ أبو علي, ألله يرضى عليه له الفضل على كل الطائفة, العقل والآداب والمحبة لأهل الدين شيء غريب, البياضة ماسك شؤونها ويديرها. بعد المشايخ أصبح وحيد, الضيوف يقدم لهم ويسعى ليوفر لهم كل طلباتهم من راشيا وغيرها, صفى النفس وخدمته ومحبته, لحق بالمشايخ الكبار في   المسلكية خدمة على السكت, غير طالب جاه الدنيا إلا البياضة والإخوان, صفى النفس جعله يستوعب الجميع, خادم الصغير والكبير, لا نستطيع أن نوفيه, خادم الطائفة كلها في جميع الجهات ومن كل البلاد, والكل يوفيه حقه."
 
 



الشيخ أبو علي مهنا فرج - يانوح


" قد ما يقول الواحد يبقى مقصر,خدمته للإخوان لكل البلاد حتى جبل الدروز خلال ستين سنة في خدمة الأجاويد, مثله ممكن يصير لكن أحسن منهيك ما بيصير, ملقى, محضر, متكلم, من كل النواحي, له كرامة عند الله تعالى, العبد ما بيقيم ولا يحط, الله بيلهم, قلال مثله نوادر."
 



الشيخ أبو جمال نصر الدين نصر الدين - دالية الكرمل


" الشيخ أبو علي خلال ستين سنة لم يتعرض له أحد من جهة ميل أو أمانة, قائم بواجبات الجميع, استقبال بأخلاق دينية بنعمة, متفق عليها من المشايخ الكبار,بقي بكرامته حتى وفاته, ذلك من عقيدته الراسخة ومحبته للجميع, روحاني جسماني, كان يجلس دائما بعيدا عن الحضرة لتواضعه, ناصرا لكل رأي صواب لكرامة الإخوان ولجبرة خاطرهم."
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2020 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.